منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    من أجل مواجهة ثقافة النسيان : مقاومة ايت عطا للاحتلال الفرنسي نموذجا

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    من أجل مواجهة ثقافة النسيان : مقاومة ايت عطا للاحتلال الفرنسي نموذجا

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 09 2011, 11:19



    من أجل مواجهة ثقافة النسيان : مقاومة ايت عطا للاحتلال الفرنسي نموذجا

    حسن العمراوي

    الحوار المتمدن - العدد: 2399 - 2008 / 9 / 9


    يعتبر موضوع حرب التحرير الشعبية التي قادها فلاحون ورعاة وناس بسطاء من الهامش المغربي /القارة المطمورة خلال النصف الاول من القرن الماضي ضد الاحتلال الاجنبي للبلاد من بين المواضيع التي لم تنل حضها من البحث والتنقيب والتاريخ؟؟حيث ظلت في اللامفكر فيه شأنها شأن الانسان الدي قادهاوالذي ظل خارج اهتمام المركز.
    فالاستوغرافية التاريخية للفترة المذكورة لم تذكر الثوار الا بنصف الكلمات بل تعمدت غض الطرف عن بطولاتهم وتلك لازمة نجدها في معظم الحوليات التاريخية كلما تعلق الامر بالفئات الشعبيةباعتبارهم رعاع او اوباش او موقدي الفتنة او رؤوس الظلالة …؟؟؟ اما الكتابات التاريخية الكولنيالية ورغم اهميتها في الاطلالة التاريخية علىالهوامش المغربية الا ان خلفيتها الاستعمارية تبقى واضحةحيث ظلت امينة لاطارها النظري وهو ان المغرب كان يعيش الفوضى التاريخية مما يفرض انقاده عبر رسالة الرجل الابيض/ وتمدينه وتحضره…عبر الحماية
    اما الكتابات المخزنية فلم تقل قساوة عن الحوليات التاريخية حيث كانت تنظر للهوامش الثائرة على انها بلاد سيبة / خارجةعن الطاعةوالاجماع…
    يكفي ان ا اشير الى رسالة سلطانية مؤرخة بتاريخ 16 يونيو 1914من طرف المخزن العزيزي الى ولاته وقواده وبشواته…بعد هزم ثوار الاطلس المتوسط بزعامة موحىاوحمو الزياني(خنيفرة ) جاء فيها … وبعد غير خفي - كذا-عنكم ما كانت عليه الاحوال بتازة وخنيفرة من اظطرابات واثارة الفتن منذ زمان واحقاب حتىصارتا مركزية لمأوى الفساد والثوار.. ولما تمادوا علىفعلهم الذميم اصدرنا اوامرنا الشريفة بالانتقام منهم وردهم للصلاح والاستقامة ……. واعلمناكم لتاخدوا حظكم من الفرح على جمع كلمة المسلمين علىالصلالالالالالالالالالالالالالاح…
    وكان ذلك طبيعيا مادام ان المخزن كان ينظر الىالثوار على انهم فساد موثرون للاحقاد والفتن خارجين عن الاجماع / بلاد السيبة ومادامت معاهدة الحماية (30 مارس 1912 ) نصت صراحة في الفصل الثاني على ما يلي: جلالة السلطان يساعد من الان على الاحتلالات العسكرية بالايالة المغربية التي تراها الدولة واجبة لاستتباب الامن والسكينة والتامين على المعاملات التجارية .
    كل هدا يطرح عدة صعوبات موضوعية ومنهجية في التعامل التاريخي مع الثوارت الشعبية ا . ممايفرض علىالباحث اخد الحيطةوالحذر من المكتوب الدي يبقى في معظمه يتحامل بلا هوادة على ثورات حرب التحرير الشعبيةولا يذكر الثوار الا بنصف الكلمات ووما يزيد الامر تعقيدا ان معظم الثوارت لم تترك لنا ارشيفا مصدريا للتأريخ لها. مما يفرض على الباحثين المنصفين والمنحازين للامفر فيه و الهوامش المنسية الانكباب علىالبحث والتأريخ حماية لذاكرة تاريخية نضالية من الضياع وراسمال رمزي من السرقة؟؟؟ من طرف تجار السياسة ومن مناضلي الاشواط الاخيرة؟؟؟
    و لا ادعي في هذه المقالة المتوضعة القيام ببحث تاريخي للثورات الشعبية في الهامش المغربي بل فقط ساحوال ان اسلط الضوء على تجربة ثورية مسلحةفي الجنوب الشرقي المغربي لم تنل - في اعتقادي -ما يكفي من البحث التاريخي
    انها ثورةايت عطا بمنطقة بوكافر( المعقل التاريخ لكونفدرالية قبائل ايت عطا ) ضد الاحتلال الفرنسي
    فالقبائل العطاوية تاريخيا تعد معقلا منيعا ضد الغزاةوهدا مايفرض على البحث الانتروبولوجي/ الثقافي الكشف عن تعبيرات ثقافة المقاومةلدى هاته القبائل سواء علىمستوى الوان الازياء او شكل المعمار او الفلكلور ….
    مما اكسبها نسق ثقافي مقاوم/ ممانع/ ومحارب استثمر للتصدي للغازي قديما وحديثا كانت تعد( بلاد سيبة خارجة عن سلطة المركز)
    لم تنتظر القبائل العطاوية قدوم الاستعمار الفرنسي لمجالها للمبادرة بحمل السلاح بل كانت السباقةالى الهجوم والتصدي لزحفه على الجنوب الشرقي من البلاد
    انطلاقا من الجزائر التي احتلت منذ 1830
    بعد احتلال تافلالت1918 بدات القبائل العطاوية تشعر بتطويق الخناق عليها واقتراب المحتل من معقلها التاريخي مما دفعها الى التصدي له وعرقلة مخططاته بل الحاق هزائم متتاليةبقواته مما دفع بالقوات الفرنسية الى التراجع التكتيكي والعمل على استمالة الزعامات القبيلة وتاجيج الصراعات القبلية حول المجال والماء والكلآ..
    الا ان تلك السياسةالدنيئة لم تفلح خاصة امام تصدي القبائل الامازيغيةالعطاويةلكل الخونة المتعاملين مع الاستعمار وعلىراسهم الكلاوي

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    رد: من أجل مواجهة ثقافة النسيان : مقاومة ايت عطا للاحتلال الفرنسي نموذجا

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أكتوبر 09 2011, 11:20


    وهكدا وبعداحكام الطوق على منطقةتافيلالت ودرعة تفرغت القوات الغازية لتطويق معقل الثوارجبال صاغروالمنيعةحيث استنفرت القوات الفرنسيةكل قواتها وجينيرالاتها وضباطها والكوم والمرتزقة … بل اكثر م نكل هدا وذاك عبأت44 طائرة حربيةمن مطار وارزازات؟؟؟ كل ذلك لمواجهة ثوار بسطاء ( لم يكن عدد الثوار يتعدىالالف) شبه حفاة عراة الا من ايمانهم بعدالة قضيتهم ودفاعهم المستميت عن شرفهم وكرامتهم وحريتهم واستغلالهم لوعرة تضاريسهم المنيعة التي يتتجاوز ارتفاعها في بعض النقط 2712م
    وهكا وبعد تجميع الفرنسسي لقواتهم واحكام الطوق على معقل الثوار بادروا الى الهجوم(سنة 1933 فبراير)المكثف لاحداث الصدمة وتحقيق الهزيم باقل كلفة لكن ارادةالثوار الاشاوس كانت اكبر من ان تستسلم او تهون وهدا ما حدا بالطبيب العسكري جون فيال الى القول المقاومون يدافعون بطاقاتهم الاخيرة مختبئين وراء الصخور في كهوفهم حيث لا تظهر الا فوهة بنادقهم يطلقون النار بدون انقطاع يحصدون خلالها جنودنا وامام عرقلةتقدم القوات الفرنسية وفشل المخططات المرسومة وتساقت قواتها وقادتها ( الجنرال بورنازيل الدي كان له تمثال ببلدةبومالن دادس حتىبعيد الاحتقلال) بادرت الى شن حرب الاراضي المحروقة ابتداء من 28 فبراير من سنة 1933 عبر الهجوم المكثف بالطائرات والمدفعية وتطويق عسكري واقتصادي وقنبلةمصادر المياه وتدمير مواقع الماشية وتفخيخ الدواب وتسميم الاغذية انها جريمةنكراء بامتياز حيث لم تحترم الحد الادنى من اخلاق الحرب ان كان للحر ب اصلا اخلاق ؟؟؟؟ امام هده الجريمة وامام النزعةالعدوانية الاجرامية للجيش الفرنسي وامام التقتيل الممنهج للاطفال والنساء والشيوخ العزل وامام اللاتوازن العسكري حيث تجاوزت القوات الفرنسية 80 الف مقاتل مقابل بضع مئات من الثوار
    اصبح القتال امام هدا الوضع انتحارا جماعيا مقاتلين وعزل مدنيين فأثر قائد الثورة عسووووو اوبسلالالالالالالالالالام الاستسلام وقفا لاراقة الدم وانقاد حياة ما تبقى من النساء والاطفال والشيوخ
    فتم التوقيع على اتفاقيةتضمنت عدة بنوذ منها( عرفت بشروط الامان)
    - عدم نزح اسلحة الثوار
    -ابعاد سلطة الخائن الكلاوي من مجالهمالعطاوي
    -عدم تشغيل السكان في اعمال لسخرة ولا توظيف النساء العطاويات في الحفلات الرسمية …..
    انه استسلام حقيقة مشرف بشهادة الفرنسيين حيث وصفها الجنرال هوري بانها سخية جدا ويستحقها ايت عطا
    ان اسطورة ايت عطا خلال فبراير / مارس 1933 في الصمود والنضال والاستماتة في الدفاع عن الحرية والكرامة هو في حقيقته انصار للفلاحين والرعاة والبسطاء وكل الثوار ورسمال رمزي لكل القوى التواقة للحرية والتحرر

    على سبيل الخلاصة
    ———–
    - ان التأريخ لحرب التحرير الشعبية ضد الاحتلال الاجنبي يعد واجبا اخلاقيا وعلميا ونضاليا لدى الباحثين والمؤرخين حتى نحمي ذاكرتنا النضالية من السرقة والطمس والابتدال
    - امام تنامي الحركات الاحتجاجية خاصة في المغرب العميق/ الهوامش يفرض الانكباب على دراسة هدا المجال في كل ابعاده
    -اعادةكتابة التاريخ المغربي والاستفادة من الثورات الابستيمية في حقل التاريخ- توسيع دائرة الوثيقة التاريخية / والمصدار الدفينية
    - الانكباب على توثيق الذاكرة الجماعية من رواية شفهية/ شعر غنائي/ بل حتى اسطورة /وامثال شعبية…ولما لا احداث مركز وطني لدلك
    -رد الاعتبال لقيم المقاومةوالممانعة وثقافة الاعتراف عبر انصاف هدا المجال / الهامش انسانا ومجالا و ذاكرة وثقافة ….
    تنسيق الجهود بين الفعاليات المدنية الحية لفضح جرائم االحتلال الاجنبي بالبلاد والضغط المدني لاعتراف الفرنسيين والاسبان بجرائمهم والاعتذار للشعب المغربي عنها وتعويض الضحايا عبر برامج تنوية حقيقية
    - المبادرة باطلاق اسماء الثوار الابطال في حرب التحرير الشعبية ضد الاحتلال على اسماء الشوارع والمؤسسات التعليميةوالصحية استنباتا لثقافة الاعتراف
    - احداث مصالحة وطنيةحقيقة عبر الاعتراف للمقاومة الشعبية بما قدمته من تضحيات من اجل مغرب حر ومتحرر ونصاف المقاوميين الحقيقين ؟؟ وليس تجار السياسة الذين سرقوا رأسمالا رمزيا نضاليا لم يصنعوه في واقع الامر؟؟
    -عدم النفخ في احداث بسيطة جدا - 11 يناير- على حساب تضحيات جسام انوال المجيدة / بوكافر/ لهري

    هذه نمادج من القنابل التي دكت بها فرنسا الاستعمارية معاقل الثورة العطاوية ، وهي صور التقطت السنة الماضية في جبال بوكافر حيث يخلد المجتمع المدني سنويا بالنيف ذكرى المعركة البطولية



    .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 15:39