منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    الامام البوصيري وأهل المغرب

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    الامام البوصيري وأهل المغرب

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 03 2011, 10:32

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الامام البوصيري وأهل المغرب

    اتصل الامام البوصيري صاحب قصيدة البردة والهمزية بعلماء المغرب الذين كانوا يتوافدون على مصر والشام، فتأثر بهم ونظم فيهم قصيدته التي خص فيها بالمدح قبيلة دكالة المغربية، وأعلامها ومنهم معاصره الشيخ أبي محمد صالح الماكري الدكالي المغربي، صاحب ضريح رباط أسفي الشهير والمتوفى سنة 631 هـ، فقال

    -----------------------

    وما أنا من دكالة غير أنني * * * نسبت إليهم نسبة الصدق في الحب

    كنسبة سلمان لبيت نبيه * * * وما كان في قبيل منهم ولا شعب

    جزا الله خيرا ملة أخرجتهم * * * من الناس إخراج الحبوب من اللب

    ------------------------

    وللفائدة فقد روى الأستاذ الكانوني أن بيت بني ماكر في مدينة أسفي، جليل القدر عظيم المنزلة غني برجاله وعظمائه، ناهيك ببيت أنجب مثل

    الشيخ أبي محمد صالح الماكري الدكالي، صاحب ضريح رباط أسفي الشهير والمتوفى سنة 631 هـ، وأولاده وأحفاده

    والامام الخطيب أبي القاسم بن ابراهيم الماجري الأزموري وهو من أهل القرن 7 الهجري

    والشيخ المفسر أبو القاسم بن محمد الماجري الأزموري الفاسي نزيلها سنة 911 هـ

    والفقيه القاضي أبي عبدالله محمد بن الطيب الماجري العبدي في صدر القرن 13 الهجري

    والفقيه الصالح الحاج محمد بن رحال الماجري النجاوي العامري المتوفى سنة 1334 هـ

    ومن هذا البيت هاجر ثلة من علمائه الى حواضر المغرب واستوطنوها ومنهم

    الامام أبو مهدي عيسى الدكالي بفاس

    والامام أبو زكرياء يحيى الدكالي بسبتة، الأصولي النظار

    ومنهم من هاجر الى المشرق، أمثال

    الامام أبو عبدالله محمد بن شعيب الدكالي حوالي القرن 7 الهجري، وقد ذكره ابن خلدون بأنه كان مجدد سند العلوم الاسلامية بتونس

    والامام العلامة سحنون الدكالي نزيل الاسكندرية

    والامام ابي أمامة النقاش محمد بن علي بن عبدالواحد الدكالي المصري، المفسر النحوي الشهير المتوفى سنة 763 هـ

    وغيرهم ممن نزل بالشام أيضا، مما جعل الامام البوصيري من فرط محبته لهم قرر الانتساب اليهم نسب المحبة والتعلق بهم

    ولربما أحست دماؤه في عروقه بالقرابة والنسب الى تربة أجداده الصنهاجيين الذين هاجروا من جنوب المغرب واستوطنوا أرض الكنانة المصرية، وانتسب اليها أحفادهم وذرياتهم، وإليهم ينتمي إمامنا البوصيري أيضا

    وللعلم فإن الامام البوصيري هو شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري، ولد بقرية دلاص، إحدى قرى بني سويف من صعيد مصر، في أول شوال 608هـ موافق 7 مارس 1213م، لأسرة ترجع جذورها إلى قبيلة صنهاجة إحدى القبائل الأمازيغية الكبرى، والتي استوطنت الصحراء جنوبي المغرب الأقصى، ونشأ بقرية بوصير، القريبة من مسقط رأسه، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية والأدب. فحفظ القرآن في طفولته، وتتلمذ على عدد من أعلام عصره

    وتعد قصيدته "البردة" من أعظم المدائح النبوية، وقد أجمع النقاد والشعراء على أنها أفضل المدائح النبوية بعد قصيدة "كعب بن زهير" الشهيرة - بانت سعاد

    وله أيضا قصيدة "الهمزية" في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، وبالإضافة إلى هاتين القصيدتين، له عدة قصائد وأشعار ضمّها ديوانه الشعري، وتُوفِّي الإمام البوصيري بالإسكندرية سنة 695 هـ موافق 1295 م عن عمر بلغ 87 عامًا

    -----------------------------------------------------------

    * * *

    *


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ضريح الامام البوصيري في الاسكندرية بمصر

    * * *

    *


    * * *


    -----------------------------------
    تقديم : محمد زلماضي المزالي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06 2016, 10:14