منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    تذوق الطفل للأطعمة يبدأ قبل ولادته

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    تذوق الطفل للأطعمة يبدأ قبل ولادته

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 22 2011, 01:17

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    تذوق الطفل للأطعمة يبدأ قبل ولادته

    مازن النجار

    أظهرت دراسة أميركية نشرت في دورية "طب الأطفال" أن ما تأكله الحامل لا يغذي طفلها فقط، بل يشكل ذوقه الغذائي لاحقا، بحسب تقرير للإذاعة القومية العامة.
    فبعد 21 أسبوعا من الحمل يزن الجنين حوالي 350 غراما. وخلال وجوده في الرحم يبتلع الجنين عدة أوقيات من السائل "الأمنيوسي" المحيط به يوميا. وتشكل نكهته أطعمة ومشروبات تناولتها الأم.
    وبحسب الباحثة بمركز مونيل لدراسة الحواس الكيميائية ومؤلفة الدراسة جولي مينيلاّ فقد ثبت انتقال نكهات الفانيليا والجزر والثوم واليانسون والنعناع للسائل الأمنيوسي ولبن الأم، وليست هناك نكهة لا تظهر في الرحم.
    وللتحقق من ذلك تلقت نساء حوامل كبسولات ثوم أو سكر قبل أخذ عينات روتينية من السائل الأمنيوسي، وطُلب من بعض الأشخاص شم رائحة العينات، واستطاعوا بسهولة تمييز عينات النساء اللاتي تلقين الثوم.
    ذاكرة النكهات
    ويمثل الشم 90% من حاسة التذوق، مما يؤكد قدرة الأجنة على تذوق الثوم من رائحته.
    واستمدت مينيلا الفكرة من منتجي ألبان بحثوا في الستينيات والسبعينيات تأثير غذاء الأبقار في نكهة اللبن، فوجدوا الأبقار التي تأكل ثوما وبصلا بريا أو تعيش في حظائر نتنة تنتج ألبانا بروائح مميزة.
    ولا يقتصر تأثير نكهات الطعام على السائل الأمنيوسي ولبن الأم، بل تتشكل ذاكرة للنكهات قبل الولادة، مما يؤدي لتفضيل الأطفال لأطعمة أو روائح مدى الحياة، فإذا أكلت الحامل قرنبيطا فهناك فرصة كبيرة لأن يحبه طفلها.
    ورصدت الباحثة ذلك لدى الأرانب، فقررت اختباره عند أطفال البشر بالنسبة للجزر. فقسمت الحوامل المشاركات في الدراسة إلى ثلاث مجموعات: الأولى تشرب عصير الجزر يوميا خلال الحمل، والثانية كذلك خلال فترة إرضاع طفلها منها، والثالثة تتجنب الجزر تماما.
    لاحقا، عندما بدأ الأطفال يأكلون أطعمة معتادة، أطعمهم الباحثون حبوبا (سيريال) مجهزة بالماء أو بعصير الجزر، وصوروا استجاباتهم بالفيديو.
    توسيع التفضيلات
    وأكل الأطفال -الذين عرفوا طعم الجزر بلبن الأم أو السائل الأمنيوسي- كميات أكثر من الحبوب المجهزة، وأظهرت وجوههم بالفيديو استجابات سلبية أقل.
    وبحسب مينيلا، فإن خبرة كل طفل تتكون بشكل فريد، وتتغير باستمرار، وتقدم له معلومات كثيرة حول أسرته والأطعمة التي تتناولها وتقدرها أسرته.
    من ناحية أخرى ترى الباحثة في التذوق بجامعة فلوريدا ليندا بارتوشُك، أن الأطفال يولدون بالقليل من تفضيلات التذوق الواضحة والسريعة، وتضيف أن دراسة مينيلا تظهر أن التعرض مبكرا للنكهات قبل وبعد الولادة يرجح تقبل الأطفال لنكهات عديدة.
    وبحسب بارتوشُك فإنه "عندما يتعزز التعرض المبكر للنكهات على مدى العمر، فستكون لذلك آثار بعيدة المدى، كتشجيع الحمية المفيدة". وترجح أن يساعد تعريض الطفل لنكهات الأطعمة المفيدة في توجيه سلوكه الغذائي إيجابيا.
    مسؤولية الأمهات
    وتقر مينيلا بأن كثيرا من الأطفال الصغار تتغضن وجوههم من البروكولي، وقد لا يعجبهم بتاتا، برغم تكرار استهلاك الأمهات له خلال حملهن، لكنها ترى ضرورة استمرار تعريض الصغار لهذه النكهات لأنهم في المحصلة قد يحبونها.
    وفي حديث للجزيرة نت، لفت اختصاصي الطب الباطني ومدير المركز الثقافي في اتحاد الأطباء العرب بالقاهرة الدكتور هشام الحمامي إلى أهمية النتائج من الناحية التطورية، فالأمهات عادة يطعمن أطفالهن مما يأكلن، فكأنما اقتضت حكمة الخالق أن يتعود الصغار مبكرا نكهات الطعام الذي سيأكلونه في بيوتهم وثقافاتهم.
    وأكد الحمامي مسؤولية الأمهات المبكرة عن تعريف أطفالهن بالأطعمة المحتوية للمغذيات المطلوبة، خاصة في سنواتهم الأولى، وحذر من الوجبات السريعة العالية الدهون والأملاح والسكريات أثناء الحمل وبعده، لأن الصغار يتعودونها ويفضلونها لاحقا على أطعمة المنزل الصحية، ويصابون بأمراضها كالبدانة وارتفاع ضغط الدم والسكري.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 03:55