منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    التصحر يهدد أكثر من 90 % من التراب الوطني

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    التصحر يهدد أكثر من 90 % من التراب الوطني

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يونيو 18 2011, 10:34



    التصحر يهدد أكثر من 90 % من التراب الوطني



    يهدد التصحر، حسب المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، أكثر من 90 في المائة من التراب الوطني الذي توجد به أنظمة بيئية هشة وأراض معرضة للانجراف ومناخ جاف.


    وتعود ظاهرة التصحر، حسب وثيقة محينة حول "محاربة التصحر بالمغرب" للمندوبية السامية وزعتها خلال لقاء نظمته الجمعة 17 يونيو بالرباط بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة التصحر، لأسباب متعددة أهمها دورات جفاف متكررة وطويلة واستغلال مفرط للموارد الطبيعية من خشب التدفئة والرعي الجائر وتقنيات زراعية غير ملائمة نتيجة ضعف مداخيل الساكنة القروية وقلة تنوعها.


    وتتمثل العواقب الوخيمة للتصحر في التدهور المستمر للموارد الطبيعية، متمثلا في تدهور الغطاء النباتي وتوحل حقينة السدود وتقلص خصوبة وإنتاجية الأراضي وزحف الرمال وتفاقم آفة الفقر.

    وقد مكنت المجهودات، التي بذلتها المندوبية السامية في إطار برنامج العمل الوطني لمحاربة التصحر، من تهيئة الأحواض المائية على مساحة تناهز 579 ألفا و800 هكتار، وتثبيت الكثبان الرملية على مساحة تناهز 36 ألف هكتار، حماية للتجمعات السكنية والواحات والتجهيزات الفلاحية.


    كما شملت هذه الجهود عمليات التشجير وإحداث عشرة منتزهات وطنية و24 محمية طبيعية وثلاث محميات للمحيط الحيوي وبناء أكثر من 130 سدا يمكن من تعبئة أزيد من 16 مليار متر مكعب من المياه لسقي 5ر1 مليون هكتار من الأراضي بالمناطق الجافة والشبه الجافة.


    وترافق هذا العمل أيضا بإنجاز 18 مشروعا مندمجا لتنمية الغابات والمناطق المجاورة لها وحوالي خمسين مشروعا لاستثمار الأراضي البورية، إلى جانب تحسين المراعي وتحفيز تنظيم استغلالها عبر إحداث عدة تعاونيات وجمعيات بمختلف المناطق الرعوية.


    ومكن برنامج العمل الوطني لمحاربة التصحر منذ تبنيه سنة 2001 ، بالخصوص، من اعتماد برامج عشرية للمحافظة على الغابات وتنميتها على صعيد الجهات وتنفيذها في إطار تعاقدي سنوي، وتنفيذ مشاريع مندمجة بالمناطق الغابوية والرعوية والبورية مع شركاء للتنمية وطنيا ودوليا، إلى جانب وضع نظام للتتبع والتقييم لمسار التصحر ولآثار التدخلات المعتمدة لمحاربته.


    وتعرف الوثيقة التصحر ب"تدهور الأراضي بالمناطق القاحلة والشبه القاحلة والشبه الرطبة نتيجة للتقلبات المناخية والأنشطة البشرية غير الملائمة"، ويتجسد هذا التدهور في "نقص أو انعدام الإنتاجية البيولوجية أو الاقتصادية للأراضي الفلاحية والغابات والمراعي" الناجمة عن الأنشطة البشرية المسببة للتعرية والملوحة وتراجع الغطاء النباتي.


    ووفقا لأرقام أممية، يهدد التصحر أربعة ملايير هكتار من الأراضي عبر العالم، حيث يعاني من هذه الآفة 250 مليون نسمة.


    يذكر أن محاربة هذه الآفة على المستوى العالمي يجري تدبيرها في إطار اتفاقية الأمم المتحدة لمحاربة التصحر المعتمدة منذ سنة 1994 والتي تلزم الدول الموقعة عليها بإعطاء الأولوية لمحاربة التصحر عبر تخصيص الموارد الكافية وتقوية المؤسسات الخاصة بمحاربة التصحر واعتماد برنامج وطني في هذا المجال.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09 2016, 23:04