منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    أحمد عرابي وأول ثورة مصرية حديثة

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    أحمد عرابي وأول ثورة مصرية حديثة

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 19 2011, 22:12



    أحمد عرابي وأول ثورة مصرية حديثة




    عبد الله أموش
    زعيم مصري وقائد عسكري قاد ثورة سميت بثورة عرابي، زادت مكانته حينما واجه توفيق الخديوي الذي قال برعونة الحكام: "كل هذه الطلبات لا حق لكم فيها، وأنا ورثت ملك هذه البلاد (مصر) عن آبائي وأجدادي، وما أنتم إلا عبيد إحساناتنا". فوقف الثائر أحمد عرابي مخاطبا ًإياه في مظاهرة قصر عابدين الشهيرة: ( لقد خلقنا الله أحراراً ولم يخلقنا تراثاًً ولا عبيداًً فوالله الذى لا إله إلا هو لن نورث ولا نستعبد بعد اليوم).
    تلك حالة الحكام في كل زمان ومكان عبر عنها الخديوي بقوله ما أنتم الا عبيد احساناتنا وتلك حالة الثوار عبر عنها عرابي بقوله لا نستعبد بعد اليوم.
    يعد أحمد عرابي قائد أول ثورة مصرية فى العصر الحديث. وُلد في مارس 1841، بقرية هـرية رزنة التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية.

    أرسله والده الذي كان عمدة القرية إلى التعليم الديني، فتلقى علومه الأولى بكتَّاب قريته وحفظ القرآن صغيراً، ثم انتقل إلى القاهرة والتحق بالأزهر، وما لبث أن التحق بكلية الضباط، حيث تخرج فيها وانضم للجيش المصري، وظل يتدرج في الرتب العسكرية حتى وصل لرتبة الأميرالاي"عقيد".
    تشكلت حكومة جديدة برئاسة محمود سامي البارودي، وشغل عرابي فيها منصب "وزير الجهادية" (الدفاع)، وقوبلت وزارة "البارودي" بالارتياح والقبول من مختلف الدوائر العسكرية والمدنية؛ لأنها كانت تحقيقًا لرغبة الأمة، ومعقد الآمال، وكانت عند حسن الظن، فأعلنت الدستور، وصدر المرسوم الخديوي به في 7 فبراير 1882 م.
    غير أن هذه الخطوة الوليدة إلى الحياة النيابية تعثرت بعد نشوب الخلاف بين الخديوي ووزارة البارودي حول تنفيذ بعض الأحكام العسكرية، ولم يجد هذا الخلاف مَن يحتويه من عقلاء الطرفين، فاشتدت الأزمة، وتعقد الحل، ووجدت بريطانيا وفرنسا في هذا الخلاف المستعر بين الخديوي ووزرائه فرصة للتدخل في شئون البلاد، فبعثت بأسطوليهما إلى شاطئ الإسكندرية بدعوى حماية الأجانب من الأخطار.
    ولم يكد يحضر الأسطولان الإنجليزي والفرنسي إلى مياه الإسكندرية حتى أخذت الدولتان تخاطبان الحكومة المصرية بلغة التهديد والبلاغات الرسمية، ثم تقدم قنصلا الدولتين إلى البارودي بمذكرة مشتركة في 25 مايو 1882 م يطلبان فيها استقالة الوزارة، وإبعاد عرابي وزير الجهادية عن القطر المصري مؤقتًا مع احتفاظه برتبه ومرتباته، وإقامة "علي باشا فهمي" و"عبد العال باشا حلمي" –وهما من زملاء عرابي وكبار قادة الجيش- في الريف مع احتفاظهما برتبتيهما ومرتبيهما.
    وكان رد وزارة البارودي رفض هذه المذكرة باعتبارها تدخلا مهينا في شئون البلاد الداخلية، وطلبت من الخديوي توفيق التضامن معها في الرفض؛ إلا أنه أعلن قبوله لمطالب الدولتين، وإزاء هذا الموقف قدم البارودي استقالته من الوزارة، فقبلها الخديوي.
    غير أن عرابي بقي في منصبه بعد أن أعلنت حامية الإسكندرية أنها لا تقبل بغير عرابي ناظرًا للجهادية، فاضطر الخديوي إلى إبقائه في منصبه، وتكليفه بحفظ الأمن في البلاد، غير أن الأمور في البلاد ازدادت سوءًا بعد حدوث مذبحة الإسكندرية في11 يونيو 1882م، وكان سببها قيام مكاري من مالطة من رعايا بريطانيا بقتل أحد المصريين، فشب نزاع تطور إلى قتال سقط خلاله العشرات من الطرفين قتلى وجرحى.
    بعد نضاله الطويل تم احتجاز عرابي في ثكنات العباسية مع نائبه طلبة باشا حتى انعقدت محاكمته في 3 ديسمبر 1882والتي قضت باعدامه. ثم تخفيف الحكم بعد ذلك مباشرة إلى النفي مدى الحياة.
    وفي يوم 28 ديسمبر عام 1882 غادرت الباخرة مريوط ميناء السويس برفقة الأسطول البريطاني لنفي أحمد عرابي وزملائه ومحمود سامي البارودي ولاحقاً عبدالله النديم إلى سريلانكا حيث استقروا بمدينة كولومبو لمدة 7 سنوات. بعد ذلك نقل أحمد عرابي و البارودي إلى مدينة كاندي بذريعة خلافات دبت بين رفاق الثورة.
    أرسل أحمد عرابي اعتذارات عدة إلى الملكة فيكتوريا انتهت بموافقة البريطانيين عام 1901 على العفو عنه وإعادته إلى مصر. عاد أحمد عرابي من المنفي في 30 سبتمبر 1901م. توفي في القاهرة في 21 سبتمبر 1911

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 08:46