منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    المغـرب بيـن الانجـذاب الأوربـي والانتمـاء الإفريقـي

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    المغـرب بيـن الانجـذاب الأوربـي والانتمـاء الإفريقـي

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 01 2011, 11:49



    المغـرب بيـن الانجـذاب الأوربـي والانتمـاء الإفريقـي

    تعزز الدور المغربي الكبير في إفريقيا جنوب الصحراء، بدخول العلاقات المغربية الغابونية مرحلة متقدمة من التعاون، اثر الزيارة الرسمية الأخيرة، التي قام بها الرئيس الغابوني "الحاج علي بونغو أونديمبا" للمغرب. وتأتي هذه الزيارة لترسيخ وتدعيم الحوار السياسي بين الرباط وليبروفيل، وإعطاء دفعة قوية للعلاقات الثنائية.

    وتجسدت ملامح جودة العلاقات بين البلدين بالتوقيع على خمس اتفاقيات للتعاون في مجالات التكوين المهني والطاقة والمناجم والبيئة والسياحة، خلال حفل ترأسه الملك محمد السادس والرئيس الغابوني "علي بونغو" ستمكن الطرف الغابوني من الاستفادة من الخبرة المغربية في مجالات التكوين المهني والسياحة والسياحة الإيكولوجية، التي تحتل مكانة هامة في "غابون الخدمات" الذي دعا إليه الرئيس علي بونغو أونديمبا.

    ورأى المهتمون بالعلاقات الدولية أن تزامن زيارة الرئيس الغابوني للمغرب وانتهاء القمة الأوربية المغربية، فإنما يحمل دلالات سياسية قوية، مفادها أن المغرب لن يفرط في هويته الإفريقية، امتداده الجغرافي والثقافي والتاريخي الأصيل، طبقا لمقولة المغفور له الحسن الثاني التي شبه فيها المغرب بشجرة جذورها المغذية في إفريقيا ومتنفس أغصانها في أوروبا. ولذلك ظل المغرب وعلى الدوام يشكل حلقة وصل وجسرا بين الشمال والجنوب، وهو ما يجعل أولوياته اليوم تنفيذ مشروع الربط القاري عبر مضيق جبل طارق.

    وإذا كان هذا البعد الإفريقي في السياسة المغربية قد أملاه الامتداد الطبيعي والاستراتيجي للمغرب في إفريقيا، فإنه نابع أيضا من إرادة العهد الجديد في إرساء تعاون متنوع مع الدول الإفريقية، التي تعكس بحسب خبراء العلاقات الدولية تطلعات المغرب إيجاد موطئ قدم قوي في إفريقيا بعد انسحابه من منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1984، علـى خلفيـة قبول عضوية ما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية، وقد كان من مؤسسا لهذه المنظمة في 25 مايو 1963 بأديس أبابا.

    وقسم المراقبون مراحل الدبلوماسية المغربية في إفريقيا إلى مرحليتين، مرحلة حكم الحسن الثاني، وخروج المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية، ليتراجع الدور المغربي في إفريقيا جنوب الصحراء، منجذبا نحو أوربا. ثم مرحلة حكم محمد السادس، حيث سعى المغرب إلى استغلال امتداداتها الثقافية في العمق الإفريقي، فأعد النظر في استراتيجية دبلوماسية في العمق الإفريقي، وهو الآن يتوفر على 23 ممثليه دبلوماسية بالقارة الإفريقية، ولم تعد إلا 8 دول افريقية لا تزال تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية، وأن هذه الدول ليست ذات التأثير دبلوماسي على المستوى الإفريقي باستثناء الجزائر وجنوب إفريقيا.

    ورغم ارتباطات المغرب مع أوربا فإنه ظـل يعتبـر نفسـه جزءا لا يتجزأ من الأسـرة الإفريقيـة الكبيرة على المستويات الجغرافية والثقافية والحضارية. وتجسدت هذه الرؤية بمبادرة العاهل المغربي محمد السادس بعد أشهر معدودة على اعتلائه العرش بالإعلان، في القمة الأورو-افريقية الأولى بالقاهرة (ابريل 2000) عن قرار إلغاء المغرب لديونه المستحقة على الدول الإفريقية الأقل نموا وإعفاء منتوجاتها الواردة إلى المغرب من الرسوم الجمركية.

    ثم جاءت بعدها جولات زيارة العاهل المغربي لعدد من الدول الإفريقية سنة 2001 ابتدأها من موريتانيا إلى الكونغو الديمقراطية، مرورا بالسينغال وبوركينا فاسو وغينيا الاستوائية والكامرون وبنين وغامبيا والنيجر وغيرها، واطلع على العديد من المشاريع والبرامج الممولة من طرف المملكة.

    فأشرف على وضع الحجر الأساس لإقامة مدرج الحسن الثاني في جامعة المستقبل الإفريقي. وأمر بإرسال مبعوثين من أجل القيام بدراسات حول الأشغال قبل التكفل بالنفقات الخاصة بأشغال ترميم مسجد دكار. وحظي مسجد تيفوان، مقر الطريقة التيجانية في السينغال بعنايته، حيث تم ترميمه أيضا.
    ودعا خلال جولته الإفريقية تلك إلى عقد مؤتمر إفريقي حول البيئة من أجل وضع برنامج لحماية البيئة يتعين بالضرورة أن يندمج في جميع مخططات التنمية في إفريقيا.

    وفي هذا الإطار استجاب المغرب لطلب السينغال فيما يخص تقديم المساعدة في مجال الأمطار الاصطناعية، وهو البرنامج الذي سبق لبوركينا فاصو أن طبقته بنجاح منذ سنوات. وقد عرف هذا البرنامج نجاحا كبيرا باعتراف من سلطات هذا البلد، وذلك بفضل الدعم التقني واللوجستيكي للمغرب.
    ووضع المغرب فريقا من الخبراء والتقنيين رهن إشارة البلد الصديق لمواجهة اجتياح الجراد وآثاره المدمرة، وجعل رهن إشارة شركائه الأفارقة المئات الآلاف لتر من المبيدات وعددا من الطائرات وكمية البذور المنتقاة والمتنوعة، وإيفاد فرق وبعثات طبية مدنية وعسكرية لتقديم الإسعافات في عين المكان للساكنة القروية بعدة دول إفريقية.

    وتناغم توجه القطاع الخاص والتوجه الرسمي للمغرب، وفي هذا الصدد، بادرت العديد من المقاولات المغربية، مدعومة باسترتيجية الدولة في هذا المجال، بإحداث فروع لها للاستثمار بإفريقيا خاصة في قطاعات البناء والأشغال العمومية والنقل الجوي والاتصالات والأبناك والصناعات الغذائية، وفي إطار ربط علاقات شراكة تحفز على نقل المهارات وخلق الثروات واستغلال الإمكانات بما يحقق التنمية المستدامة للدول الإفريقية المعنية.

    ويشير المتتبعون أن الدبلوماسية العهد الجديد للمغرب عرفت تطورا لافتا على المستوى الإفريقي، تجلى في إعادة توجيه سياستها على البعد الديني، وتعميق الارتباطات الدينية، والتي ظلت وثيقة ولا تزال، وتجليات هذا الارتباط متعددة وبارزة في النهل المشترك من المذهب المالكي، وهو السائد في كثير من الدول الإفريقية وفي الطرق الصوفية، كما أن الكثير من العادات والمواسم والتقاليد في الزواج والمناسبات متشابهة.

    وتشير الدراسات التاريخية عن الارتباط الروحي للأفارقة بالمغرب، فد أشارت الرسائل التاريخية أن لأفارقة كانوا يلجؤون إلى السلطان المغربي كلما أحسوا بالخطر الفرنسي يتهددهم، هذا من الناحية السياسية أما من الناحية الدينية فقد أشارت الكتابات التاريخية أن الدعاء كان للسلطان المغربي في الصلوات.

    وأن كل من تقصّى تاريخ الثقافة العربية الإسلامية بإفريقيا الغربية، لا يمكنه أن يتجاهل الدور الحاسم للمغرب بهذا الشأن. فقد كانت المصنفات المغربية - في جل العلوم السائدة وقتئذ - رائجة ومعتمدة في مناهج التدريس وحلقات العلم بالمنطقة، كما أن أسماء العلماء والفقهاء المغاربة كانت تتردد في مؤلفات السودان بطريقة تلقائية.

    وبرز الحضور الديني القوي للمغرب في إفريقيا من خلال الزاوية التيجانية وانتشارها في بلدان حوضي السنغال والنيجر وما وراءهما، وإلى يومنا هذا، ما تزال تحافظ على استمرارية الروابط التاريخية التي جمعت بين المغرب وبلدان السودان الغربي عبر تاريخه الإسلامي.

    وتواصل هذا الحضور في القرن الإفريقي الذي يجمع كلا من إيريثيريا وإثيوبيا والصومال، خرجت زاويتان من رحم النهج الإدريسي: الأحمدية والصالحية؛ وهاته الأخيرة، ليست سوى زاوية مستقلة عن الزاوية "الرشيدية" بالسودان، وانتشرت الزاوية السنوسية في دول تشاد والنيجر وشمال نيجيريا ودارفور.

    ويرى عدد من الفاعلين الاقتصاديين أن إفريقيا هي مستقبل المغرب والمقاولات المغربية، حيث يأتي المغرب في المرتبة العشرين على صعيد الاستثمارات في إفريقيا بقيمة استثمارات تقارب 400 مليون دولار والتي لا تمثل سوى 0, 4 في المائة من إجمالي الاستثمارات في إفريقيا. وتراوحت المبادلات التجارية المغربية مع إفريقيا جنوب الصحراء بين 300 و 400 مليون دولار أي ما يعادل 2 في المائة من المبادلات التجارية المغربية الخارجية. وكانت الكفة مائلة لفائدة الدول الإفريقية إلى حدود سنة 2003 ليتغير الوضع لصالح المغرب حيث تم تحقيق فائض لصالحه بحوالي 97 مليون دولار.

    ويهيمن على الصادرات المغربية والواردات موارد الطاقة والصناعة الغذائية، في حين فإن وارداته من إفريقيا حوالي 50 في المائة منها مواد غذائية و مواد الطاقة 46 في المائة، أما الصادرات الغذائية فتشكل 54 في المائة كما أن النسيج يشكل 15 في المائة ونسبة الصادرات الكيماوية 18 في المائة من إجمالي الصادرات نحو إفريقيا.

    وفي العهد الجديد اقتنع المغرب بتعزيز دوره الإفريقي، فارتفع حجم الاستثمارات المباشرة للشركات المغربية في الخارج 13.76 مليار درهم في سنة 2008، مقابل 10.31 مليار في 2007 (الدولار يساوي 8.1 درهم)، أي بزيادة 33.4 في المائة، حسب ما ورد في التقرير الأخير لمكتب الصرف المغربي (مؤسسة رسمية مكلفة بمراقبة عمليات الصرف بالمغرب).

    وذكر التقرير أن القارة الأفريقية استقطبت 54.7 في المائة من هذه الاستثمارات، إذ بلغ حجم الاستثمارات الخارجية المباشرة للمغرب في أفريقيا 7.5 مليار درهم خلال سنة 2008، بزيادة 50.7 في المائة مقارنة مع سنة 2007. في حين استقطبت أوروبا 40 في المائة من الاستثمارات الخارجية المباشرة للمغرب، وبلغت 5.6 في المائة بزيادة 19.2 في المائة.

    وارتفع حجم الاستثمارات المغربية المباشرة للمغرب في الدول المغرب العربي بنسبة 40 في المائة، وبلغ 517 مليون درهم، ممثلة نحو 4 في المائة من مجموع الاستثمارات المغربية المباشرة بالخارج، واستقطبت موريتانيا 63 في المائة من هذه الاستثمارات مقابل 32 في المائة لتونس، و5 في المائة للجزائر.

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: المغـرب بيـن الانجـذاب الأوربـي والانتمـاء الإفريقـي

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 01 2011, 11:50


    واحتلت بوركينا فاسو المرتبة الثانية للدول الأكثر استقبالا للاستثمارات المغربية وللسنة الثالثة على التوالي، بفضل توسع استثمارات شركة اتصالات المغرب. وبلغ حجم الاستثمارات المغربية بهذا البلد 2.5 مليار درهم خلال سنة 2008، أي ما يمثل 18 في المائة من إجمالي الاستثمارات المغربية المباشرة في الخارج.

    وجاءت مصر في المرتبة الثالثة بحصة 11.7 في المائة من الاستثمارات المغربية المباشرة بالخارج، إذ استقطبت استثمارات مغربية بقيمة 1.8 مليار درهم خلال سنة 2008، بزيادة 28 في المائة، وذلك إثر استثمار مغربي كبير في قطاع إنتاج الإسمنت بمصر.

    وارتقت مرتبة مالي إلى الصف الرابع في الترتيب نتيجة استثمارات مصرف «التجاري وفا بنك» رفقة مجموعات مالية مغربية كبرى في شراء مصارف معروضة للتخصيص في مالي. وبلغت حصة مالي 9.9 في المائة من إجمالي الاستثمارات الخارجية المباشرة للمغرب في 2008، متبوعة ببريطانيا التي تضاعف فيها حجم الاستثمارات المغربية من سنة إلى أخرى، فبلغ 1.15 مليار درهم في سنة 2008، وأصبح يمثل حصة 8.3 في المائة من مجموع الاستثمار المغربي المباشر في الخارج. واحتلت السنغال المرتبة السادسة بحصة 6.7 في المائة، وتلتها إسبانيا بحصة 5.5 في المائة.

    ويشير محللون اقتصاديون أن هوليدنغ مجموعة «أونا» الاستثمارية الضخمة تعد أحد أبرز المؤسسات المغربية الأكثر استثمارا في أفريقيا خلال الأعوام العشرة الأخيرة، سواء من خلال فرعها المصرفي «التجاري وفا بنك»، أو من خلال فرعها المعدني «مناجم» الذي ينشط في مجال استغلال معدن الذهب في الغابون ومعدن النحاس في الكونغو الديمقراطية. وتراقب «أونا» عبر فرعيها المتخصصين في تجارة المعدات والتجهيزات الصناعية «أوبتورك» و«تراكتافريك» شبكة تضم 10 وكالات توزيع في أفريقيا الغربية والوسطى.

    وتركزت الاستثمارات الخارجية المباشرة للمغرب خلال سنة 2008 في قطاعات المصارف والاتصالات والإسمنت والمعادن. وبلغت حصة هذه القطاعات الأربعة من إجمالي الاستثمارات المغربية في الخارج 90.2 في المائة. واحتل قطاع المصارف المرتبة الأولى بحصة 31.5 في المائة من إجمالي الاستثمارات المغربية في الخارج.

    وتعزز حضور المؤسسات البنكية المغربية كثيرا في إفريقيا بتزايد توسع أنشطة "مجموعة التجاري وفابنك المغربية" التي تنشط المجموعة في 22 بلدا وتتوفر على 3 ملايين زبون و1250 وكالة، مع توقع أن يصل العدد إلى 6 ملايين زبون في أفق 2012، توسعت مؤخرا بشكل كبير بالقارة الإفريقية، حيث تمكنت من ضم خمسة بنوك إفريقية دفعة واحدة من البنك الفرنسي «القرض الفلاحي» أو «كريدي أكريكول»، وتملك الآن التجاري وفابنك على 81 في المائة من رأسمال القرض الكونغولي و51 في المائة من رأسمال الشركة الإيفوارية للبنوك و65 في المائة من رأسمال الشركة الكاميرونية للبنوك و59 في المائة من رأسمال الاتحاد الغابوني للبنوك و95 في المائة من رأسمال بنك القرض السنغالي.

    ومن جهة أخرى استقطب قطاع الاتصالات 24.4 في المائة من الاستثمارات الخارجية المباشرة للمغرب. وتجدر الإشارة إلى أن شركة اتصالات المغرب، تقود مخططا توسعيا طموحا في أفريقيا مند 10 سنوات، وذلك عبر شراء شركات الاتصالات الأفريقية المعروضة للتخصيص. وفي سياق هذا المخطط اشترت «اتصالات المغرب» حصة 51 في المائة من شركة «موريتل» الموريتانية في 2001، وحصة 51 في المائة من شركة «أوناتل» في بوركينا فاسو سنة 2006، و51 في المائة من شركة اتصالات الغابون في 2007، وأخيرا في يوليو (تموز) الماضي اشترت «اتصالات المغرب» 51 في المائة من شركة «سوتلما» في مالي بنحو 3 مليارات درهم.

    ويساهـم المغرب في مشاريـع تنمويـة كبيـرة تخـص تجهيـز البنيـة التحتيـة للدول الإفريقيـة مثل التعليـم والصحـة والنقـل الجوي والاتصالات، وفي بناء السدود ومساهمة الخطوط الملكية المغربية، حيث تم إنشاء شركة طيران السنغال الدولية وشركة الغابون للطيران الدولية بمساهمة المغرب، وعلاوة على ذلك فإن المغرب يدعم القطاع الزراعي والفلاحي في العديد من دول القارة كالبنين، والكاميرون، والغابون، والنيجر، والسنغال... وخاصة فيما يتعلق بمساعدتها على تحقيق الأمن الغذائي كما هو الحال في النيجر وبوركينا فاسو بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة ( الفاو).

    ويمنح المغرب خبراته وتجاربه في الميدان الفلاحي وفي كل المجالات لصالح الدول الإفريقية الراغبة في ذلك، ويشرف المغرب على تطوير وإقامة تقنية الأمطار الاصطناعية في كل من السنغال وبوركينا فاسو وهي تجربة لاقت صدى واسعا لدى العديد من دول تجمع دول الساحل والصحراء، وقـد أعربت عدة دول عن رغبتها في الاستفادة من هذه التقنية، ولم يتوان المغرب في دعم جهود العديد من الدول الإفريقية في مكافحة الجراد الصحراوي والمساعدات في مجال الصحة.

    ولإرساء قواعد صلبة للعلاقات جنوب-جنوب يساهـم المغرب فـي دعم التعاون مـع المنظمات الدولية والدول المانحة (الفاو واليابان والإتحاد الأوروبي وغيرها) لفائدة الدول الإفريقية، وذلك بوضـع خبراته وتجربته رهـن هـذه الدول، ويشرف المغرب في هذا الإطار علـى دورات تكوينيـة وتأطيريـة لإعداد وتأهيـل عـدد مـن أطـر دول جنـوب الصحراء.

    كما يستقبل المغرب العديد من الطلبة الأفارقة بما يوفر للدول الإفريقية موارد بشرية عالية التكوين في مختلف التخصصات، حيث يتابع 7000 طالب من إفريقيا جنوب الصحراء سنويا دراستهم بالمعاهد والمؤسسات الجامعية ومراكز التكوين، ويستفيد 99 في المائة منهم من منح دراسيـة تقدمها الحكومة المغربيـة.

    ويظل المغرب مساهما بفعالية فـي تسوية العديد من النزاعات التي تمزق القارة الإفريقيـة، حيـث تشارك كتائـب مـن الجنـود المغاربـة في بعثات حفظ السلام في عـدد الدول الإفريقية كالكونغو الديمقراطية وفي الكوت ديفوار...

    عبـد الفتـاح الفاتحـي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 22:05