منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    السياحة الجبلية أو سياحة المناظر الطبيعية بالريف

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    السياحة الجبلية أو سياحة المناظر الطبيعية بالريف

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 28 2011, 11:09

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    السياحة الجبلية أو سياحة المناظر الطبيعية بالريف

    دليل الريف : محمد العزوزي - عضو لجنة الأبحاث والدراسات بالجمعية المتوسطية للسياحة بالريف :

    السياحة الجبلية أو سياحة المناظر الطبيعية، تعود أصولها إلى القرن التاسع عشر مع اكتشاف الجبل كمكان للاسترخاء وممارسة مختلف الرياضات الجبلية. وعرف هذا النوع السياحي بأوربا خصوصا وذلك مع بداية إنشاء المنتجعات السياحية الجماعية في المملكة المتحدة مثل منتجعات "ساوثند" و"مارجيت" و"بلاكبول"، كما كان للحركة الرومانسية الإنجليزية تأثيرا على تطور وجهة السياح، حيث برز الاهتمام بالمناظر الطبيعية، فأصبحت مناطق مثل جبال اسكتلندا وجبال الألب السويسرية أماكن سياحية مهمة في أوروبا.
    والسياحة الجبلية تعتبر سلاح ذو حدين. فمن ناحية تساهم في توفير فرص الشغل لساكنة الجبل وما تساهم به من عائدات لهذه المناطق ، وبذلك تساهم كذلك في وقف نزيف الهجرة القروية. ومن ناحية أخرى ، فإنه يتطلب السيطرة على التدفقات السياحية من أجل الحفاظ على البيئة. ويجب علينا أن ننظر أيضا في التأثير على السكان المحليين وثقافاتهم.
    وبالمغرب ظلت السياحة الجبلية حبيسة التهميش و الإقصاء من لدن السياسات الموجهة للنهوض بالقطاع السياحي و بذلك أصبحت مشاكلها التنموية المحلية تطرح بحدة خاصة و أن التنمية المحلية بناءا على مؤهلات المجالات و إنطلاقا مما هو كائن مع البحث عن الموارد التكميلية تنضاف لما هو موجود مسألة جوهرية لمواجهة المفارقة الحاصلة بين توفر الإمكانيات و عدم نجاعة الإستراتجيات أمام تعدد الإكراهات و العراقيل التي تقف حجر عثرة أمام الإنطلاقة الحقيقية لهذا المنتوج من بينها:

    - الحضور المتأخر لهذا المنتوج داخل البيئة السياحية المغربية.
    - إفتقار هذا النشاط إلى النصوص القانونية و التنظيمية القادرة على تأطيره بشكل أفضل مقارنة بغيره من الأنشطة السياحية.
    - إفتقار الأوساط القروية لبعض المرافق و البنيات التحتية الضرورية لتطوير هذا النشاط السياحي كالطرق و الماء و الكهرباء ووسائل الإتصال و الإسعافات الطبية.
    - عدم كفاية محطات الإيواء.
    - عدم إنخراط الجماعات المحلية التي يعنيها الأمر في تطوير هذا النشاط و جعله إحدى آليات التنمية.
    - منافسة السياحة للسكان المحليين على العقار المبني و الغير المبني مما ينتج عنه أزمة سكنية تتجلى في إنتشار السكن الصفيحي و هو ما يظهر بشكل واضح في إيموزار كندر و إيفران.
    - موسمية النشاط السياحي في معظم المحطات الجبلية و تأثيرها السلبي على الإقتصاد المحلي حيث تتراجع مردودية العديد من القطاعات و توقف نسبة من المستخدمين في القطاع السياحي .
    - ضعف الإستثمارات في المناطق الجبلية
    - غياب تنيسق بين الأطراف المعنية على المستوى المحلي و الجهوي ثم الوطني.

    تكتسي المناطق الجبلية صبغة المجال ذي الأولوية في السياسة الوطنية لإعداد التراب نظرا لما تزخر به من مؤهلات طبيعية و ثقافية متنوعة تجعل منها قاطرة للتنمية المحلية من جهة و الوطنية من جهة أخرى، وهو ما إستوجب وضع مخططات لإعداد و تنمية المناطق الجبلية في إطار المنظور الجديد لإعداد التراب و التنمية المستدامة ثم وضع مخطط يقوم على المبادئ التالية:

    - إضفاء طابع المصلحة الوطنية على المناطق الجبلية و تصنيفها تبعا لذلك كتراث وطني هام يستلزم الرعاية و العناية.
    - التوفيق بين النجاعة الإقتصادية و ضرورة الحفاظ على التوازنات البيئية في استراتيجيات التنمية.
    - تجنيد كل طاقات المحيط الجبلي مع أخد السكان الجبليين أنفسهم بزمامها في إطار الوعي التام بأهمية محيطهم و ما يطرحه من تحديات.
    - تقوية و تنويع القاعدة الإقتصادية للمدن الجبلية نظرا للدور الذي تلعبه في الحد من الهجرة القروية نحو المدن الكبرى و تعزيز وظيفتها كأقطاب تنمية محلية حقيقية.
    - تطوير التجهيزات الأساسية لفك العزلة و تدارك التأخر الحاصل في ميدان المرافق الإجتماعية مع الرفع من أداء الأنشطة التقليدية.
    - تفعيل ما جاء به قانون إعداد و تنمية المناطق الجبلية الذي يرمي إلى المحافظة على التراث الطبيعي و البشري و تفعيل تنمينه في إطار التضامن المجالي خاصة فيما يتعلق بإنشاء صندوق و طني لتمويل برامج التنمية في المناطق الجبلية، وإستحداث هيكل لإعداد و تنمية المناطق الجبلية و من ضمنها وكالة تنمية المناطق الجبلية.
    فقد تم خلال سنة 1983 بتعاون بين السلطات الوطنية و الدولة الفرنسية القيام بتجربة لتنمية السياحة بأعالي جبال الأطلس الكبير و ذلك ضمن تنمية المجالات القروية إلى جانب مشروع 1987 الذي شمل إحداث بعض التجهيزات الأساسية و مسالك لفك العزلة عن بعض القرى وخلق أنشطة إقتصادية و إنعاش الصناعة التقليدية و تكوين مرافقين سياحيين من الشباب المحلي، و بناء ملاجئ سياحية بأزيلال على مساحة 290 ألف هكتار. وقد تحققت منها إعداد 80 مأوى بالمرتفعات الجبلية للأطلس الكبير ليصل عدد إلى 110 مأوى منها 25 مصنفة مع تكوين 125 مرشد بأزيلال إلى جانب تنظيم موائد مستديرة و لقاءات حول السياحة الجبلية بالمغرب.
    كما تم تأسيس الجمعية المغربية للإستغوار سنة 1989 من طرف أساتذة و باحتين ذوي تخصصات مختلفة بجامع الحسن الثاني كلية الآداب و العلوم الإنسانية، حيث ساهمت في إكتشاف عدة مغارات في الريف و جبال الأطلس المتوسط بهدف تطوير و تعريف الإستغوار بالمغرب و بالتالي تنظيم السياحة الجبلية و سياحة الأعماق.
    ولتأكيد الوعي بأهمية المناطق الجبلية و دورها الفعال في التنمية جاء المخطط السياحي 2000/2010 بمشاريع تهم إعداد جرد لتقييم المؤهلات الرئيسية للسياحة القروية و فتح مسالك لإكتشاف الأماكن ذات الأهمية السياحية التي لم تكتشف بعد و إعادة تأهيل الملاجئ لإستقبال الوافدين و إنعاش المنتوج عن طريق إستعمال مختلف وسائل الإنعاش، كما تم إجراء دراسة حول السياحة القروية بمساهمة برنامج الأمم المتحدة للتنمية PNND.
    تشكل السلاسل الجبلية المغربية أماكن سياحية متميزة على الصعيد العالمي نظرا لما تكتنزه من مقومات ومؤهلات سياحية طبيعية وبشرية متنوعة وبالغة الأهمية، وتعتبر سلسلة جبال الريف من أهم الجبال المغربية الغنية بمنتجعاتها الجبلية والغابوية المتميزة، المتنوعة والغنية بثرواتها الطبيعية.
    ويتميز الجزء الأوسط من جبال الريف الذي تنتمي إليه الحسيمة بارتفاعات عالية نسبيا (1500-2000م) ويبلغ أعلى ارتفاعاته 2456م في قمة تدغين ويكون هذا الجزء أربعة أحواض كبيرة (النكور،غيس، بوسكور ومسطاسة). ويكسو هذه المنطقة غطاء نباتي متنوع مختلف ومتدرج من الغرب نحو الشرق، حيث تنتشر بالجهة الغربية غابة مهمة من الأرز على القمم، والصنوبر الحلبي والبلوط الأخضر والفلين على السفوح. وتكسى هذه الغابات والجبال بالثلج في فصل الشتاء كما أنها يميزها اخضرار ممتعا يتناغم وخرير المياه العذبة خلال فصل الربيع بالخصوص. الشيء الذي يضفي على هذه المناطق مشاهد رائعة صيفا وشتاء، تشكل منتوجا سياحيا من شأنها أن يساهم في تنمية السياحة الإيكولوجية. ومن أهم هذه المناطق المتميزة:
    - المنطقة الجبلية والغابوية إساكن : تشكل هذه المنطقة التي يتوسطها مركز إساكن فضاء للنزهة والترفيه ،حيث يكسو الثلج أشجار الأرز في فصل الشتاء بمناظر ومشاهد طبيعية ممتازة كما تشكل خضرة الأرز ونسيم الجبل والهواء النقي مستقطبات للزائرين .
    - المنتجع الجبلي والغابوي تيزي إفري: تقع منطقة تيزي إفري جنوب تارجيست بتراب الجماعة القروية سيدي بوزينب وتتميز هذه المنطقة بمشاهد تتنوع حسب تنوع فصول السنة فخلال الشتاء تلبس حلة ناصعة البياض، كما ينعمها الاخضرار ربيعا. ويرتادها عدد من الزوار من ساكنة الإقليم للترفيه نظرا لمشاهدها الجميلة ومياهها العذبة وهوائها النقي وهدوء المكان.
    - المنتجع الجبلي والغابوي لتدغين : يبعد جبل تدغين وهو أعلى قمة بالريف، الذي يبلغ ارتفاعه 2456 م، ب 40 كلم عن الساحل. ويقع جنوب مركز إساكن، تلبس قمته حلة بيضاء على مدار السنة، وتنتشر في أرجائه أشجار الأرز والبلوط الأخضر أسفل السفوح. وتشكل هذه المنطقة فضاء للتزحلق وممارسة كل أنواع الرياضات الثلجية لكنه إلى حدود الآن لم تقام به أية محطة للتزحلق. إضافة إلى المشاهد الطبيعية التي تمتاز بها هذه المناطق فإنها تأوي عددا من الحيوانات والطيور. وعلى العموم فإن المنطقة تتميز بتنوع بيولوجي من شأنه أن ينمي قطاع السياحة الإيكولوجية منها بالخصوص وذلك بالزيادة من عدد المناطق المحمية وإقامة مناطق للصيد، وكذا تشييد محطات مجهزة للتزحلق.
    وعلاوة على هذا فمنطقة الحسيمة منتزه وطني يعتبر من أهم المجالات الحيوية على صعيد الأبيض المتوسط وأهم مجال جغرافي تتشكل فيه أكبر نسبة من التشكيلات الإحيائية وأكثرها تكاملا وتمثيلية في حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث لا تشاركه في هذه الخصائص سوى مناطق قليلة كتركيا مثلا. فالمنتزه يتوفر على مؤهلات وثروات حيوانية وطبيعية متنوعة، إذ يعد الحيز المجالي البحري للمنتزه مجالا لعيش واستقرار مجموعة من الحيوانات والنبتات البحرية، حيث الشواطئ الصخرية التي تضم أصناف نادرة من الكائنات كالفقمة المتوسطية "Phoque moine" ودلافين لم يبقى منها سوى ثلاثة أصناف محمية وكذلك السلاحف البحرية والرخويات وحقول المرجان الأحمر... كما يتميز هذا المنتزه بحياة برية نشيطة حيث أصناف طيور نادرة كطائر السرنوف الحركي ونوراس الدودان والعقاب الحر... إضافة إلى ثروة متميزة من الوحيش. ويعد العاملين التضاريسي والجيولوجي للمنطقة المتميزة بأجرافها الحادة وغطائها النباتي المتنوع أهم العوامل المساعدة على استقرارها.
    إن هذه الخصائص المتنوعة من تضاريس، جيولوجية، غطاء نباتي، وتنوع بيولوجي فضلا عن مقومات سياحية أخرى تاريخية وثقافية... تجعل من منطقة الحسيمة كمجال ذات طبيعة جبلية يميزها تدرج متناغم ومنسجم، وجهة سياحية من إمكانها أن تستقطب أعداد هامة من السياح والمهتمين بشؤون البيئة والتراث، الشيء الذي سيمكن من تنويع المنتوج السياحي للمنطقة وهذا ينبني على خلق بنية تحتية سياحية متكاملة بهذه المنطقة ومتنوعة والإهتمام بالعالم القروي عموما ومناطقه المتميزة من أجل جلب المزيد من الأفواج السياحية وتنمية السياحة القروية بالخصوص والتي يشكل الجبل فضاءها المتميز بمنطقة الحسيمة.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المراجع:

    سلسلة دار الرضا، السياحة المستدامة، ، دمشق 2004.
    CHARLES, K. Tourism planning & Development CBI, 1978.
    شبكة الجمعيات التنموية بالمنتزه الوطني للحسيمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 18:07