منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    ''رونو'' تعلن عن فتح أكبر مصنع لصناعة السيارات في إفريقيا بالمغرب

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    ''رونو'' تعلن عن فتح أكبر مصنع لصناعة السيارات في إفريقيا بالمغرب

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 07 2012, 10:33



    ''رونو'' تعلن عن فتح أكبر مصنع لصناعة السيارات في إفريقيا بالمغرب



    أعلنت أمس، المجموعة الفرنسية ''رونو'' عن فتح أكبر مصنع لصناعة السيارات في إفريقيا بالمغرب، بقدرة ستصل إلى 340 ألف الى 400 ألف وحدة في 2013،.
    إن المصنع العملاق للشركة الفرنسية في المغرب سيشرع في الإنتاج الخميس المقبل بقدرة إنتاجية أولية تتراوح ما بين 150 الى 170 ألف وحدة.
    واختارت رونو ''طنجة'' المغربية بالنظر للتسهيلات الكبيرة الجبائية والعقارية التي منحت لها لمشروع أشرف عليه شخصيا العاهل المغربي الملك محمد السادس لإقامة مصنع لسيارات ''رخيصة الثمن''. وينتظر أن يفتتح المصنع الخميس المقبل من قبل الرئيس المدير العام لرونو كارلوس غوسن والملك محمد السادس. وقد منح المغرب إعفاء جبائيا لمدة 5 سنوات وإعفاء من دفع أي رسم للتصدير ووضع تحت تصرف المجموعة الفرنسية الهياكل القاعدية العصرية، مثل الطرق السيارة والسكك الحديدية وتمويل مركز للتكوين.
    ويعتبر المصنع الأكبر للشركة الفرنسية في القارة والأهم بعد مصنع ''كوريتيبا'' في البرازيل الذي فتح في .1998
    ومقابل الامتيازات المتحصل عليها، قامت رونو باستثمار قرابة مليار أورو في موقع استراتيجي يمتد على مساحة 300 هكتار على بعد 30 كيلومترا من ميناء ''طنجة ماد'' الجديد. حيث سيشرع في إنتاج حوالي 170 ألف سيارة سنويا، يضاف إليها خط إنتاج ثاني سريعا العام المقبل لتصل قدرة إنتاج المصنع 400 ألف وحدة، وهو ما يعادل أكبر مصانع رونو في فرنسا. وسيتم إخراج أول نموذج من سيارة ''لودغي'' لعلامة داسيا الفرع الروماني.
    ورغم أن رونو يسوّق فقط 120 ألف وحدة، إلا أنه نجح في إقامة مصنع عملاق سيساهم في تموقعه المجموعة في إفريقيا.
    الخبر


    mojaz
    عضو متميز
    عضو متميز

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    50 / 10050 / 100

    عدد المساهمات : 235
    نقاط : 437
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011

    رد: ''رونو'' تعلن عن فتح أكبر مصنع لصناعة السيارات في إفريقيا بالمغرب

    مُساهمة من طرف mojaz في الجمعة فبراير 10 2012, 16:16



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    ********

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    مصنع رونو- نيسان طنجة: إنتاج 400 ألف سيارة سنويا وخلق أزيد من 30 ألف منصب

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة فبراير 10 2012, 20:55


    مصنع رونو- نيسان طنجة: إنتاج 400 ألف سيارة سنويا وخلق أزيد من 30 ألف منصب



    ترأس الملك محمد السادس، يوم الخميس بالجماعة القروية ملوسة (إقليم الفحص أنجرة)، مراسم تدشين مصنع «رونو-نيسان طنجة» الذي بلغ حجم الاستثمارات الإجمالية لإنجازه 1,1 مليار أورو.
    وسيمكن المشروع الجديد، الذي ستبلغ قدرته الإنتاجية 30 سيارة في الساعة سنة 2012، ثم 60 سيارة في الساعة في متم سنة 2014، وهو ما يعادل نحو 400 ألف سيارة سنويا، من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر.

    ويعد هذا المصنع الضخم، الذي تم تشييده على مساحة 280 هكتار، أحد المكونات المندمجة للمشاريع المهيكلة، التي تشمل على الخصوص ميناء طنجة المتوسط، والتي تروم مواكبة التنمية الاقتصادية للجهة الشمالية للمملكة. وسيمكن هذا المشروع النموذجي، المغرب من أن يتحول إلى قطب صناعي متخصص في مجال السيارات، على المستوى الإقليمي.
    وفي مستهل هذا الحفل، تم عرض شريط يرصد الخطوات التي قطعها مشروع مصنع «رونو- نيسان طنجة» ومراحل تشييده، قبل أن يتم كشف الستار عن نموذج سيارة من طراز «لودجي» تتسع لخمسة إلى سبعة مقاعد والتي سيتم إنتاجها بالوحدة الصناعية الجديدة.

    وبهذه المناسبة، قدم الرئيس المدير العام لمجموعة «رونو - نيسان» السيد كارلوس غصن عرضا أمام جلالة الملك حول الأهمية الاستراتيجية للمصنع الجديد بالنسبة لمجموعة رونو - نيسان وانعكاساته على التنمية الاقتصادية بشمال المملكة.

    وأشار إلى أن المصنع الجديد بملوسة_ الذي يعد من بين المصانع الأكثر «نظافة» في العالم على مستوى القطاع، سيمكن من فتح آفاق جديدة للإنتاج وكذا توسيع قاعدة العرض مع توفير منتوجات جديدة من بينها سيارة «لودجي» التي تتوفر على خمسة إلى سبعة مقاعد، مبرزا أنه سيتم توجيه 90 بالمائة من إنتاج المصنع نحو السوق الدولي دون الاقتصار على السوق الأوروبي، في حين سيتم تخصيص العشرة بالمائة المتبقية للسوق المغربي وشمال أفريقيا والشرق الأوسط وحتى بعض البلدان الأفريقية.

    وسيمكن مصنع طنجة، الذي يعد أول وحدة إنتاجية تشيدها مجموعة رونو في القرن الـ 21_ من خلق نحو 6000 منصب شغل مباشر و30 ألف منصب شغل غير مباشر بشمال المملكة، إلى جانب إحداث منظومة متكاملة للتجهيزات والخدمات المرتبطة بصناعة أجزاء السيارات والتي سيتم تشييدها بجوار المصنع. كما نوه السيد غصن بهذه المناسبة بالتعاون المتميز للحكومة المغربية والجهود الحثيثة التي ما فتئت تبذلها من أجل ضمان النجاح الكامل لهذا المشروع الضخم.

    ومن جانبه، أبرز السيد عبد القادر اعمارة وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة الجهود التي بذلها المغرب من أجل تطوير قطاع السيارات وكذا المؤهلات التي توفرها المملكة للمستثمرين الأجانب، سواء على مستوى البنيات التحتية أو التمويل والتكوين.

    وأكد في هذا السياق أن المصنع الضخم لملوسة ستكون له انعكاسات إيجابية سواء على مستوى خلق مناصب الشغل أو جذب الاستثمارات للمنطقة الحرة بطنجة وكذا خلق القيمة المضافة والكفاءات والتكوين على الصعيد المحلي.
    ويعد المشروع الجديد أحد تجسيدات الإستراتيجية الوطنية لتنمية القطاع الصناعي «مخطط إيميرجانس»_ والذي يهدف إلى إضافة 50 مليار درهم (48ر4 مليار أورو) للناتج الداخلي الخام وخلق أزيد من 220 ألف منصب شغل.
    وبهدف الاستجابة لحاجيات شركة رونو ومزوديها من الكفاءات واليد العاملة المؤهلة، قامت الدولة بتفويت تصميم وبناء وتجهيز وتدبير وصيانة معهد التكوين في مهن السيارات طنجة المتوسط للشركة.

    وقد شرع المعهد الذي تبلغ طاقته التكوينية 350 متدربا في اليوم، في تكوين العاملين بشركة رونو ابتداء من شهر مارس 2011، تاريخ تدشينه، علما بأن عدد العاملين في المصنع الجديد الذي استفادوا من عمليات التكوين بلغ منذ نونبر 2009 نحو 2000 عامل.

    وقد تميزت سنة 2011 بتوفير المعهد لنحو 310 ألف ساعة تكوين، في حين ينتظر أن ترتفع هذه المدة إلى أزيد من 600 ألف ساعة خلال السنة الجارية.

    كما قام الملك محمد السادس، بزيارة لورش للتكوين في مجال التركيب وسلسلة التركيب، حيث قدمت لجلالته شروحات حول مميزات السيارات الجديدة التي سيتم تصنيعها بمصنع ملوسة من طراز «ف 67» و«ك 67» و«لودجي».

    وسيمكن المصنع الجديد، الذي يعد ثمرة شراكة بين الدولة المغربية ومجموعة «رونو»، من إنتاج ما بين 150 ألف و170 ألف سيارة سنويا، في مرحلة أولى، عبر اعتماد نظام إنتاج يقوم على تشغيل ثلاث فرق بالتناوب، فيما سيتم الشروع، انطلاقا من سنة 2013، في اعتماد خط إضافي لتجميع السيارات بقدرة إنتاجية تصل إلى 340 ألف سيارة سنويا، مع إمكانية رفع هذا المعدل إلى 400 ألف سيارة سنويا عبر اعتماد نظام عمل طيلة أيام الأسبوع. ويعادل هذا الإنتاج ما يتم تصنيعه في كل من موقعي فلان (ليزيفلين) ودواي (شمال) بفرنسا.

    وفضلا عن الجوانب المرتبطة بالإنتاج، فإن مصنع رونو - نيسان طنجة سيعد الأول من نوعه في العالم في مجال محاربة التلوث وذلك بتحقيق مستويات غير مسبوقة في ما يخص التأثير على البيئة، حيث سيتم في هذا الصدد الحد من انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون بشكل تام، وهو ما يمثل تجنب طرح ما يعادل 135 ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون سنويا، إلى جانب عدم طرح أي مياه عادمة ذات أصل صناعي في الوسط الطبيعي، وكذا تقليص استعمال الماء في الدورة الإنتاجية للمصنع بنسبة 70 في المائة.

    وقد تم تحقيق هذه النتائج والمكتسبات بفضل ما تحقق من ابتكارات على مستوى عملية التصنيع والإنتاج، وبفضل استخدام الطاقات المتجددة والتدبير الأمثل للمياه_ كما يعد ثمرة الشراكة التي جمعت شركة «رونو» لصناعة السيارات والمكتب الوطني للكهرباء، الذي سيتولى تأمين جميع حاجيات المصنع من الكهرباء والتي سيتم توليدها من الطاقة الريحية والمائية.

    أما على مستوى الاستثمارات في قطاع السيارات، فقد مكن مشروع مصنع «رونو طنجة المتوسط»، من استقطاب شركات عالمية ذات باع طويل في صناعة أجزاء السيارات، تقدر قيمة استثماراتها بنحو مليار أورو.
    وبخصوص تأثيراته على صعيد المبادلات التجارية_ فإن من شأن إنتاج المصنع أن يساهم بشكل كبير في تحسين وضعية الميزان التجاري المغربي، حيث ينتظر أن يحقق صادرات إضافية بقيمة 5ر3 مليار أورو.
    وبهذه المناسبة_ أشرف جلالة الملك على توشيح صدور أعضاء الفريق الأجنبي المسير لمجموعة رونو وكذا بعض المسؤولين المغاربة الذين ساهموا في إنجاز مشروع مصنع رونو طنجة.

    وهكذا وشح الملك بالوسام العلوي من درجة ضابط السادة كريستيان إيستيف الرئيس السابق للمنطقة الأورو متوسطية لمجموعة «رونو»، وجاك شوفييه الرئيس السابق للمنطقة الأورو متوسطية لمجموعة رونو، وجيرار دوتوربي مدير برنامج «لوغان العالم» بمجموعة «رونو»، وكريستوف شابيرت رئيس المفاوضين للاتفاق الاطار بين المملكة المغربية ومجموعة رونو، وميشيل فيفر دوبوز مدير عام رونو المغرب، وإدوارد أرماليت مدير عام رونو طنجة.

    كما وشح الملك بوسام العرش من درجة ضابط، السيد العربي بلعربي مستشار رئيس المنطقة الأورو متوسطية لمجموعة رونو، وبوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط ، وشح صاحب الجلالة السادة محمد البشيري مدير الموارد البشرية ل«رونو» بالمغرب، ومختار حمان السكرتير التنفيذي لرونو المغرب ووثيقة الخلفي مديرة الصناعة بوزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة وادريس بهاج مدير التجارة والتسويق بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب ونبيل لخضر مدير التبسيط والمعلوميات بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة وعبد الله المدغري مدير الهندسة وإنجاز مشاريع النقل بالمكتب الوطني للكهرباء وفضيلة بنعصمان مديرة التطهير والبيئة بالمكتب الوطني للماء االصالح للشرب والمرحوم يوسف بنشقرون عضو سابق بالمجلس المديري للوكالة الخاصة طنجة البحر المتوسط ، وقد تسلمت الوسام الملكي أرملته.

    حضر هذه المراسم رئيس الحكومة ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين ومستشارو صاحب الجلالة وأعضاء الحكومة وفاعلون اقتصاديون وعدد من سامي الشخصيات.
    العلم

    mojaz
    عضو متميز
    عضو متميز

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    50 / 10050 / 100

    عدد المساهمات : 235
    نقاط : 437
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011

    «ارتدادات» مصنع طنجة الكبير تصل إلى دول الجوار

    مُساهمة من طرف mojaz في الأحد فبراير 12 2012, 16:15


    «ارتدادات» مصنع طنجة الكبير تصل إلى دول الجوار




    ماهي إلا ساعات قليلة على إشراف جلالة الملك على مراسم تدشين مصنع «رونو- نيسان طنجة » الذي بلغ حجم الاستثمارات الإجمالية لإنجازه 1٫1 مليار أورو، حتى تعالت في الجوار القريب أصوات بين متوجس من فقدان الريادة في المجال ومتذمر من ضياع فرصة استثمار بهذا الحجم.

    في الجزائر، التي كانت قد دخلت منذ مدة في مفاوضات مع مجموعة «رونو- نيسان» من أجل إقامة المشروع على أراضيها قبل أن تصل الصفقة، إلى الباب المسدود بعدما تشبث الجانب الجزائري بإعمال المقتضيات التشريعية المحلية القاضية بوجوب امتلاك الدولة الجزائرية لـ51 من رأسمال الشركات العاملة على التراب الجزائري، وبلغة المتأسف على ضياع الفرصة صرح وزير تنمية الاستثمار و المقاولات الصغرى و المتوسطة، محمد بنمرادي بأن بلاده كانت على وشك التوقيع مع مجموعة «رونو-نيسان» على بروتكول اتفاق يقضي ببناء مصنع كبير لصناعة السيارات وبأن الدفعة الأولى كانت ستخرج إلى السوق بعد ذلك بسنة واحدة.

    تصريحات رد عليها كارلوس غصن المدير العام للمجموعة، أول أمس الخميس، بأن «أي قرار لم يتخذ من طرف المصنع الفرنسي بخصوص فرضية إنشاء مصنع له على التراب الجزائري»، كاشفا النقاب في ندوة صحفية على هامش تدشين مصنع «رونو نيسان طنجة» عن مفاوضات يجريها الجانب الجزائري حاليا مع المجموعة بهذا الخصوص، لكنه رجح أن «تتوقف الصفقة عند الباب المسدود».

    كارلوس غصن لم يسلم حتى من انتقادات بعض الأوساط الفرنسية التي اعتبرت أن الاقتصاد الفرنسي في حاجة إلى مثل هذه المشاريع لامتصاص البطالة المتزايدة .
    كلام مدير المصنع تونج باسيغميز الخميس بخصوص أن أوروبا ستشكل منفذا للسيارات التي سينتجها المصنع الجديد. وهو يقول للصحافيين قبل تدشين المصنع إن «زبائننا الكبار سيكونون الدول الأوروبية في البداية، أثار حفيظة النقابات الفرنسية التي عبرت عن خشيتها من أن « ينافس الإنتاج الذي سيتم تصدير 85 في المئة منه، نموذجين منتجين في فرنسا وهما سيارة «سينيك» العائلية والصناعية «كانغوو» (الشاحنة الصغيرة).

    اما السياسيون فينتقدون الشركة التي تملك الدولة 15 في المئة من أسهمها، في حين فرض تراجع التصنيع في فرنسا نفسه موضوعا هاما في حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في ماي المقبل، حيث اتهم وزير الصناعة السابق اليميني كريستيان استروزي أول أمس الخميس «مجموعة رونو- نيسان» بممارسة «سياسة إغراق اجتماعي في المغرب» معتبرا أنه خيار «خطير لا يقبل».
    كارلوس غصن رد على الاتهامات الفرنسية بالقول في تصريح لاذاعة «إر تي الـ» هذا ليس أمرا يطال فرنسا»، بل «بالعكس يضيف عملا إلى فرنسا». وستقوم «رونو» في طنجة بتجميع سيارة «لودغي» العائلية التي ستباع الربيع المقبل، ثم سيارة صناعية ونموذج ثالث لم يكشف عنه.

    ياسين قطيب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05 2016, 12:35