منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    مـارتـن لوثـر مؤسس المذهب البروتستانتي

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    مـارتـن لوثـر مؤسس المذهب البروتستانتي

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد نوفمبر 13 2011, 22:33



    مـارتـن لوثـر مؤسس المذهب البروتستانتي

    إنه الرجل الذي تحدى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية ، واستهل بذلك مرحلة الاحتجاج أو الإصلاح الاحتجاجي على الكنيسة - أي صاحب نظرية البروتستانتية - ولد مارتن لوثر سنة 1483 في مدينة إيسلين في ألمانيـا ، ودرس في الجامعة ، وبتشجيع من والده درس القـانون ثم حصل على الدكتوراة في اللاهوت أي في الشريعة المسيحية من جامعة فيتنبرج ثم عمل مدرساً بها .

    أما احتجاجه على الكنيسة فقد نما بالتدريج ، ففي سنة 1510 سافر إلى روما ، وصدمه ما رأى عليه أحوال رجال الدين ، ولكن الذي صدمه أكثر هو تلك التجارة التي انشغلت بها الكنيسة ، تجارة صكوك الغفران ، فقد كانت الكنيسة الكاثوليكية تبيع الجنة للمؤمنين ، فالكنيسة هي التي تبيع العفو عن الخطايا ، وهي التي تقدر سلفاً فترات العذاب التي يقضيها المذنبون في النار ، أو مدد النعيم في الجنة !!!


    وفي 31 أكتوبر سنة 1517 علق لوثر احتجاجاً صارخاً على باب كنيسة مدينة فيتنبرج ، وقد ضم هذا الاحتجاج 95 اعتراضاً على كنيسة روما ، ورفضها واستنكرهـا تماماً ، وأدان صكوك الغفران ، وأرسل مارتن لوثر صورة من هذا الاحتجـاج إلى كبير أساقفة مدينة ماينس ، وتناقل الناس هذه الاحتجاجات في كل مكان .

    واتسع نطاق احتجاج لوثر على كنيسة روما ، بل إنه ذهب إلى أبعد من ذلك فاحتج على سلطـان البابا نفسه وعلى المجتمع البابوي ، ورأى أن كل إنسان يجب ألا يخضع إلا لسلطان الكتاب المقدس وحده ، ولم تسترح الكنيسة إلى هذه الثورة واستدعته واستمعت إليـه وأدانته وأتهمته بالإلحـاد وحرمت مؤلفاته .

    وكان لوثر في غاية النشاط والحيوية ، فقد ألف كثيراً ونشر ذلك على أوسع مجال . ومن أعظم أعماله كلها ترجمة الكتاب المقدس إلى اللغة الألمانية، وقد أدى ذلك إلى أن أصبـح من السهل على أي إنسان أن يقرأ الكتاب المقدس دون أن يعتمد على كهانة الكنيسة ، كما أن جمــال عبارة لوثر قد أثرت في الأدب الألمـاني المعاصر .

    وليس في الإمكان إجمال فلسفة لوثر في اللاهوت أي في الإلهيات ، ولكن أهم نظرياته التي استمدها من القديس بولس ، أن الإنسان قد لوثته الخطيئة ، وأن العمل الطيب لا يمكن أن يطهره من هذه الخطيئة ، إنما الإيمـان فقط هو الذي يطهره ، أي إرادة الله ورحمة الله وحده وعفوه هو الذي يطهره من الخطيئة ، ولذلك فما تقوم به كنيسة روما من بيع العفو عن الناس عمل يتنافى مع الدين - بل هو الكفـر نفسه - فليــس للكنيسة الحق في أن تكون وسيطاً بين الإنسان وربه ، وعلى ذلك فلا مبرر لما تقوم به الكنيسة الرومانية ، بل لا مبرر لها كلها .

    وأنكر لوثر أن يكون القسيس أعزب مدى الحيـاة ، ولذلك تزوج في سنة 1525 من راهبة وأنجبا ستة أطفال ، وتوفي لوثر في سنة 1546 أثناء زيارة للمدينة التي ولد فيها .

    ولم يكن مارتن لوثر أول من احتج على الكنيسة الرومانية ، فقد سبقه إلى ذلك رجل أخـر هو يان هوس في ولاية بوهيميـا ، وكذلك سبقه الباحث الإنجليزي جون وايكليف في القرن الرابع عشر . وربما اعتبرنا العالم الفرنسي بيير فالدو من القرن الثاني عشر أحد رواد الاحتجاج على الكنيسة الرومانية . ولكن أثر هؤلاء المحتجين كان محلياً .

    وفي سنة 1517 كان الاحتجاج على الكنيسة الرومانية عاماً ، أي احتجاجاً على كل شيء قـديم تقليدي ، ولذلك فمن حق لوثر أن يكون أباً للإصلاح في الفكر الأوروبي كله .



    آثار دعوة لوثر

    ومن الآثار البالغة للاحتجاج الذي قام به لوثر نشوب الحروب الدينية في أوروبا بعـد ذلك . من بين هذه الحروب : حرب الثلاثين عاماً في ألمانيا التي استغرقت من سنة 1618 حتى سنة 1648، وكانت هذه الحروب جميعاً دموية صـارخة ، وكذلك الصراعـات السياسية بين الكاثوليك والبروتستانت لعبت دوراً خطيراً في تشكيل السياسة الأوروبية طوال القرون التالية .

    كما أن هذا الإصـلاح كان له أثر فكري خطير في أوروبا الغربية ، فقبل سنة 1517 لم تكن هناك سوى كنيسة واحدة مستقرة راسخة هي الكنيسة الكاثوليكية . وكان خـلاف معهـا يوصف بأنه نوع من الزندقة والإلحـاد ولكن بعد ( الإصلاح ) الذي تزعمه لوثر ،وبعد أن قبلت كثير من الدول حرية التفكير الديني لم يعد هناك خوف من مراجعة كل الأفكار والنظــريات القديمة ..أي الانطلاق في كل المجالات ..

    ومما يستحق الملاحظة أيضاً أن أكثر الذي جاؤوا في قائمة الخالدين المائة ، جاؤوا من بريطانيا ، ومن بعدهم جاء الألمان ، ومعنى ذلك أن أكثر هؤلاء الخالدين جاؤوا من بلاد تدين بالبروتستانتية في شمـال أوروبا وأمريكا ، وهناك اثنان فقط من الخالدين قد عاشا قبل سنة 1517 هما الملك شارلمان وجوتنبرج .

    وقبل سنة 1517 فإن الخـالدين جاؤوا من أماكن أخرى من العـالم ، والذين عاشوا قبل ذلك في البلاد التي أصبحت تدين بالبروتستانتية ، كان لهم أثر متواضع جداً في الحضارة الإنسـانية ، وقد أدت ثورة الإصلاح إلى ظهور عدد من النابهين في أوروبا في ال 150 عاماً الماضية .

    والبروتستانتية نفسها لم تكن متسامحة ، فقد أدى التعصب لها إلى حروب دموية في ألمانيا نفسـها بل كانت هذه الحروب أعنف من الحروب التي اشتعلت في بريطانيا.


    وكان مارتن لوثر أعدى أعداء اليهود ، لدرجة أنه يمكن أن يقـال إنه هو الذي كان أباً للنازية التي أحرقت اليهود في أوروبا في القرن العشرين . ويمكن أن يقال أيضاً أن ثورة مارتن لوثر لم تكن ضد الكنيسة الكاثوليكية وحـدها ، وإنما كانت لاعتبارات قومية أيضاً ، فلا تتحكم إيطاليا في ألمانيا . ولذلك لقي مارتن الكثير من التأييد الرسمي لفلسفته .


    ولعل أحداً أن يتساءل : ولماذا لم تضع مارتن لوتر في مكان أسمى من مكانه في قائمة الخالدين ؟

    سبب ذلك أنه قد يبدو مهماً لأوروبا وأمريكا ، ولكن ليس كذلك بالنسبة لبقية القارات التي لا تدين بالمسيحية ، فاليابانيون والصينيون والهنود لا يهتمون كثيراً بالفوارق بين الكاثوليكية والبروتستانتية ، تماماً كما لا يهتم الأوروبيون بالفوارق بين أهل السنة والشيعة من المسلمين .

    ثم إن لوثر لم يظهر إلا متأخراً ، وليس له الأثر العظيم العميق الطويل الذي كان لمحمد عليه الصلاة والسلام أو للسيد المسيح عليه السلام أو لبوذا أو لموسى عليه السلام .

    ثم إن الدين قد بدأ ينحسر مده في أوروبا في السنوات الأخيرة ، ولم يعد لهذه الفوارق الدينـية بين الكاثوليك والبروتستانت أثرها في مسـار حياتهم أو تفكيرهم . وإذا ظل المد الديني ينحسر فسوف لا يكون لمارتن لوثر أثر يذكر بعد ذلك .

    وأخيراً فإن الخلافات الدينية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر لم تؤد إلى ازدهار الفكر كما أدت الخلافات العلمية في ذلك الوقت .

    وإذا كان مارتن لوثر قد جاء قبل العالم الفلكي كوبرنيكوس فلأن مارتن لوثر قد كان له أثر فردي في الإصلاح أكبر مما كان لكوبرنيكوس في الثورة الفلكية بعد ذلك .
    بقلم : مايكل هارت

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03 2016, 09:37