منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    بناء جامع قرطبة..وفاة آخر خليفه عثماني

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    بناء جامع قرطبة..وفاة آخر خليفه عثماني

    مُساهمة من طرف Admin في السبت نوفمبر 05 2011, 22:51

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بناء جامع قرطبة..وفاة آخر خليفه عثماني

    رغم ان شهر رمضان الكريم ارتبط بأجواء الإيمان والعبادة والروحانيات، فإن رمضان التاريخ كان كغيره من الشهور، جرت خلاله احداث وخطوب ووقائع. وحبلت ايامه بانتصارات وانكسارات، وسقطت فيه دول ونهضت دول، وأرخت أيامه لولادة ووفاة الكثير من الاعلام والشخصيات من الملوك، والأمراء والوزراء والقادة، إضافة إلى الأدباء، والمفكرين، والشعراء من النساء والرجال الذين حفظ التاريخ سيرهم واسهاماتهم ومواقفهم.
    وفي عملنا هذا حاولنا جمع اكبر قدر ممكن من الاحداث والوقائع المهمة التي جرت في شهر رمضان عبر التاريخ، مرتبة حسب اليوم، وقد تجنبنا الإشارة إلى الشخصيات المغمورة غير المعروفة، كما تركنا الاحداث الهامشية غير المؤثرة رغم أنها جرت في رمضان، كما ان المدى الزمني لهذه السلسلة لا تتناول الاحداث المعاصرة.
    قد تكون الفكرة ليست جديدة في جوهرها ومعناها، غير ان الجديد الذي سعينا اليه هو الشمولية في الاحاطة والعمق في التناول والتوسع في البحث. .. والى احداث هذا اليوم:

    بناء جامع قرطبة
    في الرابع من رمضان عام 350 هجري شرع الحكم المستنصر الأموي بالأندلس في بناء جامع قرطبة، احد اجمل الجوامع الاسلامية وأعظم الآثار الاسلامية في الاندلس .
    وافتتح المستنصر خلافته بالنظر في المسجد الجامع بقرطبة، وهو أول قرار أنفذه، وأمر به ، وذلك في اليوم الثاني من يوم خلافته، وكان محيط قرطبة قد كثر به الناس، فضاق الجامع عن حملهم، ونالهم التعب في ازدحامهم، فسارع المستنصر الى الزيادة فيه، فخرج لتقديرها وتفصيل بنيانها، وقد أضاف المستنصر الى جامع قرطبة محراباً أجمع كل المؤرخين على أنه أجمل ما في مسجد قرطبة.

    سقوط سرقسطة في يد الأسبان:
    وفي يوم الأربعاء الرابع من شهر رمضان سنة 512 هـ. سقطت في يد الاسبان مدينة سرقسطة من بلاد الأندلس. وقد اضطربت أحوال سرقسطة وغيرها من المدن الاندلسية منذ سقوط الحكم الاموي وظهور دول الطوائف.
    وقبل سقوطها بيد الاسبان تولى عماد الدولة أبو مروان في سنة 503 هـ، وشرط عليه أهل سرقسطة ألا يستخدم الروم ولا يلابسهم، فنقض بعد أيام يسيرة ذلك لما شعر من ميل الناس الى المرابطين (في المغرب)، وأقام بحصن روطة، واستدعى أهل سرقسطة محمد بن الحاج اللمتوني والي بلنسية، ونصبوه على سرقسطة التي قاومت الهجوم الاسباني الذي ضربها بحصار خانق الى ان سقطت في مثل هذا اليوم.

    البيعة للأدارسة في المغرب
    في يوم الجمعة رابع رمضان سنة 172هـ الموافقة لعام 788 ميلادي، تلقى العلويون الأدارسة البيعة في المغرب، وكان أول قادم الى المغرب من ذرية الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه هو المولى ادريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب. وقد كان وصول ادريس الى المغرب قادما من الحجاز وقفة (فخ) التي جرت بين العباسيين والعلويين سنة 169 هـ(786 ميلادي).
    استقر ادريس بمدينة وليلي، حيث احتضنته قبيلة أوربة الأمازيغية ودعمته حتى انشأ دولة مستقلة عن الخلافة العباسية ببغداد. ويذكر المؤرخ المغربي «ابن أبي زرع» في كتابه «روض القرطاس» ان أول من بايعه قبائل أوربة. بايعوه على الامارة، والقيام بأمرهم وصلواتهم وغزواتهم وأحكامهم، ثم بعد ذلك أتته قبائل زناتة وأصناف البربر من أهل المغرب، ومنهم زواغة، وزواوة، ولماتة، وصدراتة، وغياتة، وتفزة، ومكناسة، وغمارة...

    وفاة آخر خليفة عثماني
    في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للثالث والعشرين من شهر اغسطس للعام الميلادي 1944، توفي الخليفة العثماني عبدالمجيد الثاني، آخر خلفاء الدولة العثمانية، في منفاه في باريس، عن عمر يناهز 76 عاما، وقد قضى 20 عاما في منفاه بعد الغاء الخلافة وطرده من تركيا في مارس 1923، ودفن في المدينة المنورة.
    ويعد السلطان عبدالمجيد الحاكم الـ37 والاخير في سلسلة الحكام العثمانيين الذين كان اولهم عثمان أرطغرل بن سليمان شاه، مؤسس الدولة العثمانية عام 1290، وأول سلاطينها، واليه تنسب.
    ولد عبدالمجيد الثاني، ابن السلطان عبدالعزيز الأول، في 29 مايو عام 1868 في اسطنبول. في 4 يوليو عام 1918 أصبح ابن عمه محمد السادس سلطاناً، بينما أصبح عبدالمجيد الثاني ولي العهد.
    وبعد الحرب العالمية الاولى، وهزيمة الجيش التركي امام الحلفاء، سيطر كمال اتاتورك على مقاليد الامور، وضعف مركز السلطان العثماني .
    وفي 19 نوفمبر 1922، انتخب عبدالمجيد الثاني للخلافة بواسطة الجمعية الوطنية التركية في أنقرة. استقر في اسطنبول في 24 نوفمبر من نفس العام. وفي 3 مارس 1924 خلع وطرد من شواطئ تركيا مع بقية عائلته.
    أعطي لقب «جنرال الجيش العثماني»، وعمل رئيسا لمجتمع الفن العثماني.
    توفي في 23 أغسطس 1944 في منزله في باريس عاصمة فرنسا. ودفن في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09 2016, 01:54