منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    أصبحت تترصدهم آلاته من كل جانب الأطفال واليافعون ضحايا للقمار في غفلة من المراقبة والقانون

    شاطر

    mojaz
    عضو متميز
    عضو متميز

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    50 / 10050 / 100

    عدد المساهمات : 235
    نقاط : 437
    تاريخ التسجيل : 06/04/2011

    أصبحت تترصدهم آلاته من كل جانب الأطفال واليافعون ضحايا للقمار في غفلة من المراقبة والقانون

    مُساهمة من طرف mojaz في الإثنين أبريل 09 2012, 17:20


    أصبحت تترصدهم آلاته من كل جانب الأطفال واليافعون ضحايا للقمار في غفلة من المراقبة والقانون

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    انتشرت، في الآونة الأخيرة، العديد من المحلات التجارية التي أضحت تحتضن عدة آلات مخصصة للرهان، وتوفر بطاقات للحك بمبلغ 5 دراهم للراغبين فيها ، بحثا عن تماثل لرموز معينة قصد الظفر ببعض المبالغ المغرية وتسيل لعاب الطامحين إليها حكاّ. محلات عبارة عن «صاكّات» وأخرى كانت في الأول عبارة عن مخادع هاتفية سرعان ماتطور نشاطها التجاري ليشمل ألعاب القمار المختلفة الأشكال والصيغ، فضلا عن بعض المقاهي التي تحتضن هي الأخرى شكلا آخر من أشكال «ترياش» المواطنين تحت ذريعة السباق نحو الفوز!
    محلات لايقتصر حضورها على أحياء بعينها أو في مناطق مخصصة لاحتضان هذا النوع من الأنشطة، وإنما أصبحت حاضرة وبقوة داخل الأحياء الشعبية، بحيث أضحى مشهد تحلّق الأطفال واليافعين على أبوابها وعلى الجنبات بمحيطها، أمرا لافتا للانتباه، مثيرا للاستغراب والحيرة بالنسبة للبعض، وطبيعيا بالنسبة للبعض الآخر. ولم يعد مثيرا مشهد طفل أويافع يتسابق مع شخص راشد متقدم في السن يعي تصرفاته وتفاصيل الخطوات التي يقدم عليها، من أجل تسجيل الورقة التي طبع عليها كل منهما علاماته المحددة للأرقام الستة، أو العشرة، أو الأندية والفرق الرياضية التي تم التأشير على كونها ستكون فائزة في مقابلاتها أو متعادلة أو خاسرة، وهما معا يتطلعان فرحا وكلهما أمل/طمع، لربح الجائزة الكبرى!
    ألعاب أصبحت على مدار الساعة، وأخرى تعلن نتائجها بأقل من ذلك، وهو ماشجع على الاصطفاف بأبواب هذه المحلات في انتظار إعلان النتائج التي قد تأتي ببعض الدراهم أحيانا معدودة، وقد يجدون أنفسهم أمامها قد أضاعوا مادفعوه من نقود لم يعد بمقدورهم استردادها، وهي الحالة الأعم، ليضطروا من جديد إلى البحث عن دراهم أخرى من أجل معاودة الكرة، قد تكون على حساب مأكلهم وملبسهم، وقد يكون مصدرها السرقة، وهو مايشجع على استفحال ظاهرة اعتراض سبيل المارة، ويؤدي إلى نشر ثقافة للهدم والتخريب وخلق ناشئة معوجة من الأصل، ينطبق عليها المثل القائل «من الخيمة خرج مايل»!
    طقوس القمار لم تعد خافية على أحد بمختلف أحياء العاصمة الاقتصادية طوال أيام الأسبوع، وتحديدا خلال الفترة المسائية من يومي الأربعاء والسبت من كل أسبوع، هذا في الوقت الذي جعلت فيه بعض المقاهي من فضائها مكانا لوضع «الرياشات» التي بدورها تقوم على «نتف» و «ترياش» المقبلين عليها، في حين أن أخرى عرجت على توفير خدمات رهان الخيول المصطلح عليها «الكورس بار كورس» على مدار الساعة، بدون تسجيل العملية، وذلك بالاستعانة ب «تكيتات» توزع على المقامرين، وهي اللعبة التي قد تستعملها المقاهي المرخص لها بهذا النوع من الأنشطة التجارية، وقد يكون غير مرخص لها من الأصل!
    انتشار التعاطي للقمار وغض الطرف عن الاشكال العلنية والسرية منه، واستفحال ترويج المخدرات بمحيط المؤسسات التعليمية، هي ظواهر مرضية لن تساهم إلا في تفريخ جيل مريض بكل ماتحمل الكلمة من مقاييس، لاقابلية له للدراسة والاجتهاد والمثابرة، وولوج سوق الشغل، جيل سيكون جسده وعقله منخورا، تعرض لتنشئة مبنية على الاتكالية والربح السريع، وهي أمور إن لم تستقم ويتم التعامل معها بمقاربات واضحة، فالنتيجة ستكون غير مايرضى الجميع، وإن كان البعض يتعامل معها اليوم بنوع من اللامبالاة، أو بكونها تعني فئة بعيدة عن وسطه الأسري، والذي قد يصطدم غدا بكونه جزءا لايتجزأ من ضحايا هذه الظواهر!
    وحيد مبارك - الاتحاد الاشتراكي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 10:42