منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    أكثر الأوهام انتشارا حول أمراض الأطفال

    شاطر

    mojaz
    عضو متميز
    عضو متميز

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    50 / 10050 / 100

    عدد المساهمات : 235
    نقاط : 437
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011

    أكثر الأوهام انتشارا حول أمراض الأطفال

    مُساهمة من طرف mojaz في الأحد يناير 29 2012, 17:10


    أكثر الأوهام انتشارا حول أمراض الأطفال

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    إلياس توما
    يؤكد الاطباء أهمية نشر الوعي الصحي على نطاق واسع عن طريق وسائل الإعلام المختلفة لتجنيب إصابة الأطفال بالأمراض المختلفة.
    ويعترفون بان وعي الأهل بالأمراض التي يصاب فيها الأطفال قد ارتفع في مختلف دول العالم مقارنة بالعشرة أعوام الماضية غير أنهم يرون في نفس الوقت أن بعض الأوهام لا تزال تنتشر مشيرين إلى استمرار البعض في الاعتقاد حتى الآن مثلا أن مرض الجدري والشعور بألم في الرأس لا يلحقان الضرر بالطفل على خلاف تشنجات الحمى التي يمكن لها أن تلحق الأذى بدماغ الأطفال أما في حال ممارسة الأطفال السباحة في المسابح فيمكن لهم أن يصابوا بالتهابات في الأذن الوسطى في حين يعتقدون أن مرض السعال الديكي أصبح نادرا عمليا مع أن ذلك لا يتوافق والواقع رغم انحسار ظهور هذا المرض .
    الوهم الأول السعال الديكي انتهى
    تؤكد منظمة الصحة العالمية أن الطب الحديث رغم التطور الكبير الذي قطعه لم ينجح تماما في القضاء على مرض السعال الديكي حتى الآن ولذلك فان أخطاره لا تزال قائمة بدليل تسجيل وفيات مستمرة به وان كانت قليلة مقارنة بالأمراض الأخرى وتعرض الآلاف إلى الإصابة به سنويا .
    وعلى الرغم من أن مجرى المرض يكون ناعما لدى الأطفال الذين جرى تلقيحهم بذلك غير أن الخبراء ينبهون إلى أن التطعيم لا يحمي على الدوام من هذا المرض لان جهاز المناعة يضعف عادة بعد ستة أعوام من اخذ اللقاح .

    الوهم الثاني : الجدري المائي ليس مؤذيا
    يتعرض الآلاف من الأطفال سنويا إلى الإصابة بهذا المرض سنويا ، وعلى الرغم من أن أكثر الإصابات تتم بين الثالثة حتى العاشرة من العمر غير أن الإصابة بهذا المرض يمكن أن تحدث عمليا لأي شخص لم يسبق له أن تعرض إليه أو لم يأخذ اللقاحات الوقائية سابقا .
    وحسب بعض المصادر فان الوفيات بهذا المرض لدى البالغين هي أعلى بمقدار 25 مرة منها عند الأطفال .
    وتظهر الحرارة المرتفعة أي أكثر من 39 درجة مئوية عند 15 % من حالات الإصابة به فيما لا تظهر أي مشاكل صحية عند 95 % من الأطفال الذين ينقلون إلى المشافي بسبب هذا المرض .
    ووفق معطيات معهد الصحة القومي الأميركي فان طفلا واحدا في الولايات المتحدة يموت كل أسبوع من جراء مرض الجدري المائي .

    الوهم الثالث : السباحة تضر بالأذن الوسطى
    يكرر المعارضون لممارسة الأطفال السباحة القول بان تردد الأطفال بشكل دوري إلى المسابح يجعلهم يعانون بشكل أكثر من التهابات الأذن الوسطى مع أن السباحة في المسابح ليس لها أي علاقة بالتهابات الأذن الوسطى لان سبب هذه الالتهابات في الأغلب يتأتى من الإصابة بنزلات البرد بالترافق مع المواصفات التشريحية للقناة السمعية.
    ويتم عادة انتقال المادة السائلة من القناة السمعية إلى الأنف والرقبة غير انه أثناء الإصابة بالنوبة البردية فإن القناة تضيق نتيجة للتورم ويتراكم فيها السائل وتحدث فيه عملية تكاثر للبكتريات أما سباحة الأطفال فيمكن لها أن تؤدي إلى التهاب القناة الاذنية الخارجية وليس التهابات الأذن الوسطى .
    ووفق دراسة أميركية فان التهابات الأذن الوسطى تصيب أكثر الأطفال البدينين والأطفال الذين لديهم حساسية والذين يتعرضون للتدخين السلبي أي التواجد في وسط مدخن والأطفال الذين يعطون زجاجات الشراب وهم في حالة استلقاء قبل النوم .
    الوهم الرابع : الحمى الحرارية خطر على حياة الطفل
    يأخذ تطور هذا المرض شكلا دراماتيكيا فالطفل الذي ترتفع درجة حرارته يصاب بتشنجات يفقد خلالها الوعي وتستغرق تشنجات الحمى ما بين عدة ثوان و خمس دقائق ويعاني منها أربعة بالمئة من الأطفال فيما لا تظهر لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سبعة أعوام
    وعلى الرغم من الوضع أثناء ذلك يبدو خطيرا وان من الضروري بمكان معاينة الطبيب للطفل إلا انه ليس صحيحا الاعتقاد بان هذه التشنجات لها علاقة بمرض الصرع أو أنها يمكن أن تضر بالدماغ وفي اغلب الأحيان فان تشنجات الحمى لا تترك أي تأثير على صحة الطفل .
    الوهم الخامس : آلام الحلق ليست مضرة
    لا يتخذ صفة الجدية شكوى الطفل في أغلب الأحيان من تخدش أو ألم في الحلق ومع ذلك يتوجب الأخذ بعين الاعتبار أن ذلك يمكن أن يكون مؤشرا على وجود التهاب في الحنجرة لان هذه الالتهابات تتم نتيجة لإصابات فيروسية ويمكن أن تتطور بشكل دراماتيكي لدى الأطفال الصغار لأنه خلال هذا المرض تتضخم الحنجرة التي يكون قطرها سنتم واحد بمعدل وسطي لدى الرضع ولهذا فإنه يبدأ التنفس بصعوبة وبالتالي يمكن له الاختناق أثناء نوبات السعال .
    وبالنظر للسرعة التي يتطور فيها المرض فان خطر وفاة الطفل يعتبر كبيرا أما أثناء نوبات التهاب الحنجرة فمن الضروري ترك الأطفال يجلسون وعدم وضعهم في حالة الاستلقاء بأي شكل من الأشكال كما يتم النصح بعدم تقديم أي شيء لهم من طعام أو شراب وبفتح النافذة حتى يتم تبريد الهواء في الغرفة بأسرع شكل .
    وينصح بعــض الخبراء أيضا بإدخـــال راس الطفـــل إلى قسم التجمد في البراد أي " الفريزر " أو إلى البراد فقط للحظات كي يتنفس الطفل هواء باردا . كما ينصحون بوضع مناشف مبللة على جهاز التدفئة أو حول السرير لان الهواء الرطب له تأثير ممتاز في مثل هذه الأوضاع وفي كل الأحوال من الضروري بمكان طلب الإسعاف السريع لان وضع الطفل يصبح صعبا جدا خلال دقائق.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 10:45