منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    مهندسة مغربية تخطط لصعود 7 قمم عبر العالم بعد وصولها لأعلى قمة جبلية في بلادها

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    مهندسة مغربية تخطط لصعود 7 قمم عبر العالم بعد وصولها لأعلى قمة جبلية في بلادها

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يناير 29 2011, 19:35

    مهندسة مغربية تخطط لصعود 7 قمم عبر العالم بعد وصولها لأعلى قمة جبلية في بلادها


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    تستعد المهندسة المغربية بشرة بابيانو لصعود 7 قمم عبر العالم، بعد ممارستها رياضة المشي في الجبال، لاستكشاف القرى النائية حول المغرب حيث قادتها المسالك إلى جبل توبقال، أعلى قمة جبلية في المغرب، لـ 7 مرات، الأمر الذي ولّد لديها الطموح للوصول لقمم جبال عالية عبر العالم، بحسب تصريحها لـ"العربية.نت".

    ولدت بشرى بايبانو في مدينة الرباط، يوم 10 أبريل /نيسان 1969، وحصلت في الدراسات الجامعية على رتبة مهندسة دولة في الاتصالات السلكية واللاسلكية، وفي التحصيل العلمي، حصلت بشرى على دبلوم الدراسات المعمقة في التسيير الإداري من كندا، ولها في سيرتها العلمية دبلوم في البرمجة اللغوية العصبية، وهي حاليا أم لطفلة اسمها هبة وعمرها 5 سنوات، وترأس جمعية "دلتا انطلاق" للسياحة الجبلية، وتحفظ القرآن الكريم، وتخطط لمغامرة تقول عنها إنها كبيرة، لتسلق القمم السبعة في العالم، والبداية من أعلى نقطة في القارة الإفريقية، في جبل كليمنجارو، بارتفاع يصل 5895 متراً، ووضعت تاريخاً للرحلة يوم 4 فبراير/ شباط المقبل، وتريد المهندسة المغربية أن تدعو البشرية من أعالي القمم إلى السلم والحب، فالحياة جميلة وما خلق الله رائع، فحرام أن تضيع البشرية فرصة الاستمتاع بما يوجد من حولنا بالانغماس في الحروب والصراعات، وفق تعبيرها.

    وتكشف المهندسة المغربية أنها تريد تحقيق إنجاز تفتخر به، ويفتخر به المغرب أيضا، خاصة بحسب تعبيرها أن الإنجاز ليس بالسهل لامرأة، فالإحصائيات تتحدث عن 19 امرأة قامت بهذا الإنجاز وفق لائحة مسنر المتخصصة، و26 لائحة وفق تصنيف باس، وإحصائات يناير 2009، كما أنه من خلال هذه الرحلة ستتمكن بشرة بابيانو من زيارة مناطق لم تزرها من قبل والتعرف على حضارات الشعوب الأخرى.

    فالبرغم من تكوين بشرة بابيانو الأكاديمي في مجال العلوم، الذي لم يمكنها من الاحتكاك بالطبيعة، إلا أنها تبقى مدينة لدراستها بأن زرعت فيها ما تسميه بحب الرغبة في اكتشاف الكون وما خلق الله، وتحظى بدعم من زوجها الذي تقول إنه يشجعها كثيرا ويدفعها إلى تحقيق حلمها بصعود أعلى القمم على الكوكب الأزرق، ويتولى الاعتناء ببنتها خلال غيابها، إلى جانب والدتها وأختها، مفتخرة بعائلتها الصغيرة والكبيرة التي تقف إلى جانبها لتحقيق حلمها متسلحة بالثقة في النفس، وفي قدراته وفي طاقاته، فكل من أراد شيئا يستطيع أن يحققه ولكن بالصبر والمثابرة، وفق تعليقها، مستدلة بقول الشاعر، وما نيل المطالب بالتمني ولكن تأخذ الدنيا غلابا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08 2016, 22:06