منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    قول ابن خلدون في أصول الأمازيغ

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    قول ابن خلدون في أصول الأمازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 02 2012, 22:01

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قول ابن خلدون في أصول الأمازيغ .

    المتصفح لتاريخ ابن خلدون يلحظ بأنه بحق جدير بحمل لقب مؤرخ الأمازيغ بامتياز ، فهو الوحيد الذي خصص فصولا عديدة في تاريخه (العبر) لذكر أصولهم ومآثلهم ورموزهم الوطنية وخصوصياتهم المتميزة عن غيرهم ، و بتوسع لم يكن معهودا سابقا عند المسلمين، لهذا اقتبست بعضا من آرائه بشأن أصول البربر لما فيها من رأي قد يكون سديدا، لأنه أقرب لنتائج ا لأبحاث الأركولوجية والجينية والإجتماعية .



    ***من أقوال ابن خلدون ( عبد الرحمن ) في كتابه العبر وديوان المبتدأ والخبر[*] :

    [وأما إفريقية كلها ( تونس)إلى طرابلس فبسائط فيح ، كانت ديارا لنفزاوة وبني يفرن ونفوسة ومن لا يحصى من قبائل البربر ( الأمازيغ ) ، وكانت قاعدتها القيروان ( تيكيروان بالأمازيغية) ، وهي لهذ العهد مجالات للعرب من سليم وبني يفرن وهوارة ، ومغلوبون تحت أيديهم ، وقد تبدوا معهم ، ونسوا رطانة الأعاجم ، وتكلموا بلغات العرب وتحلوا بشعارهم في جميع أحوالهم...].[*] ابن خلدون ، العبر ، ج6 ص 134/135..

    [ واعلم أن هذه المذاهب كلها مرجوحة وبعيدة عن الصواب ، فأما القول بأنهم من ولد إبراهيم فبعيد ،لأن داود الذي قتل جالوت وكان البربر معاصرين له ليس بينه وبين إسحق بن إبراهيم أخي نعشان الذي زعموا أنه أبو البربر ، إلا نحو عشرة آباء ذكرناهم أول الكتاب ، ويبعد أن تشعب النسل فيهم مثل هذا التشعب ، وأما القول بأنهم من ولد جالوت أو العماليق ، وأنهم نقلوا من ديار الشام وانتقلوا ، فقول ساقط يكاد يكون من أحاديث خرافة ، إذ مثل هذه الأمة المشتملة على أمم وعوالم ملأت جانب الأرض ، لا تكون منتقلة ، من جانب آخر وقطر محصور، البربر معروفون في بلادهم وأقاليمهم ، متحيزون بشعارهم من الأمم منذ الأحقاب المتطاولة قبل الإسلام ، فما الذي يحوجنا إلى التعليق بهذه الترهات في شأن أوليتهم ؟ ، ويحتاج إلى مثله في كل جيل وأمة من العجم والعرب ، وافريقش الذي يزعمون أنه نقلهم قد ذكروا أنهم وجدهم بها ، وأنه تعجب من كثرتهم وعجمتهم ، وقال : ما أكثر بربرتكم ، فكيف يكون هو الذي نقلهم ؟ ، وليس بينه وبين ذي المغار من يتشعبون فيه إلى مثل ذلك إن قالوا أنه الذي نقلهم ؟ وأما القول أيضا بأنهم من حمير من ولد النعمان ، أو من مضر من ولد قيس بن عيلان فمنكر من القول ، وقد أبطله إمام النسابين والعلماء أبو محمد بن حزم ، وقال في كتاب الجمهرة ادعت طوائف من البربر أنهم من اليمن ومن حمير ، وبعضهم ينسب إلى بربر بن قيس ، وهذا كله باطل لا شك فيه ، وما علم النسابون لقيس بن عيلان إبنا إسمه بر أصلا ، وما كان لحمير طريق إلى بلاد البربر إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن ، وأما ما ذهب إليه إبن قتيبة أنهم من ولد جالوت ، وأن جالوت من ولد قيس بن عيلان فأبعد من الصواب ، فإن قيس عيلان من ولد معد ، وقد قدمنا أن معدا كان معاصرا لبختنصر وأن أرمياء النبي خلص به إلى الشام حذرا عليه من بختنصر حين سلط على العرب ، وبختنصر هو الذي خرب بيت المقدس بعد بناء داود وسليمان إياه ، بأربعمائة وخمسين سنة ونحوها ، فيكون معد بعد داود بمثل هخذا الأمد ، فكيف يكون إبنه قيس أبا لجالوت المعاصر لداود ؟ ، هذا في غاية البعد و أظنها غفلة من أبن قتيبة ووهما .
    **والحق الذي لا ينبغي التعويل على غيره في شأنهم أنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح كما تقدم في أنساب الخليقة، وأن اسم أبيهم مازيغ وإخوتهم أركيش وفلسطين إخوانهم بنو كسلوحيم بن مصرايم بن حام، وملكهم جالوت سمة معروفة له. وكانت بين فلسطين هؤلاء وبين بني إسرائيل بالشام حروب مذكورة. وكان بنو كنعان واكريكيش شيعاً لفلسطين فلا يقعن في وهمك غير هذا، فهو الصحيح الذي لا يعدل عنه. ولا خلاف بين نسابة العرب أن شعوب البربر الذي قدمنا ذكرهم كلهم من البربر إلا صنهاجة وكتامة. فإن بين نسابة العرب خلافاً والمشهور أنهم من اليمنية، وأن أفريقش لما غزا إفريقية أنزلهم بها.
    أما نسابة البربر فيزعمون في بعض شعوبهم أنهم من العرب، مثل لواتة يزعمون أنهم من حمير، ومثل هوارة يزعمون أنهم من كندة من السكاسك، ومثل زناتة تزعم نسابتهم أنهم من العمالقة فروا أمام بني إسرائيل. وربما يزعمون فيهم أنهم من بقايا التبابعة ومثل غمارة أيضاً وزواوة ومكلاتة يزعم في هؤلاء كلهم نسابتهم أنهم من حمير حسبما نذكره عند تفصيل شعوبهم في كل فرقة منهم، وهذه كلهما مزاعم. والحق الذي شهد به المواطن والعجمة أنهم بمعزل عن العرب إلا ما تزعمه نسابة العرب في صنهاجة وكتامة. وعندي أنهم من إخوانهم والله أعلم. وقد انتهى بنا الكلام إلى أنسابهم وأوليتهم فلنرجع إلى تفصيل شعوبهم وذكرهم أمة بعد أمة. ونقتصر على ذكر من كانت له منهم دولة ملك أو سالف شهرة أو تشعب نسل في العالم وعدد لهذا العهد وما قبله من صنفي البرانس. والبتر منهم وترتيبهم شعباً شعباً حسبما تأدى إلينا من ذلك واشتمل عليه محفوظنا، والله المستعان.
    [ كتاب العبر ج6 ، ص 126/127/0128 ]

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: قول ابن خلدون في أصول الأمازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 02 2012, 22:01


    هذه الرغبة الجامحة للإمازيغ في الإنتساب للعرب العدنانية المستعربة ترجمها حديثا عبد العزيز الثعالبي بتونس ، وابن باديس ومدرسته بالجزائر ، وعلال الفاسي بالمغرب ، وهؤلاء ومن واكبهم ساهم من حيث يدري أولا يدري بجعل بلدان شمال افريقيا أكثر عروبة من عرب نجد وحمير، والغريب أن هذه العروبة يفسرونها حضارة وثقافة لكنهم سرعان ما يقلبون ظهر المجن للإبانة عن عنصرية إثنية مقيتة ، سايرها بعض الأمازيغ مكرهين من باب كما تدين تدان ، أومنطق (العنصرية بالعنصرية )والباديء أظلم ؟! ، وكان الأصوب أن يعرفوا بالأمازيغ الناطقين بالعربية استبعادا لكل تلوين وخلط مقصود بالغير .
    • هذه الرغبة الجامحة للإنتساب للغير فُسرت على أنها ( قابلية للإستعمار ) (ومركوبية ) مركبة تحتاج إلى علاج ، وأعتقد جازما بأن الهبة الأمازيغية اليوم ليست دعوة للعنصرية بقدر ما هي رغبة جامحة لمحاربة الوهن الذي أصاب قومها جراء التراكمات التاريخية التي قرأتهم قراءة خارجية استحواذية مغلوطة ، فجل ا لدراسات التاريخية والإجتماعية تناولتهم كأتباع منفعلين متأثرين لا فاعلين مؤثرين ، وهو ما يتطلب إعادة القراءة لتاريخهم بمنظور محلي ، خاصة وأنهم دعاة هوية الأرض لا دعاة عنصرية دموية ، فكل القاطنين بأرض (تمازغا) مهما كانت أصولهم فهم مغاربيون أمازيغ ليس بحكم الدماء وإنما بحكم الجغرافيا ( الأرض) التي تأوينا جميعا وإن اختلفنا لسانا وثقافة ودينا .
    .

    ***استنتاجات ابن خلدون بشأن انتساب الأمازيغ للشرق السامي . .

    في استنتاجات ابن خلدون ، نحن معشر الأمازيغ لسنا من ولد الخليل ابراهيم ، ولا من ولد جالوت أو العماليق ، ولا انتقلنا من ديار الشام ، ولا نحن من مضر ولا حمير ، فذاك يعده منكر من القول، ويذكر ابن حزم في جمهرته قائلا Sad ادعت طوائف من البربر أنهم من اليمن ومن حمير ، وبعضهم ينسب إلى بربر بن قيس ، وهذا كله باطل لا شك فيه ، وما علم النسابون لقيس بن عيلان إبنا إسمه بر أصلا ، وما كان لحمير طريق إلى بلاد البربر إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن...).

    **وخلص ( ابن خلدون ) إلى القول الشافي والوافي :

    إذ مثل هذه الأمة ( الأمازيغية ) المشتملة على أمم وعوالم ملأت جانب الأرض[1] ، لا تكون منتقلة ، من جانب آخر وقطر محصور ،البربر معروفون في بلادهم وأقاليمهم [2] ، متحيزون بشعارهم من الأمم منذ الأحقاب المتطاولة قبل الإسلام [3]، فما الذي يحوجنا إلى التعليق بهذه الترهات في شأن أوليتهم ؟[4].

    *** توضيحات / :
    [1] يقصد ابن خلدون بأن الأمة الأمازيغية متعددة القبائل وكثيرة العدد ، ملأت جزءا كبيرا من الأرض وبالأخص شمال افريقيا ، الذي يعد قارة أكثر من إقليم جغرافي ، والذي يمتد من غرب النيل الى بحر الظلمات ومن مشمولات هذه الأمة الأمازيغية عناصر وافدة من فنيقية ورومانية ووندالية وعربية ذابت إثنيا في نسيجها السلالي .
    [2] هذه الأمة الأمازيغية لم تأت لا من الشرق ولا من الغرب ، ( غير متنقلة )، فهي معروفة في التاريخ بتواجدها في هذه الرقعة الجغرافية منذ الآف السنين ومدركة بتسمياتهم المتميزة .
    [3]أي أن لهم خصائص تميزهم عن غيرهم بيولوجيا و حضاريا ولغويا ، منذ الأحقاب التاريخية البعيدة وقبل وصول الإسلام إليهم .
    [4] يتساءل ابن خلدون مستنكرا ، ما حاجتنا لهذه النظريات الهابطة التي تسعى إلى استلحاقنا بالآخرين لهوى في نفوسهم ، فما بالهم يريدون جعل الأصل فرعا ، والفرع أصلا ؟ .

    هذا رأي من آراء أهل العقل ، الناقد لما وصل إليه عن الأولين بالتواتر ، فتاريخ ابن خلدون يختلف كلية عن تاريخ الإمام الطبري في نهجه ، فإن كان هذا الأخير يذكر الروايات دون فحصها والنظر فيها ، فإن ابن خلدون كثيرا ما يذكر المرويات المختلفة لكنه يفندها ويصححها ويذكر موضع الغلط فيها بالحجة الفصيحة الدامغة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 03:57