منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    "التراموي" يزيح مآثر الرباط التاريخية من سكته

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    "التراموي" يزيح مآثر الرباط التاريخية من سكته

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 02 2010, 21:33

    "التراموي" يزيح مآثر الرباط التاريخية من سكته
    أثار مشروع التراموي بالرباط جدلا داخل الأوساط الثقافية وسكان الرباط بين مؤيد للمشروع ومعارض له .ويرى مؤيدو المشروع بأنه سيمزج بين الأصالة والمعاصرة، بينما يرفض آخرون هدم المآثر الثقافية لتسهيل مرور التراموي.

    يلفت نظر زائر عاصمة المغرب أن مدينة الرباط التاريخية تحولت الى ورش كبير لم يستثن المعالم والأسوار التاريخية من الهدم، تمهيدا لمرور التراموي الذي سينطلق مع نهاية السنة الجارية. ويتقبل بعض المهتمين بالشأن الثقافي بالمغرب هدم بعض الأسوار لتسهيل مرور التراموي، بينما يقابله رفض آخرين لهدم هذه الأسوار التاريخية باعتبارها إرثا ثقافيا لدول تعاقبت على حكم المغرب عبر التاريخ.

    وحسب آراء شخصيات ثقافية مغربية تحدثت لدوتشيه فيله، فإن هدم بعض المآثر يحدث في عدد من الدول العربية، لإقامة مشاريع حديثة تحقق من خلالها المزج بين الأصالة والمعاصرة، لكن المنتقدين يقولون إن هدم المآثر يعتبر من المخاطر التي باتت تهدد المعالم التاريخية للمدن العربية.



    أسوار في خبر كان

    ولتسهيل مرورالتراموي بين مديني الرباط وسلا المجاورة، قامت السلطات المغربية في منتصف السنة الحالية بهدم سور تاريخي مقوس على بعد 30 مترا من باب" الراوح" التاريخي الذي يعود تأسيسه إلى القرن الثاني عشر ميلادية.



    ووضعت الإدارة المشرفة على التراموي أجهزة كهربائية مكان الباب المقوس لتسهيل مروره داخل المدينة العتيقة. وفي السنة الماضية قامت السلطات المغربية بهدم باب العرفان الذي يعتبر من المعالم التي شيدت حديثا في عهد الملك الراحل الحسن الثاني بالرباط .

    ويعتقد عبد الجبار الحريشي مدير متحف الفن المعاصر "الإبريز" بالرباط ، أن بعض الأخطاء تم ارتكابها من قبل المسؤولين أثناء هدم الأسوار. وأوضح الحريشي في حوار مع دوتشيه فيله أن هذه الأسوار ترمز إلى "قوة أجدادنا وظلت تعرف بثقافتهم للأجيال عبر التاريخ وكان عليهم أن يحترموا هذا الموروث الثقافي المغربي".

    وأوضح مدير المتحف أن إدارة التراموي كانت وضعت مطبوعات تعريفية بالمشروع، بالقرب من باب الرواح، تظهر فيه بأنه لن يتم هدم السور،"لكن فوجئنا بهدم السور التاريخي" يضيف الحريشي.

    وبالنسبة للشاعر المغربي صلاح الوديع يرى أن الأسوار التي تم هدمها في الرباط "ثانوية" ولا يجب أن تثير كل هذا الجدل الثقافي بالمغرب. وأوضح الوديع في حوار مع دوتشيه فيله أن التنقل بين مدينتي الرباط وسلا مسافة 30 كيلومتر، أجبر السلطات على هدم هذه الأسوار لتسهيل مرور التراموي داخل المدينة العتيقة للرباط.



    هدم باب العرفان معلمة الحسن الثاني

    ويرى مدير متحف "الإبريز" أن هدم باب العرفان الذي يوجد في مدخل جامعة الرباط، دمر إرثا تاريخيا للملك الراحل الحسن الثاني، وأوضح الحريشي أن هذه المعلمة كانت تشكل رمزا للمعرفة بالمدينة الجامعية العرفان.

    أما صلاح الوديع فيرى أن المعلمة حديثة النشأة ولا تتطلب هذا السجال الثقافي في البلاد، وبرأيه فإن التراموي الذي سيمر من مدينة سلا عبر الرباط ويصل إلى مدينة العرفان الجامعية، سيخفف المعاناة عن الطلبة بالمدينة الجامعية.

    ويلاحظ أن غالبية من استطلعت دوتشيه فيله آراءهم من كان مدينة الرباط ، يؤيدون هدم هذه الأسوار إذا اقتضت الضرورة لحل مشاكل المواطنين. يونس طالب جامعي بشعبة الأدب الانجليزي بالرباط ،أوضح أن هدم هذه الأسوار لا يجب أن يتطلب هذا الجدل بل ما يجب الانكباب عليه من قبل المسؤولين على حد تعبيره، هو الاهتمام بالمشاكل التي تطرح في قطاع النقل من قبل سكان الرباط .

    أما حبيبة الطالبة بالسنة الثالثة في شعبة التاريخ والحضارة بكلية الآداب في الرباط، فقد قالت "لا يجب المساس بالإرث التاريخي باعتباره حضارة أمم تعاقبت على حكم المغرب في فترات عبر القرون".

    وترى الطالبة أن هذا الإرث شكل على الدوام مرجعا في التاريخ للباحثين والمهتمين بالشؤون السياسية والاجتماعية والعسكرية للدول التي حكمت المغرب. وقالت حبيبة كنت أتمنى لو قام المغرب بتجهيز مشروع نقل تحت الأنفاق بدل التراموي الذي شوه معالم المدينة الأثرية.



    المزج بين الأصالة والمعاصرة

    وفي ظل الجدل الثقافي الدائر حول هدم بعض المآثر التاريخية بالرباط، يرى الشاعر صلاح الوديع أن مشروع التراموي سيحدث رونقا جماليا على مستوى مدينة الرباط.

    وقال الوديع أن هذا الرونق نشهده في عدة دول عربية وعالمية التي اضطرت إلى المزج بين ما هو أصيل وما هو حضاري، حيث يرمز ذلك إلى التعايش بين مختلف الحضارات والدول أو الإمارات التي تعاقبت على حكم البلدان العربية.

    وبالنسبة لمدير متحف الإبريز بالرباط، فهو يرى أن أنه" لا مزج بين الأصالة والمعاصرة وما سيحدثه التراموي هو تشويه معالم أثرية فاق عمرها ألف سنة". وأشار الحريشي أن الأسوار ذات الأشكال المقوسة تعتبر من الخصوصيات الأثرية حيث يقول " فكيف لسور كان مقوس منذ آلاف السنين تم هدمه ونقول، أنه مزج بين الحضارات" .

    الشاعر المغربي الوديع قال أنه لا يشعر بالحرج بسبب قيام المسؤولين بمدينة الرباط بوضع المخطط الذي يربط بين مدينتي سلا وتمارة المجاورتين للعاصمة الرباط. وأوضح الوديع أن نهاية السنة الحالية ستضفي طابعا جماليا على العاصمة المغربية وسيشجع السياح على القدوم إلى مدينة الرباط.

    بينما يرى الحريشي أن مشروع التراموي يهدد المآثر التاريخية بالرباط، وربما أقدم المسؤولون على هدم أسوار أخرى نتيجة التأثيرات المتزايدة وسط الأسوار العتيقة.


    عبد الحليم لعريبي / الرباط

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11 2016, 06:03