منتديات مواد الاجتماعيات

منتديات مواد الاجتماعيات


    جناح محمد علي مؤسس دولة باكستان الإسلامية

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    الدولة :
    عارضة الطاقة :
    90 / 10090 / 100

    عدد المساهمات : 9005
    نقاط : 19215
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010

    جناح محمد علي مؤسس دولة باكستان الإسلامية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت يناير 07 2012, 16:32



    جناح محمد علي مؤسس دولة باكستان الإسلامية



    جناح محمد علي (1293-1368هـ، 1876 ـ 1948م). محمد علي جناح مؤسس دولة باكستان الإسلامية، كان من قادة الهند في نضالها لنيل استقلالها. ويسمى قائد أعظم ومؤسس الباكستان.
    قاد مطالب المسلمين للانفصال عن الأغلبية الهندوسية. أصبح محمد علي جناح أول حاكم عام للباكستان عندما برزت أمّة مستقلة ذات أغلبية مسلمة عام 1947م.


    بداية حياته. ولد محمد علي جناح في كراتشي، وكان الابن الأكبر لعائلة تاجر ثري. أظهر ذكاءً حادًا في ثقافته مما أهله للحصول على القبول للدراسة بجامعة بومباي وهو في السادسة عشرة من عمره. إلا أن والده اختار له الالتحاق بالجامعة في المملكة المتحدة. وقد تزوج جناح زواجه الأول قبل سفره إلى لندن.

    وصل جناح إلى لندن عام 1892م، ودرس القانون في لنكولنزإن وتأهل محاميًا في المحاكم العليا وهو في بداية التاسعة عشرة من عمره.

    توفيت زوجته وأمه وهو بعيد. عاد إلى كراتشي عام 1896م، واكتشف أن أْعمال والده قد تدهورت بدرجة سيئة لا يستطيع معها كسب عيشه. بدأ في ممارسة القانون في بومباي عام 1897م، واستمر في ذلك المجال مدة عشر سنوات تقريبًا، وعمل نائبًا لقاضي بومباي لمدة ستة أشهر أثناء تلك الفترة.


    السيرة السياسية. أصبح قائدًا سياسيًا بارزًا في الفترة بين عامي 1900و 1916م. وانضم إلى مجلس الشيوخ الوطني الهندي عام 1906م وأصبح عضوًا في المجلس التشريعي الإمبراطوري، كما عُيِّن رئيسًا لفرع بومباي لاتحاد الحكم الوطني الهندي.

    انضم محمد علي جناح إلى العصبة الإسلامية عام 1913م، وكان هذا التنظيم قد تأسس عام 1906م، بهدف حماية مصالح المسلمين حيث شعرت العصبة بأن الهندوس الذين يمثلون أغلبية الشعب الهندي سوف يسيطرون على الهند المستقلة. انضم جناح لهذه العصبة على افتراض أنها سوف تلتزم مثل حزب المؤتمر الهندي بالقتال حتى استقلال الهند، حيث لم يكن يأمل في تحسن وضع المسلمين تحت الحكم البريطاني.

    أصبح جناح قائدًا للعصبة الإسلامية خلال ثلاثة أعوام من انضمامه إليها، وذاع صيته، وأصبح يُعرف بسفير الوحدة الهندوسية ـ المسلمة.

    تزوج جناح مرة ثانية عام 1918م رتِنْباي ابنة السير داياشو بتيت، وكان زواجًا غير سعيد، وتم الانفصال. اعتمد جناح على أخته فاطمة لمرافقته ومساعدته بقية حياته.

    تأثر تقدم جناح السياسي بعد ظهور المهاتما غاندي على المسرح السياسي الهندي، ورفض غاندي وسائل اعتراض جناح القانونية والدستورية؛ فقد كان يُفضل العمل المباشر من خلال عدم التعاون، والمقاطعة والأشكال الأخرى من العصيان المدني.

    أدى اختلاف الرأي مع أساليب غاندي إلى استقالة جناح من حزب المؤتمر واتحاد الحكم المحلي عام 1910م، واعتمد بدلاً من ذلك على العصبة الإسلامية لتعزيز التزامه بالقانون والنظام والوحدة الهندوسية ـ المسلمة.

    ساءت العلاقات بين الهندوس والمسلمين، وحاول جناح استعادة التكاتف بين المجموعتين. رفع جناح برنامجًا يتكون من 14 نقطة لضمان حقوق الأقليات ـ خصوصًا المسلمين ـ داخل نطاق الهيكل الفيدرالي. ولكن اللجنة التي كان يرأسها جواهر لال نهرو رفضت منح المسلمين الامتيازات القليلة المساوية في المجالس التشريعية الإقليمية عام 1928م.

    اعتقد بعض المسلمين أن جناحًا لم يكن حازمًا بدرجة كافية، مما جعل إقليم البنجاب يعترض على قيادته، وانشق لتكوين وحدة منفصلة. شعر جناح بالإحباط، ولجأ إلى النفي الاختياري في لندن عام 1931م. وبقي هناك حتى وقع حدثان جعلاه يعود إلى بلاده.

    ففي عام 1933م التمس لياقت علي خان، من محمد علي جناح تولي قيادة المسلمين في الهند. فالمناخ السياسي قد تغير، ويبدو أن الهنود سوف ينالون مشاركة أكبر في حياة بلادهم السياسية. عاد جناح إلى بلاده عام 1934م وصدر الحكم بالموافقة على قانون الحكومة الهندية عام 1935م، مؤكدًا المشاركة الهندية الكبرى في الحكومة. وفاز حزب مجلس الشيوخ بجميع مقاعد المؤتمر الهندي، في ستة أقاليم في انتخابات عام 1937م، وعين بالتالي جميع حكوماتها من المؤتمر، ورفض بعد ذلك الانضمام إلى العصبة الإسلامية في أي شكل من الائتلاف.


    نحو دولة مسلمة. استغل جناح الفرصة لإثارة سخط الجمهور، وحوّل العصبة الإسلامية من جمعية للجدال ضعيفة المعنويات إلى حركة سياسية فعالة.

    وتبنت الحركة الجديدة قرارًا عام 1940م في لاهور ينادي بتكوين دولة مسلمة منفصلة عن الهند تُسمى الباكستان. حارب الكونجرس هذا الاقتراح.

    اعترف الإنجليز بأن الاستقلال أمر لا مفر منه بعد الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945م). كان الإنجليز يرغبون في أن تبقى البلاد وحدة سياسية واحدة، ولكنهم احتاجوا أيضًا مساعدة المسلمين دعمًا لمجهودات الحرب. صمّم جناح على إقامة الدولة المسلمة المنفصلة، ولم يستسلم، ووافق معارضوه على مطالبه في نهاية الأمر.

    وولدت دولة الباكستان الجديدة في أغسطس عام 1947م، وأصبح جناح أول حاكم عام لها، ولكنه توفي بعد أكثر من عام مجهدًا من كثرة العمل.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 08:48