منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    غاندي وجدلية العنف واللاعنف

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    غاندي وجدلية العنف واللاعنف

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أكتوبر 13 2011, 22:06



    غاندي وجدلية العنف واللاعنف



    شخصية بصمة في التاريخ العالمي بصمة مختلفة، ورسمت طريقا جديدا وغير مألوف للتصدي للظلم والاستبداد. حررت الإنسان بطريقة تأبى الطباع البشرية أن تصديقها، سجل لها التاريخ أقوال متفردة في مسار البشرية الطويل.
    قال المهاتما غاندي: "محمد هو كنز من الحكمة ليس للمسلمين فقط ولكن لكل البشرية". وقال: "لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين، تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر". وقال: "نريد نفس الحرية التي يريد تشرشل من البريطانيين أن يموتوا في سبيلها".
    ولد موهندس كرمشاند غاندي الملقب بـ"ألمهاتما" (أي صاحب النفس العظيمة) في الثاني من أكتوبر 1869 في بور بندر بمقاطعة غوجارات الهندية من عائلة محافظة لها باع طويل في العمل السياسي.
    غاندي ومبدأ اللاعنف
    المهاتما غاندي كان زعيما وفيلسوفا أمن بمبدأ اللاعنف وعمل كثيراً من أجل منح الحرية. تعرف على مشاكل الشعب واحتياجاته فجعلها أساساً لنضاله الوطني، وبالفعل كان غاندي شخصية سامة أمنت بقوة الروح أكثر من قوة الجسد والسلاح، وعلى الرغم من رحيله الذي مرت عليه سنوات وسنوات إلا أن التاريخ مازال يتذكره.
    سافر غاندي إلى بريطانيا عام 1888 لدراسة القانون، وفي عام 1891 عاد منها إلى الهند بعد أن حصل على إجازة جامعية تخوله ممارسة مهنة المحاماة. فأسس ما عرف في عالم السياسية بـ"المقاومة السلمية" أو فلسفة اللاعنف (الساتياراها)، وهي مجموعة من المبادئ تقوم على أسس دينية وسياسية واقتصادية في آن واحد ملخصها الشجاعة والحقيقة واللاعنف، وتهدف إلى إلحاق الهزيمة بالمحتل عن طريق الوعي الكامل والعميق بالخطر المحدق وتكوين قوة قادرة على مواجهة هذا الخطر باللاعنف أولا ثم بالعنف إذا لم يوجد خيار آخر، قال المهاتما غاندي: "إننا نملك سلاحا لا يلحقه الصدأ، ولا يمكن للعدو مصادرته، إنه سلاح.. الإرادة"، ثم قال: "إنني أحبذ اللاعنف، لكن إذا خيرت بين الجبن والعنف فإني سأختار العنف".
    وقد تأثر غاندي بعدد من المؤلفات كان لها دور كبير في بلورة فلسفته ومواقفه السياسية منها "نشيد الطوباوي" وهي عبارة عن ملحمة شعرية هندوسية كتبت في القرن الثالث قبل الميلاد واعتبرها غاندي بمثابة قاموسه الروحي ومرجعا أساسيا يستلهم منه أفكاره. إضافة إلى "موعظة الجبل" في الإنجيل، وكتاب "حتى الرجل الأخير" للفيلسوف الإنجليزي جون راسكين الذي مجد فيه الروح الجماعية والعمل بكافة أشكاله، وكتاب الأديب الروسي تولستوي "الخلاص في أنفسكم" الذي زاده قناعة بمحاربة المبشرين المسيحيين، وأخيرا كتاب الشاعر الأميركي هنري ديفد تورو "العصيان المدني".
    غاندي في إفريقيا
    سافر غاندي إلى جنوب إفريقيا فقضا فيها 22 عاما من 1893 إلى 1915م فكان ذلك السفر بمثابة فرصة لتعميق ثقافاته والاطلاع على ديانات وعقائد مختلفة، وقد أثرت فيه مشاهد التمييز العنصري التي كان يتبعها البيض ضد الأفارقة أصحاب البلاد الأصليين أو ضد الفئات الملونة الأخرى المقيمة هناك. وكان من ثمرات جهوده آنذاك؛ إعادة الثقة إلى أبناء الجالية الهندية المهاجرة وتخليصهم من عقد الخوف والنقص ورفع مستواهم الأخلاقي. وإنشاء صحيفة "الرأي الهندي" التي دعا عبرها إلى فلسفة اللاعنف. وتأسيس حزب "المؤتمر الهندي لنتال" ليدافع عبره عن حقوق العمال الهنود. ومحاربة قانون كان يحرم الهنود من حق التصويت، وتغيير ما كان يعرف بـ"المرسوم الآسيوي" الذي يفرض على الهنود تسجيل أنفسهم في سجلات خاصة. إضافة إلى ثني الحكومة البريطانية عن عزمها تحديد الهجرة الهندية إلى جنوب أفريقيا.
    غاندي.. قوة الفكرة لا فكر القوة
    ومن قوة تأثيره في الداخل والخارج أن قرر غاندي في عام 1932 البدء بصيام حتى الموت، احتجاجا على مشروع قانون يكرس التمييز في الانتخابات ضد المنبوذين الهنود، مما دفع بالزعماء السياسيين والدينيين إلى التفاوض والتوصل إلى "اتفاقية بونا" التي قضت بزيادة عدد النواب "المنبوذين" وإلغاء نظام التمييز الانتخابي.
    وهب الزعيم الهندي المهاتما غاندي حياته لنشر سياسة المقاومة السلمية، واستمر على مدى أكثر من خمسين عاما يبشر بها، وفي سنوات حياته الأخيرة زاد اهتمامه بالدفاع عن حقوق الأقلية المسلمة، ودعا الهندوس إلى احترام حقوق المسلمين مما أثار حفيظة بعض المتعصبين فأطلق أحدهم عليه ثلاث رصاصات فسقط على إثرها صريعا عن عمر يناهز79 عاما في 30 يناير1948م.
    إعداد: عبد الله أموش

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 09:34