منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    معركة العقاب 608هـ/1212م

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    معركة العقاب 608هـ/1212م

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس فبراير 17 2011, 22:44

    معركة العقاب
    608هـ/1212م


    مرت دولة الموحدين بأدوار ثلاثة هي:

    - دور النشوء والتأسيس ، ويتمثل بالمهدي بن تومرت ، وعبد المؤمن بن علي .

    - دور العظمة، ويتمثل بأبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن، ويعقوب المنصور، وبداية عهد محمد الناصر.

    - دور الضعف والسقوط، وبدأ بعد هزيمة العقاب، وحكم فيه ثمانية حكام.

    فما هي معركة العقاب التي كانت أكبر سبب في سقوط دولة الموحدين ؟



    عاون القشتاليون الفرنسيين على محاربة الإنجليز سنة 1204م، وبعد أن عقد الفرنسيون والإنجليز الصلح بتدخل البابا ، وأخذ ملك قشتالة ألفونسو يتأهب لمحاربة المسلمين بكل ماله من قوى ، فحصن قلعة ( مورا ) الواقعة على الحدود مع الأندلس الإسلامية سنة 1209م، ثم سار في جيش من القشتاليين وفرسان قلعة رباح إلى الأندلس ، فأحرق زروع الحقول ، ونهب القرى ، وقتل السكان ، وسبى منهم جموعاً كبيرة ، ثم عاد إلى قشتالة ودعا ملكي نافار وأراغون ووثق معهما عهود الصلح ، وحصل منهما على وعد بتأييده ، كل ذلك ليمحو وصمة هزيمة معركة الأرك .

    وفي عام 1210م سار ألفونسو ثانية إلى الأندلس ، وخرب أراضي جيان وبياسة وأندوجار ، ووصل إلى بساتين مرسية ، وعاد إلى عاصمة ملكه طليطلة مثقلاً بالغنائم .

    وحين ذاك أعلن سلطان الموحدين أبو عبد الله محمد الناصر الجهاد ، فحشد قوات كبيرة أرسلها من المغرب ، وقسمها إلى خمسة جيوش :

    - الجيش الأول: من قبائل البربر.

    - الجيش الثاني: من الجنود المغاربة.

    - الجيش الثالث: من الجنود الموحدية النظامية.

    - الجيش الرابع: من المتطوعة من جميع أنحاء المملكة.

    - الجيش الخامس: هو جند الأندلس.

    وقدر جيش أبي عبد الله محمد الناصر بنصف مليون مجاهد.

    وفي 25 ذي القعدة سنة 607هـ ، مايو 1211م جاز الناصر بنفسه إلى الأندلس ، ونزل في جزيرة طريف ، ثم سار بعد أيام إلى إشبيلية .

    وارتكب الناصر هنا خطأ فادحاً إذ أرسل خيرة جنده إلى حصن سلبطرة فأنهك بذلك قواهم ، ولبث الجيش أمام الحصن ثمانية أشهر وهو ممتنع عليه ، وأصر الناصر نزولاً على نصح وزيره أبي سعيد عثمان بن عبد الله بن إبراهيم ابن جامع ، الإسباني الأصل !!!، الذي كان الموحدون يشكون في صدق نياته ، وكان الناصر يضع فيه كل ثقته ، وأصر الوزير أن لا يتقدم الجيش قبل الاستيلاء على حصن سلبطرة ، وهكذا استمر الحصار طوال الصيف حتى دخل الشتاء ، وعانى المغاربة في الجبال الوعرة من قسوة الطقس ، كما أودى المرض بحياة آلاف منهم ، وأخذت وسائل التموين لهذا الجيش الضخم تصعب وتتعثر .

    وأرسل ألفونسو ولده فرديناند على رأس جيش نفذ إلى ولاية ( استراما دوره ) محاولاً أن يرغم الموحدين على رفع الحصار ، ولكن المحاولة لم تنجح ومات فرديناند الذي أودت بحياته مشاق الحرب ، وسقطت قلعة سلبطرة أخيراً بيد الموحدين ، بسبب الجوع الذي حل بها بعد انتهاء مخزونها من التموين ، ولكن صمودها الكبير كان سببا ً في إنقاذ إسبانية النصرانية .

    وراع هذا السقوط ألفونسو وجموع النصارى فخرج إلى قاصية أسبانيا مستنفراً الأمراء والفرسان فاجتمعت له جموع عظيمة من إسبانية نفسها ومن أوروبا حتى بلغ النفير إلى القسطنطينية .

    وبعث البابا أنوسان الثالث إلى الأساقفة في جنوبي فرنسا بأن يعظوا رعاياهم بأن يسيروا بأنفسهم وأموالهم لمؤازرة ملك قشتالة ، وأنه – أي البابا – يمنح كل من لبى الدعوة الغفران التام .

    وعقد ألفونسو مؤتمراً عقد في ( قونقة ) شهده بيدرو ملك أراغون ، ومندوبون من قبل باقي ملوك النصارى ، وقبل انتهاء الشتاء من عام 1211م اجتمعت في طليطلة عاصمة قشتالة قوات عظيمة من الفرنسيين والقشتاليين ومن فرسان قلعة رباح و الاسبتارية والداودية، وكانت رئاسة المحاربين بيد الأساقفة ، ووصلت الإمدادات من ليون وجليقية والبرتغال ، وأرسلت إيطاليا وفرنسا مقادير عظيمة من المال والسلاح والمؤن فتمكن بذلك ألفونسو من إمداد الجنود بالرواتب المالية المغرية والهدايا النفيسة .

    وأمر البابا بالصوم ثلاثة أيام والاكتفاء بالخبز والماء التماساً للنصر ، وارتدى الرهبان السواد وساروا حفاة ، وأقيمت الصلوات الخاصة في الكنائس طلباً للنصر .

    وتأهب الجيش النصراني للسير ، وتقسم الجنود في ثلاثة جيوش ، وسار في الطليعة جيش الوافدين، في ستين ومائة ألف محارب ، وكان الجيش الثاني مؤلفاً من الأراغونيين والقطلونيين مع فرسان الداوية ، أما الجيش الثالث فهو أضخم الجيوش الثلاثة ويقوده الأمير القشتالي سانشو فرنانديز ، ويقدر عدده بثلاثين ألفاً .

    وهاجمت الجيوش النصرانية حصن ( مجلون ) وأبادوا جميع من فيه ، ثم هاجموا قلعة رباح حتى سقطت المدينة في أيديهم واستسلم قائد الموحدين في القلعة أبو الحجاج يوسف بن قادس على أن تنسحب الحامية بدون سلاح فوافق الطرفان على هذا ، وانسحب خمسون ألفاً من الجيش النصراني إلى بلادهم لأن ملك قشتالة لم يقتل الحامية . وسار الملوك الثلاثة : ملك قشتالة وملك نافار وملك أرغون إلى مدينة سلبطرة فوجدوها محصنة فتركوها .

    أما أبو عبد الله الناصر فإنه لما وصله ابن قادس مع الحامية أمر بقتله اعتقاداً منه أنه قصر في ذلك ، استماعاً منه لنصيحة ابن جامع وزيره المشبوه ، مما أثر على معنويات الجيش المسلم ، وغادر أبو عبد الله مع جيشه مدينة جيان نحو بياسة ، بينما احتل النصارى قلعة ( فرال ) ثم غادروها فاحتلها المسلمون على الأثر ، واختار النصارى مكاناً مرتفعاً يمكن أن ينحدر منه جيشهم دون أن يستطيع الجيش المسلم إعاقته .

    للدكتور شوقي أبو خليل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07 2016, 18:18