منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    سقايات مدينة مراكش، بعد ماض مشرق، تصارع الزمن من أجل البقاء وتجنب الاندثار

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    سقايات مدينة مراكش، بعد ماض مشرق، تصارع الزمن من أجل البقاء وتجنب الاندثار

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أغسطس 11 2011, 00:58

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    سقايات مدينة مراكش، بعد ماض مشرق، تصارع الزمن من أجل البقاء وتجنب الاندثار

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    أصبح عدد من السقايات بمراكش مهدد بالاندثار، في حين بقيت أخرى شامخة تنتظر الاهتمام والعناية الكفيلين بالمحافظة على هذه البنايات التي تشكل جزءا من ذاكرة المراكشيين لما كان لها، منذ تأسيس المدينة الحمراء، من دور اجتماعي تمثل في توفير الماء للإنسان والدواب على السواء.
    وقد تحولت السقايات المتبقية بالمدينة، التي تصارع الزمن من أجل البقاء وتجنب الاندثار والانقراض، من الاضطلاع بدورها الاجتماعي في تزويد المدينة بالماء، إلى دور اقتصادي باعتبارها أصبحت من مآثر المدينة التي تعمل على إنعاش القطاع السياحي.
    وشكلت السقايات، منذ عهد المرابطين، نظاما فعالا في التزويد المسترسل للساكنة المحلية بهذه المادة الحيوية، حيث كانت مراكش تتوفر على شبكة مهمة من السقايات شملت مختلف الأحياء، وتميزت باختلاف معمارها من حومة إلى أخرى ومن عصر إلى آخر.
    وأكد محمد رابطة الدين، أستاذ شعبة التاريخ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن السقايات بمراكش تعتبر جزءا من التراث المعماري الذي ميز تاريخ هذه المدينة.
    وذكر أن السقاية منشأة معمارية تقوم باستقبال وجمع وتخزين وإعادة توزيع المياه التي تأتيها من مواردها الطبيعية الأصلية، من خلال استخدام سلسلة من الآليات والتقنيات التي تقوم بتدبير الماء من استخراجه إلى توزيعه، مبرزا أن هذا النظام يعتمد على عدد من الصهاريج التي لا تزال مجموعة منها متواجدة حاليا كصهريج "لبقر" و"المنارة" وصهاريج أكدال.
    وأشار إلى أن هذه السقايات كانت عبارة عن ثلاثة صهاريج، اثنين منها مخصص لتلبية حاجيات الدواب وواحدة فقط خاصة للماء الشروب، موضحا أن عدد السقايات، حسب دراسة قام بها العلامة عباس بن إبراهيم الطعارجي صاحب كتاب "الإعلام" خلال فترة الحماية، أحصى فيه بالمدينة 89 سقاية، وأن هذا العدد لم يكن ليقل عن عدد السقايات التي كانت قبل هذه الفترة.
    وبعد أن أوضح أنه لا توجد حومة قديمة دون أن يكون فيها درب يسمى "درب السقاية"، أكد الأستاذ الجامعي محمد رابطة الدين أن أغلب الصهاريج الموجودة حاليا والتي كانت تزود سقايات المدينة بالماء هي صهاريج تعود لعصر الموحدين، مبرزا أنه في فترة السعديين بنيت، على الخصوص، سقاية "اشرب وشوف" التي تتميز بمعمارها وزخرفتها ما جعلها معلمة تاريخية عريقة.
    وأضاف أن سقاية "اشرب وشوف" تعد السقاية الوحيدة التي تتمتع بزخرفة راقية غنية وأصيلة, مشيرا إلى أن هذا الاسم جاء من خصوصية هذه السقاية حيث أنه عندما يمد شخص ما يداه ليروي عطشه فإن عينين تنظر في الماء الذي يعكس جمالية السقف, فتكون في نفس الوقت هناك عملية الشرب وبجانبها التمتع بجمالية سقف هذه السقاية.
    وقال إن هذه السقاية, التي تعتبر تحفة من التحف المميزة لمراكش والمتعلقة بالجانب المعماري الخاصة بالماء, في طريقها إلى الانقراض, خاصة وأن زخارفها تتآكل بشكل سريع, موضحا أن هناك سقايات اختفت واندثرت كليا, وأخرى لا تزال بعض آثارها قائما, مما يتطلب لإجراء ترميم وصيانة وإصلاح لهذه المآثر التاريخية ولكن بطريقة تعتمد على المواصفات المتعامل بها على الصعيد الدولي.
    ولاحظ الأستاذ رابطة الدين "غياب العناية والاهتمام بهذا التراث الذي يشكل جزء من هويتنا", مشددا على ضرورة صيانة هذه السقايات والعمل على حمايتها وتحويل بعض منها إلى مشاريع استثمارية سياحية, وخاصة بالنسبة للسقايات الكبرى.
    من جهته, أكد رئيس المركز المتوسطي للبيئة لمراكش, عبد السلام سمرقندي, أن اهتمام المجتمع المدني بسقايات مراكش, التي شكلت تراثا معماريا متميزا بالنسبة للمدينة, نابع أساسا من كون هذا التراث يعرف اندثارا, الشيء الذي يتطلب التحسيس بأهمية المحافظة عليه باعتباره جزءا لا يتجزأ من ذاكرة المدينة الحمراء.
    وأشار إلى أن المركز المتوسطي للبيئة لمراكش قام بعمليتين لترميم سقاية باب دكالة سنة 2009, وسقاية يطلق عليها اسم "سقاية سيدي عبد العزيز" سنة 2010, وذلك في إطار البرنامج الأورو-متوسطي "أوروميد إيريطاج 4" التابع للاتحاد الأوروبي.
    وأبرز أن هاتين العمليتين, التي ساهم فيها عدد من الشباب, وبتعاون مع مفتشية الآثار بالمدينة, تمتا وفق منهجية مضبوطة اعتمدت على تاريخ بناء السقاية والبحث عن الشكل المعماري التي كان يميزها, علاوة على تطبيق تقنيات خاصة بعملية ترميم الآثار.
    وأضاف أن إشراك بعض هؤلاء الشباب في هذه العملية يروم تحسيسهم بأهمية المحافظة على السقايات المتواجدة بأحياء المدينة العتيقة والتعريف بالدور الذي كانت تضطلع به في تزويد السكان وزوار المدينة, بالإضافة إلى الدواب من الماء الصالح للشرب, مبرزا أنه تم تلقين الشباب المشارك المبادئ الكفيلة بالمحافظة على المنشآت المائية فضلا عن كونهم اطلعوا على التراث المائي الذي كانت تزخر به المدينة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 06:51