منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    علماء يتوصلون بالصدفة للطريقة التي يستعيد بها الإنسان ذاكرته

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    علماء يتوصلون بالصدفة للطريقة التي يستعيد بها الإنسان ذاكرته

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 13 2011, 10:10

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    علماء يتوصلون بالصدفة للطريقة التي يستعيد بها الإنسان ذاكرته

    الزهايمر مرض يصيب المخ و يتطورليفقد الإنسان ذاكرته و قدرته علي التركيز والتعلم، وقد يتطور ليحدث تغييرات فيشخصية المريض فيصبح أكثر عصبية أو قد يصاب الهلوسة أو حالات من حالات الجنونالمؤقت.
    ولا يوجد حتى الآن علاج لهذا المرض الخطير، إلا أن الأبحاث في هذاالمجال تتقدم من عام لآخر.. الأمر الذي جعل علماء بريطانيون يكتشفون بالصدفة الآليةالتي يستعيد بها الإنسان ذاكرته، مما يحمل الأمل إلى آلاف الناس الذين يعانون منمرض الزهايمر "فقدان الذاكرة".

    وكان العلماء يجرون تجارب دماغية على رجل فيالخمسين من العمر عندما عثروا بالصدفة على النظام الذي يمكن أن يحل لغز آلية عملالذاكرة، وقد جاء هذا التطور خلال تجربة كانت تستهدف القضاء على الشهية عند هذاالرجل المصاب بالسمنة، وذلك باستخدام تقنية تحفيز باطن الدماغ.

    وأشارالعلماء إلى أنهم دفعوا بالأقطاب الكهربائية إلى أعماق دماغ الرجل المذكور وقاموابتحفيزها كهربائياً، حيث اكتشفوا أنه بدلاً من أن يفقد شهيته بدأ يسرد بتفاصيلمذهلة تجارب مر بها في السابق بما في ذلك قصة عاشها قبل ثلاثين عاماً.

    وأوضحالعلماء أن هذا الاكتشاف أصاب العلماء بالذهول، خاصةً أن منطقة "هايبوثلاميس" ماتحت السرير البصري لم تكن عادةً معروفة بأنها مصدر لتخزين الذاكرة.

    وفي نفسالصدد، نجح علماء بريطانيون في تطوير خوذة تعمل بالأشعة تحت الحمراء لعلاج مرضالزهايمر خصوصا في مراحله الأولى، الأمر الذي سيقود إلى إعادة المرضى إلى حالتهمالطبيعية قبل تدهور قدراتهم الذهنية.

    وفي عملية بحث وتطوير رائدة في جامعةساندرلاند في شمال شرق بريطانيا، نجح الباحثون في التوصل الى نتائج جيدة في تحسينالذاكرة والتعلّم لدى الاشخاص الذين تعرضت رؤوسهم للاشعة تحت الحمراء في نطاق وزمنمحددين، بعد أن نجحت هذه الاشعة في شحذ وظيفة الادراك في عقل الإنسان.

    واشرفعلى البحث الدكتور عبد الناصر الباحث في الجامعة، وبول شازوت من جامعة درهاموجوردون دوجال مدير شركة "فيرولايت" للابحاث الطبية في درهام الذي صممالخوذة.

    وأظهرت الدراسات الأولية أن مستويات من الأشعة تحت الحمراء التييظهر ما يماثلها في أشعة الشمس الطبيعية، كانت آمنة، أدت إلى تحسين الأداء أثناءالتعلّم.
    بروتين مسؤول عن تكوينالذاكرةتمكن فريق علمي أمريكي من اكتشاف البروتين المسئول عن تكوينالذاكرة الدائمة داخل مخ الإنسان، مما سيساهم فى إيجاد علاج لمرض الزهايمر فيمراحله المبكرة، والأمراض الأخرى المتعلقة بالذاكرة.

    وأشار الدكتور جارىسمول فى جامعة كاليفورنيا بلوس انجلوس، إلى أن المادة الكيميائية "ف.د.د.ن.ب" ستمكنالأطباء من تحديد المصابين بالزهايمر بشكل ملائم مع سنهم، وذلك لأن هذه المادةتلتصق بالكتل الشاذة لبروتينات تسمى الصفحات "النشوانية" والكتل المتشابكة التىتتراكم لدى مرضى الزهايمر وتمنع المخ من التعامل مع الرسائل التي تصلإليه.

    وأوضح سمول أن توزيع مادة " ف.د.د.ن.ب" فى أمخاخ مرضى الزهايمر عادلتالنموذج الذى وجد لدى من تأكدت إصابتهم بالمرض عن طريق التشريح، وبالتالي ستساعد فياكتشاف وسيلة أسهل لمتابعة تدهور المخ، كما أنها ستسهل تقييم علاجات المرضالتجريبية.

    وقد اكتشف باحثون أمريكيون بروتيناً معيناً بالمخ يسمى "ترانسثايرتين" يقلل من تقدم مرض الزهايمر، وذلك عن طريق حماية خلايا المخ منالبروتينات الضارة التى ترتبط بمرض الزهايمر.

    ويوجد هذا البروتين فى المخبنسبة ضئيلة، لذا فإذا أمكن زيادة نسبته، فإنه سيكون علاج فعال يحمي خلايا المخ منالتلف الذى يصيبها نتيجة مرض الزهايمر، والذى يؤثر على حوالي 4.5 مليون أمريكيمسبباً فقد فى الذاكرة وتغيرات فى الشخصية.

    ويعتقد العلماء أن هذا المرضيحدث كنتيجة لعوامل وراثية وأجتماعية وبيئية مختلفة، وينشأ نتيجة لترسب البروتيناتالتى تلتصق بخلايا المخ مما يؤدى إلى موتها وبالتالي إنكماش المخ.فحص يكشف الزهايمر في دقيقة واحدةأكد أطباء أمريكيونأن 60 ثانية فقط تكفي لكشف النقاب عن أول إشارات أمراض النظام العصبي، كالزهايمروالفصام وتصلب الأنسجة المتعدد.

    هذا ما يقدمه فحص جديد واعد قيد الاختبار فيالولايات المتحدة الأمريكية، قادر على تسجيل وتحليل المجالات المغناطيسية الضعيفةالتي تتكون عندما تكون الخلايا العصبية نشطة.

    وأوضح الأطباء أن الفحص الجديديطلق عليه تخطيط الدماغ المغناطيسي الجديد باختصار ميج "Meg"، وبفضل الفحص الجديد،تمكن الباحثون في جامعة مينيسوتا الأمريكية من تحليل المجالات المغناطيسية الضعيفةالتي تتكون لدى تزاوج الأعصاب، عبر مقارنة خرائط هذه المجالات، التي حصلوا عليها منالأدمغة السليمة وتلك التابعة لأشخاص مصابين بأمراض في النظام العصبي كالزهايمر،حيث نجح الباحثون في تحديد ورسم الخرائط المنسوبة بصورة مشتركة إلى مثل هذهالأمراض.

    وبواسطة استعمال هذه الخرائط على 142 مريض، شخٌص الباحثون الإصابةبمرض الزهايمر في 90 % من الحالات.
    علاج شبه نهائي لداءالزهايمرابتكر أطباء ألمان طريقة ثورية لعلاج الزهايمر تعتمد علىغسيل معين للدم، مما يوفرعلاجاً شبه شاف لأكثر من 24 مليون إنسان يعانون من هذاالداء الخطير على المستوى العالمي، بينهم نحو مليون ألماني.

    وقد أرجعالأطباء سر نجاح العلاج الجديد إلى أنه لا يعالج التراكمات العضوية في الدماغ، التيتسبب المرض، وإنما يعالجها عن طريق غسل دم المصاب.

    ونقلت صحيفة "دي فيلت" الألمانية عن جامعة روكيستر خبر علاج الزهايمر بالغسيل الدموي، حيث أكدت الصحيفة أنالتجارب التي أجريت في روكيستر على الفئران أثبتت أن غسل الدم بالطريقة الجديدة حررالدماغ بشكل كامل تقريبا من التراكمات الخبيثة، التي تسبب مرض النسيان، وأكدالعلماء للصحيفة أنهم لم يمسوا أدمغة الفئران، ولم يستخدموا أية عقاقير غير غسلالدم.

    والتراكمات التي تسبب المرض عبارة عن تراكم لبروتين اميلويد ـ بيتا فيخلايا الدماغ، وهي الحالة التي ينجم عنها "الخرف" الناجم عن النسيان وعدم التركيز.. والبروتين المذكور ليس خطيراً على الدم وإنما على الدماغ فقط ، لكنه مهم في ذاتالوقت، لأنه يدخل في عملية تنظيم استقلاب الشحوم.

    وتتراكم جزيئات اميلويد ـبيتا، التي تميل للتصلب والاستقرار في أنسجة الدماغ، بالتدريج مع تقدم العمر، وتسببموت خلايا الدماغ واختلال وظائفها.

    واكتشف علماء روكيستر أن بروتينا آخراسمه sLRP يعادل 90% من بروتين اميلويد ـ بيتا الذي يدور في الدم، ولاحظوا أن تقليلمستوى اميلويد ـ بيتا الدائر في الدم يؤدي إلى تقلص تراكماته في أنسجة الدماغ.

    وذكر الباحث بيرسلاف زلوكوفيتش، رئيس فريق العمل، في مجلة "علوم الأعصابالطبيعية" أن مستوى اميلويد ـ بيتا الذي يدور في دماء المعانين من الزهايمر يبلغ 3-4 اضعاف مستواه في دماء الناس الأصحاء .

    وأوضح زلوكوفيتش أن العلماء زرقواالفئران المختبرية بمادة sLRP فلاحظوا أنه استطاع معادلة البروتين الذي يتراكم فيالدماغ واستطاع وقف 90% من تراكمات اميلويد ـ بيتا.

    وتراجعت، بالترافق معذلك، أعراض المرض من نسيان وضعف القدرة على التعلم وضعف التركيز، ولا يعرف العلماءالاسباب التي تدعو اميلويد ـ بيتا للتراكم في أنسجة الدماغ، إلا أنهم يعرفون أنغسله من الدم يؤدي إلى توقف التراكم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 18:06