منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 08 2011, 22:56



    أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    بقلم : ياسر قارئ

    يمتد عمر الدولة العثمانية عبر ستة قرون ونصف من الزمان (699 /1340 هـ) ، وبالتالي : فهي تشغل جزءا كبيراً من تاريخ الإسلام منذ أن بزغ فجر الدعوة المحمدية وعمّ نورها أركان الأرض ، ولقد كان للأتراك الحظ الأوفر من رعاية المسلمين والحفاظ على مجتمعهم ، ومن الطبيعي جدّاً أن تتعرض دولة كهذه للمؤامرات الخارجية والحروب الضارية ، خاصة إذا علمنا حجم الرقعة التي شملتها ، والمقدار الذي اقتطعته للإسلام من أوروبا النصرانية ، فقد تسابق الملوك والرؤساء في أوروبا على حربها ، وتولى الفاتيكان كبر هذه العمليات ، واتحدت أوروبا الممزقة على هدف واحد ، هو : تصفية الوجود العثماني في أوروبا على أقل تقدير ، واستعادة بيزنطة منها ، إذا لم تنجح محاولاتها في إنهاء حياتها بالكلية ، إلا أن حكمة الله أبت أن يكتب لتلك المحاولات النجاح ، فعمدت أوروبا إلى أسلوب آخر هو أمضى وأنجع على الرغم من كونه خفيّاً وغير ملموس ، إذ سرّبت إلى الجسد المسلم خلايا فاسدة تظاهرت بالإسلام وأبطنت الكفر ، مستغلة بذلك سذاجة بعض المسلمين وغفلتهم ، وتأويلات بعض المرجفين ، أو انهزامية بعض المؤمنين ، فسعت في الأرض وعاثت فيها فساداً ، حتى نجح الثالوث اليهودي النصراني الوثني في تحقيق الحلم الأوروبي الكبير ، وانمحت من الوجود دولة الخلافة وسلطان المسلمين ، وغدت ديار الإسلام نهباً للأمم والشعوب الأوروبية (المتحضرة) ، التي ارتقت بها إلى الخراب الاقتصادي والفساد الأخلاقي .

    هل كانت هذه المؤامرة امتداداً لفتنة عبد الله بن سبأ ؟ .. الأسلوب والنتائج يشيران إلى تشابه كبير ، فهل تواصوا به ؟ ! .

    كما يقول المنصرون في أدبياتهم : » إنه لا يهدم البيت إلا أحد أركانه « ، لذا فقد فطن أعداء الإسلام إلى غرس فئة من اليهود في جسد الدولة العثمانية يتظاهرون بالإسلام ، فيما يقومون وبالتنسيق مع أعدائها بدك عرشها ، وإزالة سلطانها ، تلك الطائفة التي عرفت بيهود (الدونمة) ، وهذه اللفظة التركية تعني الردة عن الإسلام [1] ،
    وقد تركزت في منطقة (سلانيك) في الأراضي اليونانية حالياً ، حيث نسجت خيوط اللعبة التي أدت بالدولة العثمانية إلى مصيرها المحتوم ، وهنا : لا بد من الإشارة إلى أن الدولة هي التي تسببت في ذلك ابتداءً ؛ إذ إنها لم تسع جاهدة إلى نشر الإسلام بين صفوف رعاياها ، واكتفت بترك الطوائف وشأنها ، بل تهاونت معهم كثيراً ، الأمر الذي انعكس سلباً عليها وفتح ثغرة فيها نفذ منها الأعداء ، فكانت الكارثة ، ولقد شكل اليهود الخطر الأكبر على الدولة ؛ بسبب مديونيتها لهم من جهة ، وطبيعة هذا الشعب الماكر وحقده على السلطان عبد الحميد الثاني الذي رفض السماح لهم بالهجرة إلى فلسطين من جهة أخرى ، فما برحوا يحيكون الدسائس ويستغلون الأحداث لإنهاء هيمنة دولة المسلمين على (الأرض المقدسة) ، وقد برز من يهود الدونمة رجل ساهم بشكل كبير في تغيير مجرى التاريخ المعاصر ، حيث ألغى كيان الخلافة التي استمرت لمدة أربعة عشر قرناً في لمح البصر ! !
    سؤال خطير وجوابه :

    والسؤال الذي يطرح نفسه هو : كيف تمكن فرد من تحقيق ما عجزت عنه أوروبا بقضها وقضيضها ، ولمدة سبعة قرون تقريباً ؟ .. هذه الدراسة تحاول تسليط الأضواء على هذه الشخصية ودورها وميراثها ، وقد قسمتها إلى مقدمة عن الأوضاع قبيل ظهور هذا الرجل ، ثم مولده ونشأته ، والتساؤلات حول أصله ونسبه ، ثم تطرقت إلى تدرجه في السلك العسكري ، وبروزه على الساحة ، ثم صناعة الإنجليز له وعلاقته بهم ، بعد ذلك تعرضت إلى أعماله إبان فترة حكمه ، وختمت البحث بالحديث عن الإرث الذي تركه ، ومدى استمرار الدولة في السير على نهجه .

    تمهيد عن الأوضاع في فترة حكم السلطان عبد الحميد الثاني :

    اعتلى عرش السلطة في وقت حرج جدّاً شاب طموح وعبقري ، قد بزّ أهل زمانه ، وفاق أقرانه من الحكام ، ذلكم هو السلطان عبد الحميد خان الثاني ، الذي حكم البلاد منذ سنة 1293هـ (1876م) إلى سنة 1327هـ (1909م) ، أي : قرابة ثلاثة وثلاثين عاماً ، وقد كانت الحياة الاقتصادية في عهده رخيصة ، وأوشك مؤشر التضخم الاقتصادي على الهبوط إلى الصفر ، على الرغم من الحروب الروسية المتتالية ، ومضايقة الإنجليز المستمرة في مجال التجارة الدولية ، لكن فئة الضباط الذين عاشوا في أوروبا وجلهم من غير المسلمين لم تعجبهم تلك السياسة
    الحميدة في الوقت الذي مات فيه ألوف البشر بسبب المجاعة في أيرلندا والهند الخاضعتين للحكم الإنجليزي ، ثم إن بريطانيا كانت تكره السلطان بسبب وقفه لطموحاتها وتغلغلها في أراضي الدولة العثمانية من جهة ، وسلطانه الروحي على رعاياها في المستعمرات وكذلك النصارى الواقعين تحت حكمه من جهةأخرى [2] .

    في تلك الحقبة : فُتحت المجالس النيابية في روسيا وإيران ، وقد سرت هذه الظاهرة إلى الدولة العثمانية ، فتطلع الشعب الذي شعر بالملل من طول فترة حكم السلطان إلى النظام البرلماني الشائع في أوروبا ، وقد استجاب السلطان لتلك المطالب ، فشكل لجنة للنظر في الدساتير الغربية والاستفادة منها ، لكن أوروبا المتربصة والمعارضين المفتونين بها أصروا على وضع دستور عام يضمن استقلال
    المناطق والشعوب ، مما يعني عمليّاً إلغاء سلطة الدولة على رعاياها ، الأمر الذي فطن إليه السلطان ، وقد نصحه بذلك أيضاً المستشار النمساوي » بسمارك « ، لذلك : شكلت المعارضة جمعية في فرنسا تدعى (الاتحاد والترقي) ، القصد المزعوم منها : تطوير نظام الحكم [3] ، وقد طالب أعضاؤها بمنح جميع الأقطار استقلالاً ذاتيّاً وتقسيم البلاد على أسس قومية [4] .

    رضخ السلطان لمطالب المعارضة باستئناف أعمال مجلس المبعوثان (النواب) لكن الاتحاديين وكما يبدو من قرارات مؤتمر باريس قد أصروا على تنفيذ خطتهم بتقسيم البلاد ، بل وخلع السلطان بقوة السلاح ، فأغاروا على العاصمة في سنة 1909م ، ولم يشأ السلطان مواجهتهم ، بل استسلم لقضاء الله وقدره على الرغم من سيطرته على الجيش ! إلا أنه لم يشأ إراقة الدماء بسببه هو ! ، فآثر مواجهة الموقف وحيداً بعد أن أخلى القصر من الحرس ، وتلك من حسناته التي يتعالى عنها
    الحاقدون والمرجفون [5] .

    لقد استغل اليهود (جمعية الاتحاد والترقي) للعمل ضد السلطان عبد الحميد المتربص بمخططاتهم .. والمتتبع لطبيعة القادة البارزين فيها : يتأكد أنها ليست تركية أو إسلامية ، فأنور باشا : بولندي ، وجاويد باشا : من الدونمة اليهود ، وقارصوه يهودي إسباني ، وأما طلعت باشا وأحمد رضا فهما من أصل غجري تظاهرا بالإسلام [6] ، وكما يذكر أحد المؤرخين : فإن السلطان قد أمر بجمع المعلومات عن الصهاينة من سفاراته وإرسال مخبرين متنكرين إلى اجتماعاتهم ليوافوه بالتقارير عنها ، وكذلك إرسال قصاصات الصحف والمجلات الأوروبية المتعلقة بنشاطهم [7] ، لذلك : لا نفاجأ عندما يصرح طلعت باشا في مذاكرته بأن
    الوفد الذي أخبر السلطان بعزله لم يكن فيه مسلم أو تركي واحد ! ، وإنما كانوا : يهودي ، وأرمني ، ويوناني ، ويوغسلافي [8] ، وهذا ما دعى أحد المؤرخين الأتراك إلى القول بأن الثورة سنة 1908م تقريباً من عمل مؤامرة يهودية ماسونية ، وشاركه الرأي رفيق بك أحد شخصيات الجمعية البارزة [9] ، ومما يؤكد هذه الحقيقة : أن جيش الجمعية الذي احتل (إستانبول) كان مكوناً من أرباب السوابق وعصابات الروم والبلغار والأرناؤوط (الألبان) ويهود الدونمة من (سلانيك) وغيرها [10] ، فيما يحاول مستشرق فرنسي موتور تلميع صورة أولئك الأوباش ، فيزعم أنهم ينحدرون من صفوف البورجوازية الصغيرة كالمحامين والصحفيين وصغار الضباط [11] ، وللمزيد من الأدلة على دور اليهود في توجيه الجمعية والثورة لتحقيق أهدافهم : هذه شهادة من طلعت باشا (العضو في الجمعية) يعترف فيها بأن (الاتحاد والترقي) كان أمل اليهود المنشود ، بينما يتنبأ شخصيّاً بإقامة دولة يهودية في فلسطين [12] ، ويزيد الصورة إيضاحاً كلام الدكتور رضا نور ، إذ يعترف بأن الآمر الناهي في الاتحاد والترقي هم : جاويد ، وقارصوه ، وهما من يهود الدونمة ، وطلعت باشا ، وهو ماسوني [13] .

    مصطفى كمال .. مولده ونشأته :

    كما يقال بأن الشائعة إذا راجت في زمانها كان لها أثر كبير من الصحة ،
    ومصطفى كمال ، المولود في مدينة (سلانيك) باليونان حالياً سنة 1296 هـ (1880 م) ، تحوم حول نسبه شكوك أثيرت في أيام طفولته حول هوية والده من ناحية ، وحول أصله العرقي من ناحية أخرى ، فوالده مجهول الهوية ؛ إذ عندما قدمت له صورة والده الرسمي أنكرها [14] ، بينما يُقال : إن والده هو علي رضا ، الموظف الحكومي المتواضع ، وقد توفي ومصطفى ابن سبع سنين ، فتولت أمه (زبيدة) رعايته ، فكان يدرس اللغة الفرنسية سرّاً في العطلات المدرسية على يد رئيس دير فرنسي ، وكان يعتني به شخصيّاً بصفة خاصة [15] ، فيما يدّعي بعض المطلعين بأن أباه قد مات بسبب عدم سيطرته على فسق زوجته وفجورها ، وأن الأب الحقيقي لمصطفى هو إما صربي أو بلغاري أو روماني ، وقد تبرأ علي رضا أفندي من مصطفى رسميّاً ، إلا أنّ السجلات أزيلت من المحكمة [16] من جهة أخرى : فإن الأدلة الأنثروبولوجية لمصطفى كمال بشُقْرَته وعينيه الزرقاوين ، وجمجمته : تؤكد أنه أكثر ما يكون بعداً عن الملامح التركية [17] .

    التحق مصطفى كمال بالجيش بعد إنهائه للثانوية العسكرية ، وهناك أضيف له اسم » مصطفى « بسبب تشابهه مع أحد المدرسين ، وكان من المعجبين بنابليون والثورة الفرنسية ، وكان له اهتمام بعلاقة الجنسين والحرية التامة لهما [18] بعد تخرجه من الكلية الحربية بإستانبول خاطب زملاءه قائلاً : » إن الباشاوات العثمانيين كلهم في غفلة وانخداع بفكرة العالم الإسلامي ، وعلينا أن نجمع كل منابع
    قوتنا في الأناضول التركي « [19] ، عُيِّن قائداً في الشام ، وكان يتردد على مقهى للعمال الإيطاليين ليشاركهم في الرقص وشرب الخمر ، وهناك كوّن (جمعية الوطن والحرية) في سنة 1906م ، كما أسس مع رفاقه فروعاً لها في يافا والقدس وبيروت ، وكان قد التحق بالمحفل الماسوني (فداتا) [20] ، ثم رجع إلى سلانيك سنة 1907 م ، حيث قضى أوقاته في الملاهي ، لكنه تمكن عن طريق المحافل الماسونية هناك من الترويج لحركته التي سميت (تركيا الفتاة) ، والتي اندمجت لاحقاً مع الاتحاد والترقي [21] ، ولكن الاتحاديين لم يرتاحوا له ، فنفوه إلى طرابلس الغرب في مهمة عسكرية ، ثم رجع إلى سلانيك ، وعين قائداً للواء الثامن والثلاثين ، وكان هو أول من يتخلى عن التحية الإسلامية في الجيش [22] ، وقد أكد السلطان عبد الحميد توجس الاتحاديين من مصطفى كمال ، إذا تجاوزوه وعينوا أنور باشا وزيراً
    للدفاع ؛ لأن به سكوناً خطيراً جعل طلعت باشا يتجاهله ويؤيد أنور باشا الذي كان يتفاداه [23] ، وفي حقه يقول أنور باشا : إنه » إذا ترقى إلى رتبة باشا فإنه يرغب أن يكون سلطاناً ، وإذا أصبح سلطاناً فإنه يرغب أن يكون إلهاً ! « [24] ، هذا الطموح الشخصي والغرور الذي لا حد له سينعكس على كل قراراته وسياساته المستقبلية ، كما سيمر معنا .

    بروزه على مسرح الأحداث وعلاقته بالإنجليز :

    ملكت الثقافة الألمانية على زعماء الاتحاد والترقي الذين شكلوا الحكومة التي أعقبت خلع السلطان عبد الحميد عقولهم وقلوبهم ، فاندفعوا خلف ألمانيا في الحرب العالمية الأولى ظنّاً منهم أن ذلك سوف يحميهم من التوسع البريطاني في أراضي الدولة العثمانية ، تلك الحرب التي كان ينتظرها السلطان المخلوع (عبد الحميد) ؛ لكي تدمر أوروبا نفسها ، ويخرج هو سالماً بعدم مشاركته فيها [25] ، وبعد أن
    ورطوا البلاد في حرب خاسرة : رحل كبراء الجمعية (طلعت ، وأنور ، وجمال) إلى ألمانيا ، وبذلك خلت الساحة أمام مصطفى كمال ، وبدأت أسهمه في الصعود ، لكننا لا بد أن نذكّر بأنه كان سبباً في هزيمة الدولة في حرب البلقان سنة 1912م ؛ لانسحابه من المعركة حتى لا يحصل أنور باشا على شرف الانتصار ، ثم انتُدب لتخليص الحجاز من الإنجليز إبان اندلاع الحرب العالمية الأولى ، وكانت خطته العسكرية توصي بالتضحية بالحجاز مقابل المحافظة على القدس [26] ، ثم ما لبث أن انسحب أمام الجيش الإنجليزي في سورية ، وبالاتفاق مع القائد (اللنبي) ؛ فتسبب في هزيمة الأتراك ، لكنه لايكتفي بذلك ، بل ينعى على الاتحاديين سياستهم الموافقة لألمانيا والتي دمّرت الدولة [27] ، ولا نزيد على أن نقول : » إذا لم تستح فاصنع ما شئت « .

    انتهت الحرب واحتل الحلفاء إستانبول ، ودخل الجنرال الفرنسي » دسبري« المدينة ، ممتطياً جواداً أبيض أهداه له سكان المدينة من اليونانيين ؛ أسوة بما فعله السلطان محمد الفاتح قبل 466 عاماً [28] ، لكن السلطان محمد وحيد الدين السادس لم يصبر على الضيم ونظراً لعجزه شخصيّاً عن إثارة القلاقل في وجه الحلفاء : فإنه عدل إلى مصطفى كمال باشا الذي أمده بالأموال اللازمة [29] ، كما
    أطلق يده ، إذ عينه مفتشاً عامّاً لجيش الأناضول ، ليقوم بالثورة على قوات الاحتلال ، فيتسنى بذلك للسلطان هامش للمناورة والمساومة السياسية مع المحتلين ، وقد أمده بمئة وعشرين ألف ليرة ذهبية [30] ، ويبدو أن السلطان قد تجاهل خيانات مصطفى كمال السابقة للدولة وتواطؤه مع الإنجليز ، بينما اعتقدت بريطانيا أن المشاكل المثارة في الأناضول تجري بناءً على عرض سابق تقدمت به إليه (أي : إلى مصطفى) سنة 1917م عندما كان قائداً في فلسطين ، تطلب فيه الثورة على السلطنة والخلافة مقابل مساعدته في ذلك [31] ، وربما كان هذا الرأي هو الأقرب إلى التصديق ؛ إذ لم تمانع إنجلترا في خروج مصطفى كمال من إستانبول بحراً إلى مدينة سامسون ، وهو الذي دحر الحلفاء في جناق قلعة [32] ، وقد استغرب ( ثريا إيدمير) مؤلف كتاب (الرجل الأوحد) ، عن أتاتورك تصرف الإنجليز هذا ، وتزول الغرابة تماماً عندما نعلم بأن الجنرال اللنبي رشح مصطفى كمال لقيادة
    الجيش السادس المرابط بالقرب من الموصل ، حيث النفط والنفوذ الإنجليزي في المنطقة الذي يتطلب شخصاً يستطيع الإنجليز التعامل معه [33] .

    وبالفعل : أجج مصطفى كمال الشعب على الاحتلال العسكري للبلاد ، لدرجة اضطر معها الإنجليز إلى الطلب إلى السلطان بتنحيته عن قيادة المنطقة ، وفي هذا الصدد : يضيف شيخ الإسلام (مصطفى صبري) بأن السلطان قد ماطل في فصل مصطفى كمال لمدة شهرين على الرغم من تذمر قوات الاحتلال ، واستمر في دعوته للعودة إلى إستانبول ، لكنه أبى ، وقد ظل السلطان يحسن الظن به حتى قال فيه : » ليخدم الوطن وليغتصب عرشي « ! [34] ، علماً بأن أنور باشا بعث ببرقية إلى السلطان يحذره فيها من » أن إرسال مصطفى كمال إلى الأناضول
    سيكون بداية لمصائبنا « [35] .. وبعد أن أُعفي من منصبه العسكري سارع إلى عقد المؤتمرات (أرضروم سنة 1918م ، وسيواس سنة 1919م) لتعزيز سلطته في المنطقة ، وقد خرج المجتمعون بتوصيات ، منها : المحافظة على أراضي الدولة ، واستقلال الشعب ، ومقاومة الاحتلال .. وتم تغيير اسم الجمعية إلى جمعية (الدفاع عن حقوق شرق الأناضول والرومللي) ، أي : إسقاط باقي مناطق الدولة ، والمحافظة على المناطق التركية فقط [36] ، كما تم انتخاب مصطفى كمال رئيساً
    للجمعية .

    وتستمر فصول المسرحية الهزلية ، فيهاجم مصطفى كمال وجيشه مستودعات الأسلحة والذخائر التابعة للحلفاء ، وأرسلوا ما حصلوا عليه إلى الأناضول بوصفه غنائم حرب [37] ، فكان رد الفعل الإنجليزي هو : إرسال قواتها لاحتلال إستانبول ، والزّج بنوّاب مصطفى كمال بالبرلمان في السجن ، وحلّ البرلمان ، ونفي بعض أعضائه ، وفرض الرقابة على الصحف والبريد والبرق والوزارة ، وتم تشكيل وزارة جديدة .. وكل ذلك بموافقة السلطان الذي لا يملك من أمره شيئاً ، ثم أجليت
    القوات الإنجليزية عن (إسكى شهر) و (قونية) دون الاشتباك مع قوات مصطفى كمال المحاصرة ، فظهر للناس وجود معسكرين ، أحدهما يضم السلطان والمحتلين الإنجليز ، بينما يتكون الآخر من المناضل ! مصطفى كمال ومؤيديه [38] ، أما المناضل الوطني ! فقد أوعز إلى مفتي مدينة أنقرة بإصدار فتوى تندد بفتوى مفتي إستانبول القاضية بمحاربة الكماليين ؛ بحجة أنها والسلطان والحكومة محتلين من
    قبل الإنجليز [39] ، وهذه هي حيلة المنافقين دائماً : الإذعان إلى الدين متى ما احتاجوا إليه في دعم باطلهم ، كما أعلن عن تكوين برلمان في مدينة أنقرة ومقر للحكومة لمكافحة الأجنبي ، وكان مما صرح به هو : » أن كل التدابير التي ستتخذ لا يقصد منها غير الاحتفاظ بالخلافة والسلطة ، وتحرير السلطان والبلاد من الرق الأجنبي « [40] ثم إن الإنجليز قاموا في تلك الأثناء بنشر بنود معاهدة (سيفر) ،
    التي تتنازل الدولة العثمانية بموجبها عن أراضٍ كثيرة ؛ ليوغروا صدور العامة على السلطان ويرفعوا من أسهم مصطفى كمال ، كما قاموا بغض الطرف عن تمويل وتسليح ذلك المناضل الوطني ! [41] ، لكن هذا الرجل المتقلب عدل من رأيه حول السلطة والخلافة (وبصورة غير ديمقراطية تماماً ! ) ؛ إذ صرخ في أعضاء المجلس الجديد في أنقرة منادياً بحتمية الفصل بينهما ، ولكن من المحتمل أن
    بعض الرؤوس كانت ستقطع إذا لم توافق على ذلك الرأي [42] ، ولقد اعترف فيما بعد في كتاب الخطابة بأن الفصل بين السلطتين كان نقطة أساسية ولازمة وكانت بمثابة الخطوة الأولى [43] ، ترى ما هي الخطوة الثانية إذن ؟ .

    عقب التطورات الخطيرة ، دعت بريطانيا إلى عقد مؤتمر لندن لحل المشكلة (المسألة) الشرقية وقد وجهت إلى كل من إستانبول وأنقرة دعوتين منفصلتين ، وقد كانت الهيمنة لوفد أنقرة لحكمة يعلمها الحلفاء جيداً ، من ثمارها : تنازل مصطفى كمال عن سورية للفرنسيين ، وعن باطوم للروس [44] ، وتمخض عن هذه التنازلات : قيام الحلفاء بتحريض اليونان على غزو إستانبول ، ثم التخلي عنها ، بينما توقف الهجوم اليوناني وبدأ في الانسحاب ، وكان مصطفى كمال قد أمر بوقف
    القتال قبل تراجع اليونانيين ، وقد ضخمت الدعاية الغربية الحادثة لتظهر الغازي مصطفى كمنقذ للبلاد من عدوها التقليدي ، والتساؤل الذي نطرحه هو : كيف يأمر قائد بوقف القتال أمام عدو لم يعلن عن استسلامه أو انسحابه بعد ؟ فإذا لم يكن هناك تنسيق مسبق بين القوات فهذا يعني وضع الجيش تحت رحمة الأسلحة اليونانية ، أم إنها إحدى لعبات الإنجليز في صنع الأبطال القوميين ؟ ! . وبعد تلك اللعبة تظاهر الحلفاء بمقاومة الغازي في هجومه على (تراقيا) ، لكن الإنجليز توسطوا لإنهاء القتال وانسحاب اليونان [45] ، والأعجب من ذلك هو : قيام السفن الإنجليزية الراسية في البحر بنقل الفاريين اليونانيين من سكان الأناضول وشارك معها سفن الحلفاء [46] ، ثم إن إنجلترا ، وهي المنتصرة في الحرب العالمية ، الأولى تنازلت بمحض إراداتها عن مدينة أزمير لتظهر مصطفى كمال أمام العالم الإسلامي بأنه الغازي والمنتصر ، ثم تفرض شروطها عليه ، كما أشار إلى ذلك شيخ الإسلام
    مصطفى صبري [47] .

    ثم إن الغازي ! مصطفى كمال هدد أعضاء المجلس الوطني الكبير بالقتل ، إذا لم ينزلوا على رأيه بإلغاء السلطة العثمانية [48] ، هذا هو أسلوب معاملة الرجل الذي راهنت عليه إنجلترا ، وتلكم هي طريقة تعامله مع البرلمان الموقر ونوابه المحترمين ، الذين يتمتعون بحصانة يكفلها الدستور الذي خلعوا السلطان عبد الحميد الثاني من أجله ! فكيف ستكون سياسته عندما يصبح الآمر الناهي في البلاد والعباد ؟

    بعد هذه السلسلة من الحروب الكرتونية المفتعلة : قرر الحلفاء عقد مؤتمر لإنهاء وضع الدولة العثمانية ، وذلك لكسب الرأي العام التركي لصف الغازي مصطفى كمال الذي صُنع على أعين الإنجليز ، فكان مؤتمر (لوزان) بسويسرا سنة 1340هـ (1924م) ، ويقال : إن اللورد (كرزون) رئيس وفد إنجلترا قد طرح أربعة شروط للاعتراف باستقلال تركيا ، وهي : إلغاء الخلافة ، وطرد الخليفة ، ومصادرة أمواله ، وإعلان فصل الدين الإسلامي عن الدولة والحياة (العلمانية) [49] .

    يتبع ..




    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 08 2011, 22:57

    بينما يؤكد شيخ الإسلام مصطفى صبري وبناءً على تصريح مستشار وزير خارجية بريطانيا بأن مصطفى كمال قد اقترح على المؤتمر : إلغاء الخلافة ، وقطع علاقة الدولة بالإسلام ، وتجميد وشل حركة جميع العناصر الإسلامية الباقية ، واستبدال الدستور القائم بآخر مدني .. وقد وكل إلى عصمت إينونو القيام بتلك المهمة [50] ، وكان قد همس في أذن إينونو قبيل سفره بألا يعارض الإنجليز ، حتى ولو طلبوا التنازل عن مدينة إستانبول وتراقيا ! [51] ، لكن الإنجليز اكتفوا فيما يبدو بما قدمه الغازي من تنازلات ، اللهم إلا اشتراط بقاء بطركية الروم في إستانبول بناءً على ضغوط مجلس الكنائس البريطانية [52] .. وإذا كان هذا لا يكفي المسلمين جراحاً فإن الآلام تزداد عندما يخرج علينا مؤرخ مسلم حاول الدفاع عن الدولة العثمانية في موسوعته ، فيزعم بأن قرار مصطفى كمال بإلغاء السلطنة كان الهدف منه هو : حسم ازدواجية الحكومة ، وإلغاء معاهدة سيفر الظالمة ، وسد الباب على الإنجليز ؛ لكيلا يضربوا بعضها ببعض [53] .

    ولكي يحقق الغازي ! آماله : اضطر إلى حل المجلس الوطني الكبير ، وتشكيل مجلس مؤيد له يوافق على ما جاء في معاهدة لوزان ، والمضحك في الأمر : أن 40 ( فقط من النواب هم الذين حضروا الاجتماع الذي أعلن فيه عن قيام الجمهورية التركية وإلغاء مؤسسة الخلافة بعد أربعة عشر قرناً من الزمان [54] ، وقد أصدر المجلس القوانين : 429 ، 430 ، 431 التي تنص على إلغاء الخلافة ، وطرد الخليفة وأسرته ، وإلغاء وزارة الأوقاف والشرعية والمدارس الدينية [55] ، ويقول عن تلك النكبة الكبرى ذلك المؤرخ : إنها كانت انتصاراً للقومية التركية ، واستطاع بذلك الغازي ! تحدي بريطانيا وحلفائها ، أما عن نقله للعاصمة إلى مدينة أنقرة : فيبرر ذلك بحجة تجريد المدينة (إستانبول) من السلاح والتخلص من الماضي [56] ، فعلاً لقد نجح مصطفى كمال في خداع قطاع كبير من الناس بنفاقه البغيض ، لدرجة أن السلطان عبد الحميد الثاني على الرغم من ثاقب نظره صدّق انتصار مصطفى كمال على الحلفاء في معركة جناق قلعة ، أو ربما رغبته في حماية البلد هي التي دفعته لتصديق تلك المهزلة ، حتى دعا الله أن يتقبل منه عمله ذاك ! [57] ، ولم يقف الحد عند ذلك ، إذ تسابق الشعراء في الثناء على انتصارات الغازي وتمجيدها ، كما حصل مع أمير الشعراء أحمد شوقي ، إذا أنشد [58] :

    الله أكبر كم في الفتح من عجب يا خالد الترك جدد خالد العرب
    حذوت حذو صلاح الدين في زمن فيه القتال بلا شرع ولا أدب

    ثم انصدم بعد ذلك كغيره من المسلمين بأعمال الغازي ! المناهضة لدين الله ، وتأسف على ما فات . ويعلق المؤرخ إحسان حقّي على تلك الأحداث قائلاً : ( لقد عاصرت الثورة الكمالية وتأثرت بها ؛ لغربة المسلمين ووقوعهم تحت الاحتلال ، وانخدعت بها كغيري ، بينما استغل هو مشاعر المسلمين وأموالهم ، وكان يتظاهر بالإسلام ، إذ كان يأمر بقراءة صحيح البخاري قبل المعارك بفترة) ! [59] بينما يأسف مستشرق ألماني حاقد على قصر همة مصطفى كمال الذي آثر التخلي عن المنافع التي كانت دولته جديرة بجنيها لو رغب في إبقائها مركزاً روحيّاً للإسلام [60] ، لكن مصطفى كمال كان صريحاً في موقفه من الإسلام ، إذ خاطب المجلس الوطني أثناء مناقشة شروط معاهدة لوزان قائلاً : ( إن الآوان قد آن لتنظر تركيا إلى مصالحها ، وتتجاهل الهنود والعرب ، وتنقذ نفسها من تَزَعّم الدول الإسلامية ) [61] ، وهنا تجدر الإشارة إلى أن أحد النواب الإنجليز كان قد اعترض على استقلال تركيا ، فأجابه اللورد كرزون قائلاً : » إن القضية هي أنّ تركيا قد قضي عليها ، ولن تقوم لها قائمة ؛ لأننا قد قضينا على القوة المعنويةفيها ، وهي الخلافة الإسلامية « [62] .

    بعد أن حقق مصطفى كمال آمال أوروبا التي سعت إليها طوال سبعة قرون تقريباً : هل توقف عند ذلك ؟ أم تمادى في محاربته لله ولرسوله ؟ .
    هذا ما سنراه في الحلقة التالية .
    ________________________
    (1) أحمد النعمي : تركيا وحلف شمال الأطلسي ، ص 31 .
    (2) يلماز أوزتونا ، تاريخ الدولة العثمانية ، ج2 ، ص 148 152 ، بتصرف .
    (3) انظر : محمد صلاح الدين ، جمعية الاتحاد والترقي ودورها في إسقاط الخلافة الإسلامية .
    (4) أوزتونا ، مصدر سابق ، ص 171 .
    (5) راجع : مذكرات السلطان عبد الحميد ، ترجمة د محمد حرب .
    (6) أحمد الشوابكة : حركة الجامعة الإسلامية ، ص 308 309 .
    (7) د محمد حرب : العثمانيون في التاريخ والحضارة ، ص 38 .
    (Cool نجيب قيصه كورك : السلطان عبد الحميد خان الثاني واليهود ، ص 67 .
    (9) حركة الجامعة الإسلامية ، ص 310 .
    (10) جمعية الاتحاد والترقي ودورها في إسقاط الخلافة ، ص 40 .
    (11) روبير مانتران ، تاريخ الدولة العثمانية ، ج2 ، ص 245 .
    (12) مذكرات السلطان عبد الحميد ، ص 143 .
    (13) المصدر السابق ، ص 186 .
    (14) الرجل الصنم ، لمؤلف مجهول/ ضابط تركي سابق ، ج1 ، ص 37 .
    (15) علي حسّون ، تاريخ الدولة العثمانية ، ص 307 .
    (16) الرجل الصنم ، ص 44 46 ، بتصرف .
    (17) المصدر نفسه ، ص 50 .
    (18) حسّون ، مصدر سابق ، ص 308 .
    (19) الرجل الصنم ، ص 60 .
    (20) أحمد مصطفى : في أصول العثمانيين ، ص 301 .
    (21) مانتران ، مصدر سابق ، ص 237 .
    (22) الرجل الصنم ، ص 73 .
    (23) مذكرات السلطان عبد الحميد ، ص 261 .
    (24) الرجل الصنم ، ص 90 .
    (25) مذكرات السلطان عبد الحميد ، ص 136 .
    (26) الرجل الصنم ، ص 86 .
    (27) عبد العزيز الشناوي ، الدولة العثمانية دولة إسلامية مفترى عليها ، ج 1 ، ص 253 .
    (28) المصدر نفسه ، ص 245 .
    (29) الرجل الصنم ، ص 129 ، ص 135 .
    (30) محمد فريد ، تاريخ الدولة العليّة العثمانية ، ص 747 .
    (31) المصدر نفسه ، ص 751 .
    (32) الرجل الصنم ، ص 125 .
    (33) المصدر نفسه ، ص 105 .
    (34) محمد فريد ، مصدر سابق ، ص 749 .
    (35) الرجل الصنم ، ص 181 .
    (36) الشناوي ، مصدر سابق ، ص 259 .
    (37) المصدر السابق ، ص 261 .
    (38) حسّون ، مصدر سابق ، ص 319 .
    (39) الشناوي ، مصدر سابق ، ص 263 .
    (40) حسّون ، مصدر سابق ، ص 320 .
    (41) المصدر نفسه ، ص 321 .
    (42) الرجل الصنم ، ج2 ، ص 259 .
    (43) المصدر السابق ، ص 257 .
    (44) حسّون ، مصدر سابق ، ص 322 .
    (45) المصدر السابق ، ص 324 .
    (46) الشناوي ، مصدر سابق ، ص 275 .
    (47) مصطفى حلمي ، الأسرار الخفية وراء إلغاء الخلافة الإسلامية ، ص 33 .
    (48) حسون ، مصدر سابق ، ص 325 .
    (49) المصدر السابق ، ص 326 .
    (50) الأسرار الخفية ، ص265 .
    (51) الرجل الصنم ، ج2 ، ص 270 .
    (52) المصدر السابق ، ص 276 .
    (53) الشناوي ، مصدر سابق ، ص 278 .
    (54) حسّون ، مصدر سابق ، ص 327 .
    (55) الرجل الصنم ، ص 298 .
    (56) الشناوي ، مصدر سابق ، ص 304 307 ، بتصرف .
    (57) مذكرات السلطان عبد الحميد ، ص260 .
    (58) حسّون ، مصدر سابق ، ص 323 .
    (59) محمد فريد ، مصدر سابق ، ص 754 .
    (60) كارل بروكلمان ، تاريخ الشعوب الإسلامية ، ص 696 .
    (61) تركيا وحلف شمال الأطلسي ، ص 37 .
    (62) حسّون ، مصدر سابق ، ص 327 .

    مجلة البيان العدد 106 الصفحة 52

    يتبع ..


    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 08 2011, 22:57


    أعماله وتركته :

    يروي أحد المقربين من مصطفى كمال ويدعى (مفيد كانصو) ، وقد كان
    يدوّن تصريحات وخلجات الغازي ! ) : أنه في إحدى المرات في سنة 1919م تحدث مصطفى عن أحلامه المستقبلية ، فتطرق إلى إلغاء الخلافة وإعلان الجمهورية ، ثم فَرْض السفور ، وإلغاء الحروف واللغة العربية ، ومنع لبس الطربوش ، إلا أن (مفيد) لم يتحمّل ذلك ، وتوقف عن الكتابة في دفتر مذكراته ، وبعد الثورة سأله مصطفى كمال عن البند الذي وصل إليه وأنجزه حسبما انتهت إليه تسجيلاته [1] .

    وبناءً على شروط معاهدة لوزان السالفة الذكر ، فلا غرابة أن تكون أول أعمال الغازي ! هو إقصاء الشريعة ومؤسساتها ، وتنحية القانون الإسلامي عن الساحة ، وتبنى القانون المدني ، ونظام التعليم العلماني ، والتقويم الجريجوري النصراني ، والحروف اللاتينية ؛ ليقطع الصلة بين المسلمين الأتراك وتراثهم الثقافي ، وجعل العطلة الأسبوعية يوم الأحد ، كما منع ارتداء الزي الإسلامي خارج المسجد ، وأغلق جامع (آيا صوفيا) ، وجامع السلطان محمد الفاتح ، ومنع الصلاة فيهما بعد أن حولهما إلى متحفين للآثار ، وفرض تلاوة القرآن باللغة التركية ! ، وكذلك الأذان ، كما ألغى قوامة الرجال على النساء ، وشجع العصبية القومية [2] ، ولم يكتف بذلك ، بل سمح بزواج الإخوة من الرضاعة ، علماً بأنه محرم في الدستور المدني السويسري الذي أخذ عنه !! ، وقد علّق أحد زبانية أتاتورك على ذلك بقوله : (لقد فقنا حتى المسيحيين) [3] ، أما الكاتب الفرنسي (موريس برنو) في كتابه (آسيا الإسلامية) فقد سخر من جهل الغازي وسذاجته ، إذ قال : (إن القانون المدني السويسري الذي تبناه أتاتورك ناشئ عن مصدرين روماني ونصراني ، وإذا لزم أهل كل زمان التجديد بسبب عدم ملائمة القوانين القديمة ، فإن على الشعوب تغيير القوانين في كل عصر بصفة مستمرة) [4] .

    من جهة أخرى : فقد أعلن الغازي على الملأ أنه عازم على قهر أولئك الفئة المعممة الباحثين عن الديانة ، وتكفل هو بتلك المهمة دون سائر رفاقه [5] ، كما أصدر أمراً بإلغاء تعدد الزوجات ، فيما فرض صلاة الذئب الأبيض (معبود الطورانيين القدماء) على الجيش [6] ، ولقد كانت هذه التغيرات الجذرية في المجتمع التركي من التأثير والتغريب بمكان ، لدرجة أن ملك بريطانيا » جورج السادس « أصابه الذهول مما شاهده في زيارته لتركيا بسبب فقدان المجتمع لمظهره وكتابته ولغته ودينه ؛ مما لم يحصل في مستعمراته هو [7] ، وهنا نتذكر شهادة شيخ الإسلام (مصطفى صبري) في أتاتورك ، إذ يقول : ( إن الرجل مَن لا تجد إنجلترا مثله ولو جدّت في طلبه ، من حيث إنه يهدم ماديات الإسلام وأدبياته ولا سيما أدبياته في اليوم ، ما لا تهدم إنجلترا نفسها في عام ، فلما ثبتت كفاءته وقدرته من هذه الجهات : استخلفته لنفسها وانسحبت من بلادنا ) [8] .

    أما سلوكه الشخصي : فهو مما يندى له الجبين ، لدرجة أنه فاق السلاطين الذين زعم هو وزمرته فسقهم ومجونهم ، إذ تحول قصر (جانقايا) مقر إقامته في أنقرة إلى بؤرة للرذيلة والفساد : تزواج ما بين الشاذين جنسيّاً ، واغتصاب طالبات المدارس بعد اختطافهن ، والاستمتاع بزوجات المسؤولين والتجار مقابل تلبية طلباتهم ، وتكديس القصر بالراقصات العاريات ، والتحرش بأقارب السفراء ، فضلاً عن معاقرة الخمور يوميّاً ، بالإضافة إلى سرقة أموال المسلمين وتبرعاتهم ، واغتصاب الأراضي الزراعية ، وبيع ممتلكاته على الدولة بأضعاف ثمنها ، وسلسلة من الاغتيالات السياسية لمعارضيه ، بل وبيع أذربيجان المسلمة إلى الروس [9] ، وقد حاول إشراك شاه إيران أثناء زيارته لأنقرة في هذا الوسط العفن ، فقدم له إحدى البغايا لتلبية احتياجاته ! ، فاعتذر الشاه [10] ، كما أنه أغرق ملك بريطانيا في الخمر حتى الثمالة .

    وخرج ذات يوم من أحد الفنادق وهو مخمور كعادته ، وصادف وقت أذان الفجر ، فتعجب من شهرة هذا الرجل (يعني النبي -صلى الله عليه وسلم-) ، إذ جعل اسمه يتكرر في كل لحظة في العالم ! ، فما كان منه إلا أن أمر بإزالة مئذنة ذلك المسجد [11] ، وطفق بعد ذلك في نصب تماثيل له في طول البلاد وعرضها ، على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي كانت تعاني منها البلاد ، كما استحدث مذهباً جديداً في الإسلام يزعم فيه بأن الإسلام دين تركي ، وهو علاقة خاصة وقلبية بين العبد وربه ، ومن أجل ذلك : فينبغي استخدام اللغة الأم للإنسان ، بمعنى آخر : شرّع أداء الدعاء باللغة التركية .

    هذا الرجل لم يعرف الاستقرار الأسري في طفولته ، وقد لازمه هذا السلوك طيلة حياته على الرغم من أنه تزوج بامرأة ثرية ومن أسرة عريقة ، إلا أنها انفصلت عنه بعد مدة قصيرة بسبب فسقه وفجوره ، وبالذات مع خالدة أديب ، وهي من أبرز الشخصيات النسائية في (الأدب) التركي ، وكان أبوها من يهود الدونمة يعمل في قصر السلطان ، وهي التي رعت تمثيل أوبرا (رعاة كنعان) في مدرسة كانت تشرف عليها في بيروت ، وكالت في تلك الحفلة المديح لليهود ، كما عبّرت
    عن أملها في قيام دولة لهم في فلسطين [12] ، وقد شكلت في سنة 1908م جمعية (ترقية النساء) لمنح المرأة حرية الانتخاب والقوامة [13] ، بل قلّدها الغازي ! وزارة المعارف في فترة حكمه [14] ، وبالإضافة إلى هذه المحظية : فقد كان يتبنى الفتيات بعد أن يستمتع بهن ، ويبتعثهن إلى أوروبا لإتمام دراستهن ، وقد غص قصره بهن ، إذ كانت الواحدة منهن لا تقضي معه أكثر من أسبوعين فقط [15] ،
    فكم يا ترى منهن تقلدن المناصب فيما بعد ؟ ، وما هي ثمار أعمالهن في المجتمع التركي ؟ .

    يتبع بعون الله ....


    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: أتاتورك .. حقيقته .. والدور الذي أداه

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 08 2011, 22:58

    رفض مصطفى كمال منصب القائد العام للجيش في أول حرب بعد قرار الاتحاديين ؛ خشية إلحاق الهزيمة به شخصيّاً ، ثم ما لبث أن طالب المجلس بإضفاء لقب (غازي) عليه ومنحه مبلغ أربعة ملايين ليرة مكافأة على انتصاره [24] ، ثم إن الجمعية الوطنية خلعت عليه لقب ( أتاتورك) (أي : أبو الأتراك) ، تكريماً له سنة 1934م بعد تصديق قانون ألقاب الأسر [25] ، ووالله لا أدري ما هو موقف هؤلاء القوم بعد أن أصبح معروفاً للناس بأن أتاتورك استدعى سفير بريطانيا لدى بلاده وهو على فراش الموت راجياً منه تولي مقاليد البلاد عقب وفاته ، كما نشرت ذلك جريدة (الصنداي تايمز) اللندنية ، ونقلتها الأهرام المصرية في عدد 15/2/ 1968م [26] .

    ولا نعجب عندما يروي لنا القنصل المصري في إستانبول (مصطفى السعدني) سنة 1952م أن أتاتورك كان يفكر جديّاً في إعلان النصرانية ديناً للبلاد لولا تحذير أعوانه [27] ، ربما لم يعرف قدر الرجل من وسط هؤلاء جميعاً بل وحقيقته سوى بابا الفاتيكان (جون بول الثاني) ، فعندما زار تركيا سنة 1979م صرّح قائلاً : ( إني أول بابا في التاريخ ينحني باحترام أمام مقبرة أتاتورك ، فتركيا بلد له أهميته القصوى دينيّاً وتاريخيّاً) [28] ، أما اليهودي (موئير كوهين) وهو تركي من الدونمة فقال عن أتاتورك : ( إنه ليس أسطورة ، بل إنسان من لحم ودم ، بل إنه فوق الإنسان !) [29] ، والعبارة الأخيرة أما أن تكون معبرة عن عقيدة الشعب المختار التي ينتمي إليها أتاتورك ، أو السلوك الشخصي الذي سار عليه والذي وصل به إلى حد التأليه ، بينما يطلع علينا مؤرخ مسلم يزعم بأن العلمانية التي فرضها أتاتورك لم تكن تسعى إلى مقاومة الدين بالصورة التي يشيعها أعداؤه [30] ، فلا حول ولا قوة إلا بالله .

    الورثة وإنفاذ الوصية :

    يُؤْثَر عن (ميكافيللي) في روايته الشهيرة (الأمير) قوله : (رجحان عقل الأمير (الحاكم) وكفايته يقاسان بصفات المحيطين به ، فالأمانة والكفاية والخلق تدل على رجحان عقله ، وإلاّ عكس ذلك كان الرأي في الأمير) [31] ، وباعتبار هذه المقياس ، فإن أتاتورك قد أحاط نفسه بطائفة من الإمعات والنكرات الذين لم يجرؤوا على إخباره بحقيقة مرضه وسبل الشفاء منه ، ف (عصمت إينونو) مبعوثه الخاص إلى مؤتمر لوزان ونائبه لفترة طويلة ليس له دور قيادي في ظل وجود ولي نعمته ، لكنه كان معجباً بسيده حتى الموت ، على طريقة (وزير فرعون) ، على أي حال : فقد انتخبه المجلس الوطني الكبير لرئاسة الجمهورية ، وحكم لمدة ستة عشر عاماً (1356 1370ه) ثم انتقل إلى صفوف المعارضة ، حتى هلك سنة 1393هـ في أنقرة [32] ، والحق يقال : إنه ظل مخلصاً لمبادئ سيده المناهضة للإسلام ، فاستمرت سياسة التضييق على دعاة الإسلام حتى عام 1369 هـ ، حيث حصل بعض الانفراج برئاسة رئيس الوزراء (عدنان مندريس) فأعيد القرآن والأذان بالعربية ، وأعيد فتح المدارس الدينية ، إلا أنّ الكماليين رفضوا إشراك الدين في السياسة [33] ! ! ، وفي المقابل : نجد أن الولايات المتحدة توجه الصفعات المتتالية للعلمانيين الأتراك ، إذ رفض الكونجرس إقراض تركيا خمسة ملايين دولار لـ (عصمت إينونو) وحكومته من أجل تطوير الصناعة (لإبقائه عالة على صدقات الغرب) ، فيما عارض (دين أتشتسون) وزير خارجية أمريكا دعم تركيا عسكريّاً في سنة 1946م ؛ لشعوره بالقلق من احتمال انتصار تركيا (العلمانية) على الاتحاد السوفييتي (إمبراطورية الشر) [34] ، وبالفعل : فقد أفصحت أمريكا عن هدفها الحقيقي ، وهو الاحتفاظ بإدارة الشؤون الاقتصادية ؛ بغية عرقلة وصول تركيا إلى التقدم الصناعي ، والتأكيد على بقائها دولة زراعية [35] ، وبسبب التوجه العلماني والاعتناق الشديد للمدنية الغربية ، وفي مقابل الانفتاح الاقتصادي والسياسي : تمكنت تركيا من المشاركة في المجلس الأوروبي سنة 1949م ، وحلف الأطلسي سنة 1952م ، ثم الانتساب إلى السوق الأوروبية سنة 1964م [36] .

    ولا تزال القضية الأخيرة موضع أخذ و رد بين الأوروبيين ، ففي نظرهم : تركيا لا تزال دولة إسلامية على الرغم من علمانيتها المعروفة ، وفي هذا الجانب كتب رئيس تحرير صحيفة (التايمز) اللندنية معلقاً على انضمام تركيا إلى المجلس الأوروبي : (إنه من المضحك قبول تركيا فيه ، حيث لم تكن هناك خصائص الاتحاد والتي تتمثل في التقليد المشترك والدين واللغة) ، فكان رد المندوب التركي للمجلس هو : (إن الدين يجب ألا يؤخذ بعين الاعتبار في العلاقات الدولية ، ثم إن تركيا ليست دولة دينية ؛ لأنها تبنت العلمانية منذ ربع قرن ، وكذلك : فإن اللغة التركية هي من سلالة اللغات الهنغارية والفنلندية ، وعليه : فإن الأتراك يعتبرون أنفسهم جزءاً من المدنية الغربية) [37] ، وقد مضى على إعلان الجمهورية أربعة وسبعون عاماً ، ولا تزال أوروبا ترفض انضمامها إلى كيانها الاقتصادي ! .

    الشعب يصحو :

    نتج عن التحول الضئيل عن السياسة الكمالية عودة لمطالبة الشعب بالقوانين الإسلامية ، وبالفعل : تمكن أول نائب إسلامي وهو (نجم الدين أربكان) من الوصول إلى منصب الرجل الثاني في الحكومة بتحالفه مع حزب الشعب ذاته الذي أسسه أتاتورك ضمن حكومة ائتلافية ، وكان ذلك سنة 1977م ، إلا أن الكماليين وبالذات العسكريين منهم لم يتحملوا هذه التحولات ، فقاموا بانقلاب سنة 1400هـ (1980م) ، وتم حل البرلمان وإلغاء الأحزاب السياسية [38] ، وقد حاكم العسكريون (أربكان) وأعضاء حزب (السلامة) بتهمة العمل على قيام دولة إسلامية ، وتطبيق الشريعة ، وافتتاح مدارس للقرآن ، وإعادة فتح جامع (آيا صوفيا) ، وتحويل العطلة إلى يوم الجمعة ، وتغيير الحروف إلى العربية [39] ، ويظهر أن العسكر قد أدركوا حجم الخطأ ! الذي ارتكبه الساسة سابقاً عندما قدموا بعض التنازلات ، فبادروا هم كالعادة إلى حل المسألة !

    استمرت أمريكا وحلفاؤها يرفضون مجرد انضمام تركيا لمفاوضات حلف شمال الأطلسي ؛ وذلك بسبب عدم انتمائها إلى الأسرة المسيحية الأوروبية ، وعقب انضمامها سنة 1952م قامت أمريكا ببناء مئة قاعدة عسكرية في البلاد للتنصت على الاتحاد السوفييتي دون علم المجلس الوطني التركي ، ومُنِع الأتراك من دخول تلك القواعد بمن فيهم العسكر [40] ، وفي هذا دلالة على أن الشعور بعدم الثقة لا يزال قائماً ، في الوقت الذي قامت فيه حكومة (عدنان مندريس) وتحت إشراف خبراء أمريكيين بتشكيل لجنة تعليمية عليا للتخلص من كل ما تبقى من الكتب
    القديمة والعزيزة على الأتراك ، وفتح الباب أمام منظمة (فيالق السلام) لتقوم بتغيير أفكار المجتمع بحرية مطلقة تماماً [41] ، فيما هدد الرئيس (جونسون) حليفه (مندريس) بأن يتركه فريسة للروس إذا غزا جزيرة قبرص ، وقد فرضت حكومة الرئيس (نيكسون) حظراً عسكريّاً على تركيا ، بعدما تجاهلت التهديد السابق ، وغزت قبرص إبان تولي (أربكان) نيابة رئاسة مجلس الوزراء عام 1977 م ، ولم يرفع الحظر إلا في زمن إدارة الرئيس (كارتر) الذي شعر بخطر تغلغل حزب (الإنقاذ الوطني) بقيادة (أربكان) في الريف التركي واستقطابه للشباب [42] .

    الخاتمة :

    بعد هذه الرحلة الطويلة عبر الماضي مع هذه الشخصية المثيرة للجدل ،نحاول استخلاص العبر والدروس مما مر معنا ؛ لأن هذه هي ثمرة العلم بالتاريخ ، فالرجل المجهول الأصل والنسب الذي أراد التضحية بالحجاز حيث قبلة المسلمين ومسجد النبي - صلى الله عليه وسلم- ، لكي يحافظ على القدس ! (وربما يفسر لنا هذا صحة ما أشيع عن رغبته في إعلان النصرانية ديناً للبلاد) ، ثم خياناته المتتالية للمسلمين في سورية وفلسطين والبلقان وأذربيجان ، وانقلابه على السلطان ( وحيد) الذي أوفده للأناضول ، ثم تجاهل الإنجليز لتسلحه وتمويله ، بل واصطناع الأحداث لجعله بطلاً قوميّاً تخضع له جماهير الشعب مثلما حصل مع اليونان في إستانبول وتراقيا ، ومروراً بتعهده بإلغاء الخلافة ونفي أسرة الخليفة ، ونبذ الإسلام ، وانتهاءً بإشاعة الفاحشة في أوساط المسلمين الأتراك .. كل هذه الأعمال قام بها رجل يدّعي الإسلام ، فلم يواجه من المتاعب معشار ما لاقته بريطانيا في محاولاتها مستميتة في ثني رعاياها المسلمين عن الحماس لدينهم ، وإخوانهم في أرجاء المعمورة ، فكيف تسنى له ذلك ؟! ، وهل الكفر بالله لفظاً ، أو عملاً ، أو كتابة .. ينبغي أن يصدر من أناس أسماؤهم أوروبية غربية أو شرقية حتى تتحرك العواطف ؟ أم أن المسلمين طالما أن القانون صدر عن شخص يحمل اسماً إسلاميّاً ، فهذا يكفيهم لقبوله وتنفيذه ، أو على الأقل : عدم مقاومته وفضح خطره وخطله ؟ .

    عندما حكم الاتحاديون البلاد عينوا الكونت (أوستورلغ) الإيطالي مستشاراً لوزارة العدل ، لأنه أفقه أهل المدينة [43] ! ، إذ لا يوجد في إستانبول كلها عالم بأصول الفقه مثله ! ، بينما السلطان ( محمد وحيد الدين) السادس يأمر قائد جيشه بالتراجع أمام جيش الكماليين عن فرط حسن ظنه بالغازي [44] ، في الوقت الذي سرت مقولة عند الإنجليز بأن (السلطان وحيد الدين أراد أن يكيد الإنجليز بمصطفى كمال ، فكاد الإنجليز السلطان به) [45] ، ذلك الباشا الذي يقول عنه السلطان عبد الحميد الثاني في المرة الوحيدة التي لمحه فيها : (لم يكن يشبه العسكريين العاديين) [46] ، فهل قصد أصله العرقي أم شخصيته الماكرة ؟ ، وبعد أن أدى واجبه : عرض عليه منصب الخلافة ، فجاء رده الطبيعي : (إن الإنجليز سوف لا يرضون عن هذا) [47] .

    وإن المرء ليتملكه العجب ؛ إذ كيف تنهزم دول الحلفاء المنتصرة في الحرب العالمية الأولى أمام قائد عثماني سبق وأن انهزم أمام الإنجليز في فلسطين حينما كانت إمكاناته أكثر وأكبر ، لأنه كان يحقق أهداف إنجلترا وفرنسا في تقسيم البلاد العربية ، وحل المشكلة اليهودية على حساب العرب ، وكبت الشعور الإسلامي في الهند ، وإلغاء السلطة الروحية للخلافة [48] ، لكن عودة أصول أتاتورك إلى يهود دونمة يذهب تلك الحيرة ، فتلك الفئة استمالت الضباط ، وخدعت الناس بالشعارات الطنانة ، وأقحمت الدولة في حرب خاسرة ، وإن العلمانيين في العالم الإسلامي مع الأسف يفكرون بالطريقة نفسها ، ويرومون تخريب البلاد كما فعل أتاتورك [49] ، فيما يعترف أحد أساطين السياسة في زمانه وهو المستشار النمساوي (بسمارك) : ( بأن وجود السلطة العثمانية والمحافظة عليها ، وإن كان فيهما كثير من المخالفة للمدنية المسيحية ، فهما خير لأوروبا) [50] ، وعلى الرغم من النظرة الطبقية والعصبية الدينية في هذه المقولة ، إلا أنها تحمل في طياتها معنًى كبيراً لا يدركه
    علمانيو زماننا في انتشار التطرف والإرهاب والأصولية كما يزعمون ، وهم
    يشتركون مع أحد المنصرين الألمان الذي أعماه الحقد عن رؤية الحق والخير ، فدعى إلى محاربة الإسلام في عقر داره ، وبالذات إستانبول حيث الخلافة [51] .

    يبدو أن مشكلة العلمانيين منذ عهد أتاتورك وإلى الآن هي في مصادر تلقيهم للمعلومات ، وكما قرّر ذلك أحد المتخصصين في التاريخ العثماني بقوله : (إن اهتمام أوروبا بالعثمانيين بدأ منذ القرن السادس عشر الميلادي ، وقد تم تدريس تاريخهم بصورة عدائية ، فلما توجه أبناء المسلمين للدراسة هناك في القرن الحالي ورثوا عن الأوروبيين عداء العثمانيين أيضاً) [52] ، وأضيف : أنهم تلقوا منهم حتى معلوماتهم عن الإسلام وشرائعه ، فضلّوا وأضلّوا ، فلا بد إذن من تصحيح مصدر التلقي عند هؤلاء ، وكذلك المسلمين جميعاً ؛ حتى لا نظل نوقد الشموع ، ونضطر إلى التوقف عن الحركة لمدة دقيقتين ، ونصدر الصحف باللون الأسود ، حداداً على ذكرى رجال الإنجليز من العلمانيين كما يفعل الأتراك [53] ، وهو ما تفعله تركيا في ذكرى وفاة أتاتورك من كل عام حتى الآن .
    ________________________
    (1) الرجل الصنم ، ص 346 349 ، بتصرف .
    (2) علي حسّون ، تاريخ الدولة العثمانية ، ص 328 .
    (3) الرجل الصنم ، ص 329 .
    (4) حسّون ، مصدر سابق ، ص 333 .
    (5) الأسرار الخفية ، د مصطفى حلمي ، ص 238 .
    (6) المصدر نفسه ، ص 251 .
    (7) الرجل الصنم ، ص 443 .
    (Cool الأسرار الخفية ، ص 327 .
    (9) الرجل الصنم ، ص 363 434 ، بتصرف .
    (10) المصدر السابق ، ص 441 .
    (11) المصدر نفسه ، ص 465 .
    (12) العثمانيون في التاريخ والحضارة ، د محمد حرب ، ص 87 .
    (13) مانتران ، تاريخ الدولة العثمانية ، ج2 ، ص 255 .
    (14) تركيا وحلف شمال الأطلسي ، د أحمد النعمي ، ص 31 .
    (15) الرجل الصنم ، انظر : الفصل السابع كاملاً .
    (16) الرجل الصنم ، ص 381 .
    (17) الأسرار الخفية ، ص 163 .
    (18) الرجل الصنم ، ص 512 .
    (19) محمد فريد ، تاريخ الدولة العلية العثمانية ، ص 752 .
    (20) الرجل الصنم ، ص 529 536 ، بتصرف .
    (21) الرجل الصنم ، ص 544 .
    (22) بروكلمان ، تاريخ الشعوب الإسلامية ، ص 710 .
    (23) مانتران ، مصدر سابق ، ص 347 .
    (24) الرجل الصنم ، ص 242 .
    (25) بروكلمان ، مصدر سابق ، ص 703 .
    (26) الأسرار الخفية ، ص 17 .
    (27) المصدر نفسه ، ص 164 .
    (28) العثمانيون في التاريخ والحضارة ، ص 20 .
    (29) المصدر نفسه ، ص 95 .
    (30) في أصول العثمانيين ، أحمد مصطفى ، ص 315 .
    (31) الشناوي ، ص 312 .
    (32) حسّون ، ص 334 .
    (33) حسّون ، ص 337 .
    (34) تركيا وحلف شمال الأطلسي ، ص 71 .
    (35) المصدر نفسه ، ص 89 .
    (36) المصدر نفسه ، ص 113 .
    (37) المصدر نفسه ، ص 115 .
    (38) حسّون ، ص 345 .
    (39) المصدر نفسه ، ص 352 .
    (40) تركيا وحلف شمال الأطلسي ، ص 147 .
    (41) المصدر نفسه ، ص 162 .
    (42) المصدر السابق ، ص 360 .
    (43) الأسرار الخفية ، ص 183 .
    (44) الرجل الصنم ، ص 261 .
    (45) محمد فريد ، ص 750 .
    (46) مذكرات السلطان عبد الحميد ، ص 261 .
    (47) الرجل الصنم ، ص 541 .
    (48) محمد فريد ، ص 764 .
    (49) التعصب الأوروبي أم التعصب الإسلامي ، ص 253 .
    (50) المصدر السابق ، ص 159 .
    (51) حسّون ، ص 328 .
    (52) العثمانيون في التاريخ والحضارة ، ص3 .
    (53) الرجل الصنم ، ص 541 .

    مجلة البيان العدد 108 الصفحة 34 .




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 09:35