منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    عوامل ازدهارالمعرفة الجغرافية عند الحضارات القديمة والحضارة العربية الاسلامية

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    عوامل ازدهارالمعرفة الجغرافية عند الحضارات القديمة والحضارة العربية الاسلامية

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 13 2011, 17:24



    عوامل ازدهارالمعرفة الجغرافية عند الحضارات القديمة والحضارة العربية الاسلامية
    العوامل الطبيعية/:
    1-الموقع الجغرافي المتميزفالحضارة الفرعونية تقع في الجزء الشمالي الشرقي من قارة أفريقيا فبذلك تتوسط قارات العالم القديم أوروبا و آسيا و أفريقيا وهى تطل على بحرين مهمين هما البحر الأحمر من الشرق والبحر المتوسط من الشمال مما سهل عليها الاتصال بالحضارات في بلاد الشام وبلاد الرافدين أما في الغرب والجنوب فتمتد الصحراوات الواسعة التي كانت دروعاً واقية ساعدت المصريين على الدفاع عن بلادهم ومقاومة المعتدين و الطامعين في خيراتهم,كذلك الحضارة اليونانية كانت تتمتع بموقع جغرافي متميز حيث تقع في الجزء الجنوبي من قارة أوروبا في بلاد اليونان الكبرى التي تشمل كل السواحل والجزر وأشباه الجزر في بحر إيجة وهذا البحر يتميز عن أجزاء البحر المتوسط جميعاً باحتوائه على عدد كبير من الجزر وأشباه الجزر والرؤوس والخلجان بصورة تجعل سواحله أكثر تعرجاً من أي ساحل أخرفي البحر المتوسط وقد وفرت لهم الحماية في أول الأمر ثم أصبح وسيلة للاتصال حيث تطل على البحر المتوسط من الجنوب مما سهل عليها الاتصال بالحضارة المصرية القديمة التي يمتد البحر المتوسط في شمالها والحضارة الفينيقية التي يمتد البحر المتوسط في غربها.
    2- المناخ الجيد فتميزمناخ مصر بسطوع الشمس المشرقة تقريبا ً طوال العام والسماء الصافية ، كما أن جفاف مناخ مصر ساعد على حماية آثارها القديمة,وهبوب الرياح الشمالية في عكس اتجاه النيل الذي يتجه من الجنوب إلى الشمال قديسرت هذه الحقيقة استغلال كل من نهر النيل والرياح في الملاحة ، كذلك ساعد صفاء السماء عندالبابليين من ازدهار المعرفة الجغرافية .
    3- ساعد تنوع المظاهر الطبيعية المختلفة من أنهار وسهول وتلال وبحيرات على تنوع المعرفة الجغرافية لدى الحضارات القديمة فالبابليين قامت حضارتهم على ضفاف نهرادجلة والفرات والذان يتميزاباستمرارجريان الماء فيهمامعظم فصول السنة وتننتشرسلسلة من المستنقعات في السهول الدنياللنهرين مماأدى إلى توفير الحماية الطبيعية للأراضي الخصبة وظهورالحضارات المبكرة في ظل تلك الحماية ,كماساعد توافرالمادة الخام الممثلة في الطين الذي يرسبه نهرا دجلة والفرات في رسم الخرائط , أمانهر النيل ومواجهة غدره وترويض الجريان فيه علم المصريين شق الترع وبناء الجسور وتشييد السدود علم المصريين الزرع والحساب والنظام لقد وجد المصريون القدماء في نيلهم المعلم، ومصدر الحياة الأولى ومن على ضفافه ظهرت هذه الحضارة العريقة, والسطح الجبلي الذي تميزت به اليونان حيث يغطي نحوثمانين في المائه من جملة سطحها أدى إلى ضيق الساحل فاتجهواإلى البحر واعتمدواعليه في الملاحة والتجارة والقرصنة واستغلال ثرواته المختلفة.
    4- خصوبة التربة عند البابليين ,ووجود الموارد الطبيعية عند المصريين من صخور ومعادن حيث يوجد الذهب والنحاس والحديد والفضة وغيرها من أنواع المعادن، كما تتنوع لديهم الصخور من جرانيت ورخام وأحجار كريمة، ومن هذه الصخور والمعادن صنع المصريون القدماء كل صناعاتهم، وبنو أهراماتهم، ونحتوا تماثيلهم، وصنعوا حليّهم البديعة، فكانت الصخور والمعادن بالنسبة للمصري القديم أغلى الثروات.
    العوامل البشرية/:
    1-الرحلات البرية التي قام بها المصريون سواء كانت على الصعيد الإفريقي للتعرف على النيل وكشف الحقائق المجهولة عن مجرى النيل وروافده جنوب مصر،أوعلى الصعيد الآسيوي حيث اتخذت هذه الرحلات سبيلها عبر الدروب الصحراوية في سيناء إلى أرض الشام وهي تطارد العدوان وتتعقبه أووهي توقف مرالغزووتحبطه أووهي تكبح جماح التسلل إلى أرض مصر واحتلال أطراف من أرضها وكيف فتحت باب الاحتكاك الحضاري مع حضارات الشعوب والأقوام في الأرض الآسيوية.
    2-الرحلات البحرية للمصريون سواء كانت على البحر المتوسط أوالبحرالاحمر للتعامل التجاري أولحساب المعرفة الجغرافية,وممارسة اليونانيين للملاحة البحرية أدت إلى ازدهار المعرفة لديهم.
    3- التحرك التجاري بين مصر وبعض البلدان من حولها سواء على طريق البحرأوعلى طريق البرقدشد اهتمام المصريين ودعاهم إلى ارتياد الأرض والتعرف على أحوال الناس فيها, والنشاط التجاري البري والبحري لليونانيين جعلهم يتصلون بمن حولهم مما زاد المعرفة الجغرافية لديهم,أما البابليين فكان نشاطهم الزراعي والتجاري من أبرز العوامل التي ساعدت على قيام حضارتهم .
    4-الكفاح المتواصل وجهد المصريين واجتهادهم، وذكائهم، وابتكارهم، ووحدتهم، وتضحياتهم كلها ساعدت على قيام هذه الحضارة المصرية العظيمة,كذلك جهد المفكرين اليونانيين وتأملهم وإطلاعهم وإبداعهم وشغفهم للوصول إلى المعرفة الجغرافية .
    5- الحملات والبعثات العسكرية,فالحملات لكل من تحتمس الثالث ورمسيس الثاني إلى الشام وفلسطين وبلادالنوبة زادت المعرفة الجغرافية عند المصريين القدماء,كذلك الحملات العسكرية والفتوحات التي حققها الاسكندر المقدوني واهتمامه بالتعرف على تلك البلدان التي فتحها جيوشه زادت المعرفة لدى اليونانيين.
    عوامل ازدهارالمعرفة الجغرافية في الحضارة العربية الإسلامية/:
    العوامل الطبيعية/:
    1-الموقع الجغرافي حيث تقع في وسط العالم وفي ملتقى القارات الثلاثة : آسيا ، أوروبا ، إفريقيا حيثإنها تتقارب عنده مياه المحيط الهندى عن طريق ذراعيه الطويلتين البحر الأحمروالخليج العربى بمياه المحيط الأطلسى عن طريق ذراعه الكبير البحر المتوسط ويضيقعنده اليابس ضيقا شديدا بحيث يصبح برزخا ضخما ومعبرا كبيرا يربط قارات آسياوإفريقيا وأوروبا بعضها ببعض ويربط المحيط الهندى والأطلسى ببعض ،فالموقع الجغرافى لعب دورا خطيرا فى عالم التجارة بين العالمالأوروبى ( الغرب ) وبين العالم الآسيوى ( الشرق ) فجعل الحضارة الإسلامية غيرمنعزلة بل دائمة الإحتكاك بالحضارات الأخرى فى الشرق والغرب فتتبادل معها المعارفوالخبرات كما كان هذا الموقع مهدالديانات السماوية الثلاثة ومنه خرجت إلى العالم الغربي والعالم الشرقي وكان موطنلكثير من الحضارات القديمة.
    2-تنوع الظاهرات الطبيعية من هضاب وجبال وسهول ووديان وأنهار وسماء صافية ساعدعلى تنوع المعرفة الجغرافية عندالمسلمين.
    3-تنوع المناخ وإرتفاع درجات الحرارة فى بعض الجهات يقابله إعتدال الجو فى جهات أخرى يقابلهم شدةالبرودة في جهات أخرى أدى إلى تنوع المحاصيل مماأدى إلى التبادل التجاري كرحلة الشتاء لليمن والصيف للشام.
    العوامل البشرية/:
    1-أثرالدين الإسلامي/يعد القرآن الكريم من أهم العوامل التي ساعدت على ازدهار المعرفة الجغرافية عند المسلمين فالقرآن الكريم أورد معلومات جغرافية لم يكن العرب يعرفونهامن قبل,وأن القرآن الكريم قدأثارالاهتمام بالجغرافيافي كثيرمن آياته التي تحثناعلى التأمل والتفكيرفي خلق السماوات والأرض, وتدعوناإلى النظرفي مخلوقات الله وماسخره لنا من نجوم وكواكب ورياح وأمطارحتى نهتدي إلى الإلمام بمقدرة الله عزوجل وأنه أتقن كل شئ خلقاً,كذلك كثيراًمن العبادات في الإسلام ترتبط بتحديد الأوقات مثل الصلاة والصوم ،وتحديد الاتجاهات في الصلاة التي تتطلب معرفة الاتجاهات الأصلية لتحديدالقبلة ,ممادفع المسلمين إلى ابتكاروتحسين الوسائل والأجهزة المتنوعة اللازمة لذلك،كماساعدالحج على تلاقي الشعوب الإسلامية وتبادل المعرفة الجغرافية.
    2-اللغة العربية وانتشارها في كثيرمن الأقطارالتي فتحهاالمسلمون فأخذالمسلمون من كل قطروجنس يستخدمونها في التأليف وكذلك جعل اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الدوواين والتعامل.
    3-حركة الفتوح الإسلامية واتساع مساحة الدولة الإسلامية وماتطلبه ذلك من إنشاء جهازللبريد ومد شبكة الطرق والمواصلات أدت لظهوركتب عديدة تعالج موضوع المسالك والممالك مثل كتب ابن خرداذبه والأصطخري وابن حوقل وغيرهم.
    4-الرحلات وزيارة الأقطار المختلفة حيث نشط بعض الرحالة المسلمين للبحث عن الأماكن التي ورد ذكرها في القرآن الكريم ,أومن أجل الحج حيث يذكرأن كثيرمن الرحالة أمثال ابن جبيروابن بطوطه والتجاني هدفهم الأساسي في بداية رحلاتهم كان حج بيت الله الحرام ,أومن أجل طلب العلم فالارتحال في طلب العلم ظاهرة مألوفة منذ ظهور الإسلام وقد روى البخاري في القرن الثالث الهجري أن جابربن عبدالله رحل مسيرة شهر إلى عبدالله بن أنيس في طلب حديث وقدساعد على مثل تلك الرحلات تفرق الصحابة والعلماء في أقطار العالم الإسلامي وكانوابطبيعة الحال يتعرفون على جغرافية البلادالتي يمرون بها فيصفون المسالك والدروب وعادات الناس وأخلاقهم.
    5-ازدهارالنشاط التجاري فمنذ القدم اشتهرالعرب برحلة الشتاء والصيف ومع اتساع الدولةالإسلامية وامتداد أجزاءها تنقل التجاربين بلاد المغرب والمشرق ناقلين السلع مماأضاف لديهم الكثيرمن المعرفة الجغرافية.
    6-شغف الناس بالتنجيم ساعدعلى تقدم الفلك وخاصة في العصر العباسي .
    7- تشجيع العلماء والمترجمين وأنشاء بيت الحكمة أيام الرشيد في القرن الثاني الهجري وقد ضم بيت الحكمة في رحاب أخوة البحث العلمي والترجمة علماء من كل الأقوام ومنهم النصارى واليهود دون تعصب وتحيز وكانوا يكافأون بوزن مايترجمون ذهباً.
    8-كان المسلمون يتصفون بقدرة عظيمة على الملاحظة والتحقيق وكان لديهم فضول علمي وحب الاستطلاع والمعرفة مماأدى إلى ازدهار المعرفة الجغرافية لديهم

    المصــــادر
    (1) الفكر الجغرافي سيرة ومسيرة , د/ صلاح الدين علي الشامي , منشأة المعارف بالإسكندرية 1980
    من ص 58 إلى ص 151
    (2) الفكر الجغرافي نشأته و مناهجه , د / صبري الهيتي , عمان 2005 م
    من ص 20 إلى ص 37

    (3) المدخل لدراسة الجغرافيا البشرية , د/ صلاح الدين عمر باشا و د/ أديب باغ , دمشق 1965 م
    من ص 31 إلى ص 34

    (4) تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك ،قدرى حافظ طوقان ،دار الشروق
    من ص109 إلى ص137
    (5) التراث الجغرافي الإسلامي ،د/محمد محمود محمدين ،دار العلوم 1999م
    (6)
    (7) الجغرافياوالجفرافيون دراسة زمكانية ،د/محمد محمود محمدين ،دارالخريجي للنشروالتوزيع2001م


    شريفة محمد النوفل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11 2016, 06:01