منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    العلاقة بين الزوج وزوجته ...

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    العلاقة بين الزوج وزوجته ...

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 13 2011, 15:30

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    العلاقة بين الزوج وزوجته ...

    (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها ، وجعل بينكم
    مودة ورحمة
    ) بين لهم أنها مخلوقة من أنفس الرجال ، لا من طينة أخرى أحقر وأقل
    فتحتقر ، وتمتهن ، وخلقت لتكون زوجاً ، لا لتكون خادماً ، زوجاً يسكن إليها الرجل ،
    ويجد بجانبها طمأنينة النفس ، وراحة البال ، في جو تسوده المودة ، ويحكمه التراحم ،
    والتعاطف ، لا التحكم والتسلط: (وجعل بينكم مودة ورحمة).
    على تلك الأسس السامية
    شرع الإسلام علاقة المرأة بالرجل ، وقرر ما للزوج وما للزوجة من حقوق وواجبات كل
    منهما قِبَل الآخر.
    قال الله تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ، وللرجال
    عليهن درجة
    )
    قررت الآية أن لها من الحقوق قبل الرجل مثلما عليها للرجل ، وقد بين
    رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبة الوداع بعض ما للمرأة من حقوق على الرجل ،
    وما له عليها ، فقال:

    (ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه ، فإن فعلن
    ذلك فاضربوهن ضرباً غير مبرح ، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف)
    وفي حديث آخر
    عندما سُئل: ما حق زوجة أحدنا؟ ، قال: (أن تطعمها إذا طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت
    ولا تضرب الوجه ، ولا تقبح ، ولا تهجر إلا في البيت).
    فالرجل والمرأة طرفان ،
    يتبادلان الحقوق والواجبات في شركة الحياة الزوجية ، ولا تعني الآية التماثل الحسي
    العيني بين حقوق الرجل والمرأة ، إنما هو تماثل التكافؤ في الحق بينهما ، فإن
    حقوقها لا تماثل عين حقوقه ، وحقوقه لا تماثل عين حقوقها.
    فعن ابن عباس ، قال:
    (إني لأحب أن أتزين للمرأة ، كما أحب أن تتزين لي المرأة ، لأن الله يقول: (ولهن
    مثل الذي عليهن بالمعروف)).

    فهذا تطبيق دقيق لأوامر الله من السلف حتى في
    مثل هذه الأمور.
    ولا شك أن الزينة التي يتزين بها الرجل غير الزينة التي تتزين
    بها المرأة ، ولكنهما يتماثلان فيما وراء الشكل والصور من أهداف ونتائج.
    وقال
    بعض أهل العلم: التماثل هاهنا في تأدية كل واحد منهما ما عليه من الحق لصاحبه
    بالمعروف ، ولا يماطله به ، ولا يظهر الكراهة ، بل ببشر وطلاقة ، ولا يتبعه أذى
    ومنة: (وعاشروهن بالمعروف) وهذا من المعروف

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 11:33