منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    أساتذة وباحثون يدعون إلى إنشاء بنوك إسلامية بالمغرب

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    أساتذة وباحثون يدعون إلى إنشاء بنوك إسلامية بالمغرب

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 23 2011, 01:07



    أساتذة وباحثون يدعون إلى إنشاء بنوك إسلامية بالمغرب



    شكل موضوع "الاقتصاد الإسلامي والتمويلات البديلة بالمغرب" محور ندوة نظمتها، أمس الأحد 21 غشت بسلا، الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في الاقتصاد الإسلامي، وذلك بمناسبة تخليد الشعب المغربي لذكرى عيد الشباب المجيد.

    وتهدف هذه الندوة، التي نظمت بتعاون مع جمعية أبي رقراق ومجلس مقاطعة بطانة وشارك فيها ثلة من الأساتذة والباحثين من بينهم، على الخصوص، الأساتذة لحسن الداودي ومحمد بلبشير وعمر الكتاني، إلى التعريف بالاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية والتمويلات البديلة لدى مختلف الأوساط العلمية والثقافية والاجتماعية بالمغرب.

    وأكد المشاركون في هذه الندوة أن البنوك الإسلامية، إذا ما تم إنشاؤها بالمغرب في الوقت الراهن، وخاصة في ظل الأزمات الاقتصادية والمالية التي تعرفها أوروبا وأمريكا، ستمكن من إعطاء دفعة قوية للإقتصاد المغربي عن طريق بلورة تنمية اقتصادية شمولية يساهم فيها الاستثمار العربي الإسلامي الذي يمكن جلبه إلى المغرب باعتباره بلدا واعدا من حيث توفير المناخ الاستثماري.

    وأضافوا أن اقتصاد المغرب يجب أن يضطلع بدور مهم لجلب استثمارات من دول الخليج، التي حققت فائضا بقيمة 150 مليار دولار وتبحث عن فضاء للاستثمار، بالإضافة إلى تمويل مشاريعه الكبرى من البنوك الإفريقية من أجل القضاء على البطالة، مشيرين إلى أن المغرب يمكن أن يتأتى له ذلك بالنظر لعلاقاته المتينة بدول الخليج ولمكانته المتميزة داخل القارة الإفريقية على المستوى السياسي.

    وأجمع المشاركون على أنه يتعين على المغرب أن ينوع شركاءه الاقتصاديين والماليين ويخلق مشروعا اقتصاديا تكميليا لمشروع الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، مشيرين إلى أن المالية الإسلامية تضطلع بدور هام في الاقتصاد البديل لتجنيب المغرب تبعات الأزمة الاقتصادية والمالية التي تشهدها الولايات المتحدة وأوروبا.

    وأضافوا أنه يمكن للمغرب، من خلال هذا المشروع الاقتصادي والمالي، أن يعمل على توسيع مجال المالية الإسلامية بحيث يمكن أن يشكل المحطة الأولى للأموال المتراكمة حاليا في دول الخليج والمشاريع التي تنتظر التمويل، سواء في دول المغرب العربي أو في دول إفريقيا.

    وخلص المشاركون إلى أن الظرفية العالمية الراهنة تعد فرصة سانحة يتعين على المغرب اغتنامها من أجل أداء اقتصادي أكثر نجاعة، مشيرين إلى أن التعامل مع الدول التي تعتمد الاقتصاد الرأسمالي فقط يعد مجازفة خاصة في ظل الظرفية الاقتصادية العالمية الراهنة.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 02:30